Saturday, February 6, 2010

Death report probably bogus

Update: He's OK.It's been 48 hours with no confirmation. You can still read the story from www.mashro3na.com below the fold, but I don't believe it.



This is so far unconfirmed. Readers, please investigate and share what you discover. Perhaps the Google translation is merely wrong? Please, we need an Arabic reader to verify it.



لا بد من وجود منتخب عِلمي يرفع اسم مصر وهذه كلمات أخيرة خرجت من أنفاس رجل بدأ بنفسه فتوصل لنظرية المقطع الذهبي في فيزياء الكم التي أثبتت صحتها نظريا، واعتبرت إنجازا علميا كبيرا.. There must be a scientific team lift the name of Egypt and these final words out of breath man started his own very fact of the theory of the golden section in quantum physics which have proven true in theory, and is considered a major scientific achievement

الدكتور محمد النشائي -أستاذ الفيزياء بجامعة كامبريدج البريطانية- الذي توفي متأثرا بمرض السرطان مؤخرا: "لا بد من وجود منتخب علمي يرفع اسم مصر علمياً كما فعل حسن شحاتة بفوزه ببطولة الأمم الإفريقية، وإن الإخلاص والإرادة هي الخلطة السحرية للنجاح والتقدّم على كل المستويات، وما حققه المنتخب لمصر وللعرب يمكن أن يحقق في باقي المجالات". Dr. Mohamed Alnchaii - Professor of Physics at the University of Cambridge - who died of cancer recently: "There must be a scientific team raises scientific name of Egypt Hassan Shehata as he did by winning the African Nations, and the dedication and the will is the magic mix of success and progress at all levels, and team has achieved to Egypt and the Arabs can bring in other areas. "



Orignial Arabic: http://www.mashro3na.com/vb3/t30982.html

Google English.

We recently reported El Naschie's return from Egypt to London for cancer surgery.

It is odd that this major piece of news appears only at the end of a long post about soccer.



For the record, here is the entire post with the assertion in context:

Hassan Shehata, Master .. إمتى إحنا كمان نتكلّم؟ Emta violin we are talking?

بعد الفوز التاريخي للمنتخب المصري ببطولة الأمم الإفريقية بأنجولا 2010، طالب البعض بنصب تذكاري للمعلم حسن شحاتة الذي وصفته الحياة اللندنية بإمبراطور القارة السمراء. After the historic victory for the Egyptian team won the African Nations, Angola 2010, some called for a monument to the teacher Hassan Shehata, who described al-Hayat emperor continent.

هذا بالاضافة الى حصوله على وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى مع مليون جنيه لكل لاعب، والكاميرون هي الاخرى طالبت بالتعاقد مع "المعلم" ليقودها في كأس العالم 2010. This is in addition to receiving the Order of Merit of the first degree with a million pounds per player, and Cameroon are the other demanded the contract with the "teacher" to lead in the 2010 World Cup.

مشهد 1 Scene 1

المكان: شارع جامعة الدول العربية. Location: Street League of Arab States.

الزمان: عقب انتهاء مباراة المنتخب الوطني مع نظيره الغاني في نهائي بطولة الأمم الإفريقية. Time: Following the end of the match with his national team of Ghana in the final of the African Nations.

آلاف من الكتل البشرية والسيارات على مختلف أنواعها بنفير غير منقطع، هتافات تزلزل القلب وتحرّك المشاعر للمنتخب والفريق الوطني ولمصر، مواكب تحمل علم مصر وتي شيرتات الفريق القومي.. Thousands of clusters of human and various types of cars on the Bnver uninterrupted, slogans shake the heart and emotions move the team and the national team and Egypt, processions carrying the Egyptian flag T-shirts of the national team .. وشباب يمسكون بحذاء رياضي ويهدهدونه كالطفل الرضيع. And young people in possession of a sports shoe and Ihdhdonh like a baby.

مشهد 2 Scene 2

المكان: كافيه شارع جامعة الدول العربية (ولكن جزء به أقل صخبا). Location: Street Cafe League of Arab States (but part of the less vocal).

الزمان: بعد أن خف الضجيج واستوعب الحاضرون حجم الإنجاز الذي حققه المنتخب المصري. Time: After the ease of noise and size of the audience absorbed the achievement of the Egyptian team.

يجلس إبراهيم وعلاء سوياً على إحدى ترابيزات الكافيه.. Alaa Ibrahim, sitting together at a cafe Tables ..

علاء: مالك مبسوط كده ليه؟!! Alaa: Owner undress you?!!

إبراهيم: يا علاء اللي حصل النهارده ده إداني أمل، الموضوع بالنسبة لي أكبر من ماتش كورة وبطولة ورقم قياسي، الموضوع بالنسبة لي أمل في بكرة وثقة بالنفس. Ibrahim: "O what happened Ala النهارده de Condemnatory hope, the theme for me is greater than Match Unknown Championship and a record number, the theme for me hope in reel and self-confidence.

علاء ببلاهته المعهودة: أكيد طبعا ثقة بالنفس، ما انكرش إننا بعد كده هنلاعب الكاميرون والكوت ديفوار الندّ بالندّ، وإحنا عندنا ثقة بالنفس.. Ala Bblahth usual: Sure, of course self-confidence, as we scratch After that Hnlaab Cameroon and Cote d'Ivoire equals, and we have a self-confidence .. حلوة الثقة بالنفس دي. De sweet self-confidence.

إبراهيم: برده دماغك مدوّرة وما فيهاش غير الكرة، أنا أقصد ثقة بالنفس لينا كشباب مصري، ثقة في قدراته، وأمل في النجاح لو الظروف بقت أحسن واتبذل جهد حقيقي. Ibrahim: "push your brain round and non Vihash ball, I mean self-confidence of young people, Lena Egypt, confident in his abilities, and hope to succeed if the conditions remained the best and Atbzl real effort.

علاء : مش فاهم؟ Alaa: I do not understand? يعني أنت عايز الشعب المصري كله ينضم للفريق القومي وحسن شحاتة؟ I mean, you want all the Egyptian people join the national team and Hassan Shehata? ما ينفعش يا إبراهيم إنت اتجننت!! What Infc O Abraham Inta Atjnnt!!

إبراهيم غاضبا: منتخب قومي؟ Ibrahim angrily: national team? حسن شحاتة؟ Hassan Shehata? اشرب العصير يا علاء وقوم الله يبارك لك. Drink your juice Ala and people God bless you.

يوم الأحد 31 يناير 2010 ما كانش مجرد يوم عادي، ده كان يوم أثبت فيه المنتخب المصري لنفسه ولشعبه وللاتحاد الإفريقي وللفيفا وللجزائر أنه كان الأحق بالصعود لكأس العالم، لولا القوانين "التأييف" التي يُفصّلها الاتحاد حسب مقاس كل مباراة، كان يوما الفرحة فيه هي النشيد الرسمي المصري، يوم ارتفعت فيه هامة كل مصري حتى السماء، يوم حمل كل مواطن كرامته وذهب بها لشارع جامعة الدول ليثبت للجميع أننا استرددنا كرامتنا التي سُلبت منّا غدرا بـ"أم درمان". On Sunday, January 31st, 2010 Nobody just a normal day, that was a day proved the Egyptian team for himself and his people and the African Union and FIFA and Algeria that he was entitled to board for the World Cup, but for the laws "Altoiev", which is separated by the size of each game, was a day when joy is the anthem Egyptian official, on the increased important of every Egyptian to the sky, carrying on the dignity of every citizen and went by the Avenue, to prove to everyone that we regained our dignity which treacherously robbed us of "Omdurman".

الموضوع أكبر من ماتش كورة A bigger issue of the Match Newbie

ولكن -ومع كامل احترامنا لكرة القدم- ما حدث في أنجولا 2010 كان أكبر من مجرد إنجاز كروي، أو رقم قياسي، ما حدث في أنجولا كانت شهادة تدريب رسمية على النجاح مختومة بختم الجهد والعمل والكفاءة والتخطيط السليم، فعندما ينجح 23 لاعبا منهم 4 لاعبين فقط محترفين، وتحت قيادة مدير فني مصري في الفوز للمرة الثالثة ببطولة أغلب المشاركين فيها محترفون، فهذا بالتأكيد له معنى. But - and with full respect for the football team - what happened in Angola in 2010 was more than just the delivery of ball, or a record, what happened in Angola, the testimony of formal training to successfully sealed by dedication and hard work, efficiency and proper planning, when the successful 23-man squad, including 4 players only professionals, under the leadership of artistic director Egyptian to win the championship for the third time most participants are professionals, it certainly makes sense.

المعلم شحاتة إمبراطور القارة السمراءاسمح لنا.. Teacher Shehata emperor continent Alsamaraouasmah us .. مش معاك لو هتقول ده حظ، ربنا سبحانه وتعالى يمنح الحظ للمجتهدين، فيكون الاجتهاد أولاً ثم الحظ ثانياً، وبعدين الحظ ممكن يكون في القاهرة 2006 وجايز ساعدنا في غانا 2008، لكن في 2010 كانت كل الفرص مهيأة للفشل ولو مش مصدق نشوف مع بعض: Not with you if Htcol de fortune, Lord Almighty grant luck to diligent, so diligence first, and then luck Secondly, then, it can be lucky in Cairo 2006, and might turn helped us in Ghana 2008, but in 2010 was every opportunity ripe for failure if not certified نشوف with some:

1- حالة نفسية سيئة؛ بسبب الخروج من تصفيات كأس العالم في مباراة مأساوية بـ"أم درمان". 1 - poor psychological state; because out of the World Cup qualifier in match marred by tragedy with "Omdurman".

2- نقص عددي للاعبين مؤثرين بمعنى الكلمة (محمد أبو تريكة - محمد بركات - عمرو زكي - أحمد حسام "ميدو"). 2 - The lack of numerical influential players in the sense of the word (Mohammed Abu Trika - Mohamed Barakat - Amr Zaki - Ahmed Hossam "Mido").

3- وقع المنتخب في مجموعة واحدة مع أحد الفرق المتأهلة لكأس العالم (نيجيريا)، ثم قابل فريقا آخر متأهلا في دور الثمانية وأحد أبطال القارة (الكاميرون)، ثم يقابل فريقا آخر متأهلا، وبينه حساسيات على المستوى الشعبي (الجزائر). 3 - took place team in one group with one of the teams qualifying for the World Cup (Nigeria), then met with another team Mtohla in the quarter-finals and one of the heroes of the continent (Cameroon), and then meet another team Mtohla, and with the sensitivities of the grass-roots level (Algeria).

4- يقابل فريق غانا في النهائي الذي يتكوّن قوامه من 8 لاعبين من المنتخب الغاني للشباب الذي فاز ببطولة كأس العالم للشباب. 4 - corresponds to the Ghana team in the final texture, which consists of 8 players from Ghana to the youth who won the World Cup for young people.

الخلطة السحرية لمصري ناجح 100% Magical mixture of an Egyptian as a 100%

اللي حصل ده نموذج لحالة نجاح قادها شخص "مصري"، لاحظ أننا وضعنا مصري بين قوسين، يؤمن بأهمية العمل وموقن بالنتيجة الإيجابية في حال سلكنا الطريق السليم وتعبنا بما فيه الكفاية، وأعني هنا حسن شحاتة، فكانت مراقبته المتأنية لبطولة الدوري الممتاز، ثم اختيار العناصر السليمة للمنتخب، ثم التحضير الجيد للبطولة من معسكرات ومباريات ودية وانضباط سلوكي.. What has happened de model, if successful, driven people, "Egypt", he noted that we put in parentheses Egypt, believed in the importance of work and am sure the positive outcome if we follow the right path and we are tired enough, and here I mean Hassan Shehata, was careful to watch the Premier League season, and then select items sound team, and good preparation for the championship of the camps and friendly matches and the discipline of behavior .. إلخ، انتهاءً بدراسة الفرق المشاركة مع التركيز على تلك التي ستقابلنا في مجموعتنا، ثم تلك المتوقع أن تقابلنا، ووضع السيناريوهات البديلة في حال تغيرت تلك الفرق المتوقع وصولها ومقابلتنا، وكل هذه الخطة مرنة وقابلة للتغيير والتعديل حسب الظروف. Etc., the end of the study teams with a focus on those Stkablna in our group, and those expected to be met, and the development of alternative scenarios in the event that changed the difference is expected to arrive and meet us, all of which plan is flexible and subject to change and modification depending on circumstances.

حسن شحاتة ورجاله بذلوا كل ما يمكن من جهدعارفين والله اللي هتقوله.. Hassan Shehata and his men have done all they can Jhdarefin God Elly Htcolh ..

إن فيه ناس بتتعب كتير ولسه في مكانها.. There are people that Btaatab abundant, Lessa in place .. صحيح ما بتتأخرش، ولكنها كمان ما بتتقدمش، كلامك مضبوط ودي النقطة الأخيرة اللي ساعدت على ظهور نموذج نجاح المنتخب القومي، صحيح أن حسن شحاتة ورجاله بذلوا كل ما يمكن من جهد، وصحيح كمان إنهم اتبعوا كل أسباب النجاح، لكن الظروف المساعدة على النجاح لو لم تتوافر كأنك يا حسن يا شحاتة ما غزيت، فالدعم ومرونة توفير الطلبات المادية والمساندة كلها أمور زادت من فرص النجاح. What Btaatokrc true, but the violin Btaatqdamish, your words exact Woody last point Elly helped form the successful emergence of the national team, it is true that Hassan Shehata and his men have made every possible effort and, yes, violin they followed all the reasons for success, but the conditions conducive to success if not Hey if you have good O Shehata is invaded, The support and flexibility to provide applications and support material are all increased the chances of success.

المصريون أهمه.. Egyptians sprouting .. بس ليه في الكورة بس؟! But why in football Posted?!

اللي حصل ده أثبت أن اليد العاملة المصرية ما هياش إيد بطالة، بس يمكن تكون كسلانة، لكنها كفء، والدليل قدامنا حسن شحاتة، وما تقولّيش الظروف، الشخص ذاته استطاع أن يحقق طفرة رائعة مع نادي المقاولون العرب في ظل ظروف أصعب بكثير. What has happened de proves that the Egyptian labor Hayash Ed unemployment, but I can be lazy, but efficient, and the evidence Kdamna Hassan Shehata, and Tqoulic circumstances, the same person was able to achieve a great leap with the club Arab Contractors in conditions much more difficult.

طيب طالما النجاح أمر ممكن، ونظرية "الخواجة دائما على حق" أثبتت فشلها الذريع بعدما تغلبنا على الخواجة نفسه وقتلناه، وطالما عقولنا مش مصدّية وإيدنا طايلة وبتحقق ما تريد يبقى فين المشكلة؟؟ Success is good as long as possible, and the theory of "Khawaja is always right" has proved an utter failure after we beat Khawaja himself and killed him, as long as our minds and not Msidip Edna Tailp verification and what you want to stay Fein problem?? ماذا ينقصنا حتى نسترد ثقتنا الضائعة؟ Why do we need to regain confidence lost? هل المشكلة في الظروف اللي مش متوفرة، والفساد المتخصص في وأد أي مبادرة للنجاح بحكم تعارض المصالح؟ Is the problem in the circumstances Elly not available, specialist and corruption in the bud any initiative to succeed by virtue of conflict of interest?

ولا -وخلونا نتكلم بصراحة وبدون خجل- إحنا استحلينا "شماعة الفساد" لنلقي عليها بكسلنا الجيني المتوارث وكرهنا المتأصل للعمل وإرادتنا المنعدمة في بذل أي جهد بحجة أن البلد لأصحابها وفلوسها لحراميتها، ما هو الحرامية بيطلعوا مننا، والفساد بينتشر بيننا، وكلها في بعضيها، وعلى رأي شخص يائس من الحياة، فلنبدأ بأنفسنا ثم يحترق العالم من بعدها.. Not - and Kllona speak frankly and without shame - we are Asthalina "Chandler corruption," Let's take it Peixlna genetic legacy and the inherent hatred of work and our non-existent in any effort on the pretext that the country of their respective owners and to Wlosha Hramitha, what is the thieves Bitlawa from us, corruption Pentcr us, all in Bedeiha, and view of life, desperate man, let's start with ourselves and then burn the world .. المهم أن نكون أرضينا ضمائرنا أمام الله و"متنا ونحن نحاول" كما يحلو للأمريكيين القول we will die try، ولو بدأ كل شخص بنفسه لاختفى الفساد؛ لأن الفساد يبدأ "خيّرا" صغيرا، ثم يكبر "بيروقراطيا" شابا ويكبر "فاسدا" كهلا انتهاء بـ"مفسد" في أراذل العمر. Important to be our territories and our conscience before God "We are trying to die," as Americans like to say we will die try, although it seems everyone disappeared himself to corruption; because the corruption starts with "good" small, then grow up "bureaucratic" A young man grows up and "corrupt" the end of the Kahala the "spoiler" in the Orazl age.

لا بد من وجود منتخب عِلمي يرفع اسم مصر وهذه كلمات أخيرة خرجت من أنفاس رجل بدأ بنفسه فتوصل لنظرية المقطع الذهبي في فيزياء الكم التي أثبتت صحتها نظريا، واعتبرت إنجازا علميا كبيرا.. There must be a scientific team lift the name of Egypt and these final words out of breath man started his own very fact of the theory of the golden section in quantum physics which have proven true in theory, and is considered a major scientific achievement ..

الدكتور محمد النشائي -أستاذ الفيزياء بجامعة كامبريدج البريطانية- الذي توفي متأثرا بمرض السرطان مؤخرا: "لا بد من وجود منتخب علمي يرفع اسم مصر علمياً كما فعل حسن شحاتة بفوزه ببطولة الأمم الإفريقية، وإن الإخلاص والإرادة هي الخلطة السحرية للنجاح والتقدّم على كل المستويات، وما حققه المنتخب لمصر وللعرب يمكن أن يحقق في باقي المجالات". Dr. Mohamed Alnchaii - Professor of Physics at the University of Cambridge - who died of cancer recently: "There must be a scientific team raises scientific name of Egypt Hassan Shehata as he did by winning the African Nations, and the dedication and the will is the magic mix of success and progress at all levels, and team has achieved to Egypt and the Arabs can bring in other areas. "

لماذا ينجح المصريون في الكرة.. Why do Egyptians in the ball .. ويفشلون في كل المجالات الأخرى؟ And fail in all other areas?

يا ترى المشكلة في تركيبتنا إحنا.. What do you think the structure of our problem we are .. ولا في الظروف المحيطة بينا؟ And the circumstances surrounding the Pena?

ولو كنا إحنا المشكلة.. If we we are the problem .. يا ترى نعمل إيه؟ What do you think we eh?

Translate English to Arabic


محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى
محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى

StumbleUpon.com

2 comments:

  1. El naschie is still alive, here a press conversation with himo before going to medical operation in London
    http://www.ahram.org.eg/Inner.aspx?ContentID=6794&typeid=3

    ReplyDelete