Sunday, April 25, 2010

A trove of overlooked El Naschie twaddle

A reader pointed to four articles of interest at House of Life (Dar Al Hayat or دار الحياة ). These are all new to me. Here they are inline, oldest to newest, with the original Arabic and Google's English interspersed.


Dhahran: The «chaos» Physical unifying theory «Blanc» and «Einstein»
2006-01-29 29/01/2006


الظهران Dhahran

تابع طلاب في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وأعضاء هيئة تدريسها أمس، محاضرة لعالم الفيزياء البرفيسور محمد صلاح الدين النشائي، المرشح لجائزة نوبل في الفيزياء، بعد نظرياته في «الطاقة العالية». Skip students at King Fahd University of Petroleum and Minerals and members of its faculty yesterday, a lecture by physicist Professor Mohamed Salah El Din Naschie, a candidate for the Nobel Prize in Physics, after his theories in the «high-energy».

وتناول النشائي في محاضرته، التي ألقاها في قاعة المحاضرات في الجامعة، دراسات في نظريات الطاقة العالية، مستعرضاً نظريته التي قال: «إنه تمت مقارنتها مع نظريات فيزيائية حديثة مثل النظرية النسبية لأينشتاين، وما ترتب عليها من نظريات حديثة، وافتراض أبعاد لا متناهية ونمذجتها رياضياً». Addressed Naschie in his lecture, delivered at the Lecture Hall at the university, studies in the theories of high-energy, presenting his theory, which he said: «It has been compared with the theories of modern physics such as the theory of relativity to Einstein, and the resulting theories to date, and assuming the dimensions are infinite and modeling mathematically ». وتوقع ان «تحقق الفكرة في حال تطبيقها طفرة في علم الفيزياء الحديث». He expected that the «verify the idea in the event of a breakthrough in application of modern physics».

وأتاحت نظرية النشائي، الذي عمل عليها منذ 15 عاماً، ولكنه لم ينته منها، ولم يقم بنشرها إلا منذ أربع سنوات فقط، تحديد قيم الثوابت الطبيعية في الكون، مثل ثابت الجذب العام، وكذلك ثابت الكهرومغناطيسية. Provided Alnchaii theory, which worked on 15 years ago, but not over them, has not only published only four years ago, determining the values of natural constants in the universe, such as constant gravitation, as well as static electromagnetism. في محاولة لتوحيد قوى الطبيعة جميعها في قانون واحد، وهو ما يعد تعميماً لنظرية النسبية لألبرت أينشتاين. In an attempt to unify the forces of nature all in one law, which is a generalization of the theory of relativity to Albert Einstein.

وتكشف النظرية النقاب عن أن هناك قوة واحدة تشمل القوى الأربع الأساس المعروفة في الطبيعة، وهى قوى الجاذبية والقوى الكهربية والقوى المغناطيسية بالإضافة إلى القوى النووية. And reveal the theory revealed that there is only one force of power, including the four base known in nature, the forces of gravity and forces the electrical and magnetic forces in addition to nuclear power.

وتعالج النظرية في أحد جوانبها ظاهرة تأثير «القوى» على الأجسام في الزمان والمكان من طريق الملاحظة المباشرة لتدافعها وتجاذبها أمام أعيننا. And address the theory in one aspect of the phenomenon of the impact of «power» on objects in space and time by direct observation of the Tdafha Tjazbha before our eyes. وهي الظاهرة التي بدأها المسلمون بتحديد أنواع الحركة وأوصافها، على غرار ما جاء في كتب «الشفاء» لابن سينا، و»التحصيل» لابن المرزبان، و»المعتبر في الحكمة» لابن ملكا البغدادي، وغيرها. A phenomenon that is initiated by the Muslims identify traffic types and their descriptions, as stated in the books «recovery» of Ibn Sina, and »collection» to the son of the satrap, and »What counts in wisdom» to the son of King al-Baghdadi, and others. وصاغ نيوتن قوانينها على أساس استقلال المكان عن الزمان، وأعقبه أينشتاين، الذي أوضح أن الذي يجب اختبار صحته بالتجربة العلمية ليس القوانين العلمية، وإنما هي طريقتنا في التفكير. Newton formulated laws on the basis of the independence of the place of time, followed by Einstein, who explained that you must test the validity of scientific experiment is not scientific laws, but is our way of thinking. فإذا كانت قوانين نيوتن نجحت نجاحاً باهراً في تفسير حركة الكواكب حول الشمس، فإنه توجد قوانين أخرى مبنية على فروض مختلفة وتنجح أيضاً في تفسير ذلك. If Newton's laws was a runaway success in the interpretation of the movement of planets around the sun, there are other laws based on different assumptions and also succeed in explaining that. وبالفعل قدم أينشتاين تصوره للمتصل رباعي الأبعاد المكون من اندماج المكان والزمان اندماجاً تاماً يختلف عن أي منهما في حالته المفردة، وهو ما عرف باسم «متّصل الزمكان»، ويعني هذا التصوّر أن الزمن شيء ليس له معنى إلا في وجود أحداث تميزه، وأن الأجسام المتحركة تمر في هذا المتصل الزمكاني، بدلاً من أن تكون في مكان يتغير مع الزمن، وأن مجرد تصور ذاكرة الإنسان لوجود ماض وحاضر ومستقبل هو الذي يوحي إليه بمرور الزمن. Indeed Einstein introduced his concept of the connected four-dimensional component of the integration of space and time fully integrated different from any of them in his single, which is known as the «connected space-time», which means the perception that time is something that has no meaning only in the presence of the events of excellence, and moving objects undergoing In this Elzimkani related, rather than to be in place change with time, and just imagine the person's memory of the presence of past, present and future is a impression that the passage of time. لكن هل الكون رباعيّ الأبعاد حقاً؟ But is four-dimensional universe, right?

هذا ما حاول النشائي الإجابة عنه، وكانت بداية خيط جديد لفكرة علمية جديدة، معتمدة على أن العبرة في نجاح التفسير العلمي لقضية ما بالفكرة الصائبة وليس بالقانون العلمي، مهما بلغت درجة نجاحه. This is what Alnchaii tried to answer, and was the beginning of a new thread to the idea of a new science, based on the lesson in the success of scientific explanation of the case right idea, not scientific law, regardless of the degree of success. ويقدم نظريته لاستكمال التصور الذي بدأه الإغريق والمسلمون وطوره نيوتن وأينشتاين. The theory to complete the vision initiated by the Greeks and the Muslims and developed by Newton and Einstein. ويقول النشائي: «إن أينشتاين صاحب نظرية تقريبية لا ترى للزمان معنى ملموساً إلا في وجود المكان، أما نظريتي فتجعل الزمان محسوساً كالمكان تماماً، من دون فارق بينهما». Alnchaii says: «The Einstein's theory does not see the approximate time of the concrete meaning only in the presence of the place, but my theory is making the time significantly as the place completely, without difference between them».

واستطاع النشائي من خلال رؤية نقدية لهندسة الزمان والمكان أن يوحد بين نظريتين تبدوان متباعدتين، أو متقابلتين، إحداهما تدعى «نظرية الكم» التي أسسها ماكس بلانك لتفسير التركيب الذري، والأخرى هي نظرية النسبية التي تعنى بحركة الأجسام ذات السرعات العالية، كما نبه إلى عدد من الأخطاء التي وقع فيها بعضهم أمثال برجوجين الحائز جائزة نوبل عام 1978، وستيف هوكنجز، الذي يعمل مع النشائي في القسم نفسه في جامعة كمبريدج. He was able Alnchaii through a critical vision of space-time geometry that unites two theories seem far apart, or opposite sides, one called «quantum theory» which was founded by Max Planck to explain the atomic structure, and the other is the theory of relativity, which means the movement of objects with high velocities, as was pointed out to a number of mistakes some times Bergugen Nobel Prize winner in 1978, and Steve Hawkindz, who works with Alnchaii in the same section at the University of Cambridge. وذاع صيته أيضاً بسبب كتابه «تاريخ موجز للزمان». And was famous also because of his book «A brief history of time». وللنشائي آراء أخرى جديدة في مجالات متعددة تشمل نظرية الفوضى، والثقوب السوداء، ونظرية الانفجار الكبير عن أصل الكون، وغيرها. Nchaii views and other new areas that include chaos theory, black holes, and the Big Bang theory on the origin of the universe, and others.



Raed «Nanotechnology» Arab
2008-04-08 04/08/2008


سناء الشاذلي Sanaa Al-Shazly

أجيال تتابع منها ما يبقى، ومنها ما يموت، ومنها ما يتطور، ويبدو أن صفة الأجيال تختص بكل نوع على هذه الأرض، فلم تعد مقصورة على النوع البشري فقط، فها هو الجيل الخامس من الثروة الالكترونية المسمى «النانو تكنولوجي» قد أطل علينا بثورته الهائلة، وقفزته غير المتوقعة، وقد بدأ الاهتمام بهذا العلم منذ عام 1980 تقريباً عندما عرض رائد تكنولوجيا النانو «ايريك دريكسلر» رؤيته على عدد من العلماء المتخصصين والقريبين منه، فظهر الأمر على أنه أبعد من أن يصدق وقالوا له «إن هذا الشيء بأكمله مستحيل»! Generations to follow, including what remains, including the person dies, some of which evolve, and it seems that the status of generations specific to each kind on this earth, no longer limited to the human species only, Here is the fifth generation of the wealth of electronic named «Nanotechnology» has raised us his self-styled enormous , and the big break is not expected, has begun interest in science since 1980, almost when he introduced a leading nanotechnology «Eric Drexler» see him on a number of scientists, specialists and those close to him, appeared to be that far from true and said to him, «This whole thing is impossible»!

واستمرت الأبحاث حتى تقبل المجتمع الدولي الموضوع، خصوصاً حين قام الرئيس الأميركي عام 2000 بدعمه بمبلغ 500 مليون دولار كمبادرة منه لتطوير «النانو تكنولوجي»، لأنه لابد منه من أجل رقي وتقدم ورفاهية عالمنا الذي نعيش فيه... Research has continued to accept the international community to the subject, especially when the U.S. President in 2000 supporting up to 500 million dollars initiative to develop it «Nanotechnology», because it is imperative for the progress and the progress and well-being of our world in which we live ... وهذا النانو هو الجيل الخامس في عالم الالكترونيات بعد الجيل الأول «اللامب»، والجيل الثاني «الترانزيستور»، ثم الثالث الذي استخدم «الدارات»، ثم الرابع من «المعالجات الصغيرة»، أما «النانو» فهو علم يدرس في منطقة محصورة ما بين العلوم الذرية، والعلوم الكيماوية، والنانو كلمة ذات أصل يوناني تعني «تقنيات تصنع على مقياس النانومتر»، وهو أصغر بنحو 80 ألف مرة من قطر الشعرة. This nano is the fifth generation in the world of electronics after the first generation «Allamb», and second-generation «transistor», then the third, which was used «circuit», then the fourth «microprocessors», and «Nanotechnology» a flag is studying in a restricted zone between science Atomic and chemical sciences, and nanotechnology word origin Greeks mean «techniques to create nanometer scale», which is smaller by about 80 thousand times from Qatar hair.

ولدعم تطور «النانو» أوقفت أميركا «40 ألف» عالم أميركي للعمل في هذا التخصص وتقدر الموازنة الأميركية المقدمة لهذا العام حتى عام 2015 بمبلغ ترليون دولار، وتعد التطبيقات الطبية من أهم التطبيقات الواعدة في هذا المجال على الإطلاق للحصول على «مركبات ثانوية» تدخل جسم الإنسان وتحدد مواقع الأمراض وتحقن الأدوية وتأمر الخلايا بإفراز الهرمونات المطلوبة علاجياً، لتعيد بناء الأنسجة، كما يمكنها أن تحقن الأنسولين داخل الخلايا لمرض السكري أو تدخل للخلايا السرطانية فتدمرها، وتطبيقات طبية أخرى كثيرة. To support the development of «Nanotechnology» halted America «40 A» U.S. Scientist to work in this specialization and the estimated budget is submitted for this year until the year 2015 the amount of one trillion dollars, is the medical applications of the most important applications promising in this regard at all to get on «compounds secondary» enter the body rights and defining the location of disease and injected drugs and order the cells secrete hormones required remedial, to rebuild tissue, and can be injected into cells to insulin, diabetes or intervention of cancer cells Vtadmrha, and many other medical applications.

ليعذرني القراء إن اختزلت الحديث في هذا الموضوع العلمي الدقيق والمتشعب، وما ذاك إلا للانتقال إلى جوانب أخرى أراها تلتصق بالموضوع التصاقاً حميماً، وهي جوانب فيها حسرة وعزة وعبرة. Excuse me for the readers that has reduced the talk about this in precise, scientific and HTTP, and then only to go to the other aspects I see it stick to the topic closest to a close, the aspects of the grief and pride and a lesson.

أما عن الحسرة: فأذكرها هنا، إذ أتحسر ألماً على إهدارنا لعلوم كثيرة، علوم تنتفع بها البشرية أيما انتفاع، خصوصاً أن القائمين عليها أهل علم ودين، وحسرة على علوم لا يصرف عليها لتطويرها، وعلوم بلا مراكز للأبحاث، ويكفي أن نعلم أن اليابان رصدت لدعم النانو تكنولوجي لعام 2007 مليون دولار، والولايات المتحدة 500 مليون دولار، ودول صناعية أخرى تضخ الملايين من أجله، بالله عليكم أليست الدول العربية في حاجة لذلك، وأولى به من سواها لإثبات حضورها عالمياً؟ As for the signs: Vozla here, as lament pain on Ihdarna of many sciences, science benefit humanity's great benefit, especially to those who made it the people of science and religion, and regret for the science have not paid them for their development, and science without research centers, is enough to know that Japan is earmarked for support Nanotechnology for 2007 million, and the United States 500 million dollars, and other industrialized countries, is pumping millions into it for, God's not the Arab countries need to do so, and for it than others to prove its global presence?

أما العزة: فهي عن «رائد النانو العربي» الذي أعتقد - لو أتيحت الفرصة له - ولكثير من علمائنا العرب المجهولين في أوطانهم لبرزوا ونجحوا، كما اعتقد أن الكثيرين لا يعرفون عنه شيئاً، كما يعرفون عن نانسي وأليسا، والمتسابقات، وشاعر المليون... The pride: it is the «leading nano-Arab», which I think - if there is opportunity for him - and many scientists Arab anonymous in their home country emerged and succeeded, I think that many people do not know anything about him, and know about Nancy and Alyssa, and the contestants, and poet million ... والبركة في إعلامنا وتركيزه على أمور ليست بأهمية رائد النانو المجهول من كثير من الشباب! And blessings in our media and focus on things that are not leading the importance of nanotechnology anonymous, many young people!

Snaa-77@hotmail.com



Raed «Nano Arab» (2 of 2)
2008-04-15 15/04/2008


سناء محمد يوسف الشاذلي Sanaa Mohamed Youssef Chadli

محمد النشائي - مثلاً- وارتقاؤه العلمي من هندسة مدنية إلى إنشائية إلى الميكانيكا التطبيقية، إلى نيل درجة الدكتوراه، ثم العمل مديراً للمشاريع بالمركز الوطني للعلوم والتكنولوجيا بالرياض، لقد تمكن من الحصول على درجة الأستاذية والعمل في معامل «لاس ألاموس» الأميركية، اهتم بالعلوم النووية حتى تأسيس أول مجلة علمية في تطبيقات العلوم النووية التي تصدر من ثلاث دول هي أميركا وانكلترا وهولندا، وله عدد ضخم من الأبحاث في مجلات علمية دولية كمجالات الفيزياء النووية وفيزياء الجسيمات، الأمر الذي دفع علماء نالوا جائزة نوبل في الفيزياء لترشيحه أكثر من مرة لنيل الجائزة نفسها، كما استخدمت وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» أبحاثه في بعض تطبيقاتها - وأخيراً قام مركز الفيزياء النظرية التابع لجامعة فرانكفورت الألمانية باستقدامه كأستاذ مميز لدوره في تطوير نظرية يطلق عليها اصطلاحاً «الزمكان كسر كانتوري»، كما كرمته مصر بمنحه جائزة الدولة التقديرية ويعمل الآن أستاذا بمؤسسة «سلوفاي» للطبيعة والكيمياء بجامعة «بروكسل بلجيكا» وأستاذاً زائراً في ست من جامعات العالم. Mohamed Alnchaiy - for example - and Living up the scientific and civil engineering to construction to Applied Mechanics, to doctoral, and then as director of projects at the National Center for Science and Technology in Riyadh, I have managed to get a professorship and work in the labs «Las Alamos» U.S. interest nuclear science until the establishment of the first scientific journal in the applications of nuclear science issued from the three countries is America and England and the Netherlands, with a large number of papers in international scientific journals as areas of nuclear physics, particle physics, which led the scientists won the Nobel Prize in Physics for his nomination more than once for the award itself , also used the U.S. space agency «NASA» research in some applications - Finally, the Centre for Theoretical Physics at the University of Frankfurt, Germany America by a professor of a distinguished role in developing the theory of so-called termed «spacetime break Kantore», as honored by Egypt by giving State Award and is currently a professor Foundation «Slofi» Nature and Chemistry of the University «Brussels, Belgium» and a visiting professor at six universities in the world.

هذه لمحة بسيطة عن «النشائي» العالم، أما النشائي الإنسان فهو يعتبر التقدم الحقيقي هو تقدم الإنسان وليس التقدم التكنولوجي، وله كلمة مشهورة في عالمنا الإنساني، فهو يقول: «طوال عمري احلم أن أكون واحداً من اثنين: إما مخترعاً يبتكر اختراعاً يقضي على إسرائيل بالكامل، أو شاعراً ينسج قصيدة عندما يسمعها الناس يتأثرون بها فيخرجون يهتفون للحرية وللجهاد و تحرير فلسطين». This is a hint of «Alnchaii» the world, either Alnchaii Rights, it is real progress is the progress of human beings and not technological progress, with the word famous in our human world, he says: «All the time I dreamed to be one of two things: either the inventor inventing invention eliminates Israel fully weaves a poem or a poet when he hears people affected by them hence they chant for freedom and the Jihad and Liberation of Palestine ».

بقي أن نعلم أن له اخوين هما، مدير معهد الزلازل بالولايات المتحدة الدكتور عمر، والعالم بالهندسة الكيماوية بجامعة ألاباما الأميركية الدكتور سعيد... It remains to be know that his two brothers, director of the Institute of Seismology in the United States, Dr. Omar, and the world of chemical engineering, University of Alabama Dr. Said ... تُرى كم عالماً عربياً ستحضنه دول أخرى غير دولته العربية؟ See how the Arab world Sthoudnh countries other than their own Arabic?

أما عن العبرة، فهي تكمن في الخوف من الخروج عن السيطرة لمثل هذا العلم تماماً، كما خرجت السيطرة في العلم «النووي» عن الهدف الإنساني حتى سحقت مدينتين في اليابان، وقد ناقش «رائد النانو تكنولوجي» د. As for the lesson, it lies in the fear of going out of control for such a science, just as the out of control in science «nuclear» for humanitarian objective even crushed cities in Japan, discussed the «leading nanotechnology» d. ايريك في كتابه «محركات التطوير» لهذا العلم نقاشاً واسعاً حتى رد عليه كبير علماء شركة «صنميكر وسيستمز» بقوله: «إن النتائج السلبية والخطرة التي نعتقد أنها ستخرج عن السيطرة، وأنها ستكون مدمرة أكثر كثيراً من النفع المرجو منها، واقترح تماماً التخلي عن موضوع «النانو تكنولوجي» لتفادي تلك النتائج التي لن يتمكن احد من السيطرة عليها». Eric in his book «engine development» of the science debate and wide even responded, chief scientist of the company «Snmaikar and Systems», saying: «The results are negative and dangerous, which we believe has spiraled out of control, and that it would be devastating, much more than good please them, and suggested completely give up on the subject of «Nanotechnology» to avoid such results, which no one can control it ».

وكثير من المفكرين والعلماء من الغرب يحذرون الآن من أزمة كارثية تهدد الحضارة الغربية وهي أزمة «غياب المعنى»، ويقولون هي اخطر من أزمة الماء والغذاء، لأن هذه الأزمات تلحق بالجسد ولكن أزمة المعنى تلحق بالروح والنفس فتسلمه إلى الشقاء حتى لو كان غارقاً في نعيم المتع المادي، وهو ما يجعلنا ننظر إلى فكرة التطور العلمي في غياب المعنى بالكثير من الخوف علينا وعلى أجيالنا، فهلا اتفق العرب على تبني العلوم مع الحرص على المعاني الإنسانية... Many of the thinkers and scholars from the West warn that now the crisis of catastrophic threaten Western civilization, a crisis that «the absence of meaning», they say, is the most dangerous crisis of water and food, because such crises cause the flesh, but the crisis of meaning attached to the spirit and soul Vtzlmh to the misery, even if immersed in the bliss of Treats material, which is why we look at the idea of scientific development in the absence of meaning in a lot of fear on us and our generations, Could Arabs agreed to adopt a science with emphasis on the meanings of humanity ... أتمنى. I hope.

Snaa_77@hotmail.com

رائد «النانو» العربي Raed «Nanotechnology» Arab



Alnchaii: Pat at hand
الأحد, 19 يوليو 2009 Sunday, July 19th, 2009


القاهرة - مي الشافعي Cairo - Mi-Shafei

ارتبطت أشياء كثيرة بحدث الوصول الى القمر في ذهن العالِم المصري الدكتور محمد النشائي وخياله، عضو «معهد بحوث الفضاء» الذي أسّسه العالِم الألماني هيرمان أوبرس الذي يعتبر أستاذ العالِم الألماني فيرنار فون براون عالِم الصواريخ الذي أسّس برنامجاً في استكشاف الفضاء وصل الى ذروته بهبوط نيل أرمسترونغ على سطح القمر. Associated with many things an event to reach the moon in the mind of the world, Dr Mohamed Alnchaiy and imagination, a member of «Space Research Institute», founded by the German scientist Hermann Oobers who is Professor of German scientist Vernar von Braun, the world of rockets, who founded the program in space exploration came to a head landing Neil Armstrong on the surface of the moon. والمعلوم أن النشائي يثير جدالاً علمياً واسعاً بنظريته الخاصة حول توحيد القوة الأساسية في الكون، التي يصفها البعض بأنها «ثورة علمية». It is known that Alnchaii a controversial scientific and wide for his theory on the unification of the core force in the universe, which some describe as «scientific revolution».

وفي حديث مع «الحياة»، عاد النشائي إلى طفولته مؤكداً أهمية التأمل. In an interview with the «life», he returned to his childhood Alnchaii stressing the importance of meditation. وأشار إلى أن السماء بما فيها من نجوم وقمر وكواكب كانت محل تأمله كطفل. He pointed out that the sky including the stars and the moon and planets were the subject of hopes for a child. وقال: «التأمل يخلق أحلاماً ويطرح تساؤلات. He said: «meditation creates dreams and raises questions. ويعتبر البذرة الأولى للشغف بالعلِم وحبه، وتالياً الاندفاع نحو اكتشاف أسرار الكون الذي مهما فعلنا لن نفك إلا قشيرات صغيرة على سطحه». The first seed of a passion for science and love, and, consequently, the rush to discover the secrets of the universe that whatever we do will never be freed only Qchirat small surface ». وأضاف: «إن الصعود الى القمر علّمنا أن الأحلام يمكن أن تتحقق ولكن بالعلم. He added: «The ascent to the moon, we know that dreams can come true, but science. وعندما يهمل الإنسان العلم لن يصل الى القمر ولا حتى الى الأرض. When the neglect of human science will never reach the moon, nor even to the ground. ولحظة نزول أرمسترونغ فوق سطح القمر كانت لحظة مهمة رأيت فيها حلماً يتحقق. Armstrong and the moment of landing on the Moon was an important moment I saw a dream come true. كان عمري وقتها حوالى 16 سنة. I was then about 16 years. ولكني كنت أحلم أيضاً أن يكون العلَم الذي غرس على سطح القمر مصرياً أو عربياً. But I also dream to be the flag planted on the moon is an Egyptian or Arab. وأنا أعتبر أن هذه الحقبة مهمة جداً في حياتي. I take it that this era is very important in my life. إذ جعلتني تجربة الوصول الى القمر أهتم بدراسة هندسة الطيران بعد دراسة الهندسة الإنشائية في بداية مشواري علمياً. The experience made me interested in getting to the moon to study aeronautical engineering after studying Structural Engineering at the beginning of my career scientifically. وأجريت بحوثاً في ذلك المجال. And conducted research in that area. وأُذكّر بأن الدكتور صالح العدل وزير البحث العلمي السعودي، له بحوث متنوّعة نُشِرَت في «مجلة الطيران والصواريخ الأميركية»... I recall that Dr. interests of justice and the Saudi Minister of Scientific Research, has a variety of research published in the «Journal of the American Aviation and Missile» ... ثم بدأت أهتم بالطبيعة والفيزياء النظرية ودراسة نظرية الكم («كوانتوم» Quantum) ونظرية أينشاتين في النسبية، ودراسة الطاقة في الكون وغيرها». Then I started to care about nature and the study of theoretical physics and quantum theory («Quantum» Quantum) Oincatin and the theory of relativity, the study of energy in the universe and other ».

وذكّر النشائي بتاريخ إنشاء برنامج الفضاء الأميركي الذي أسّس له العالِم الألماني المشهور فون براون. The Alnchaii on the establishment of the U.S. space program, who founded his world famous German von Braun. والمعلوم أن براون كان مولعاً في طفولته بالصواريخ، وأصبح مهندساً في عالم الطيران. It is known that Brown was fond of his childhood in the rocket, and became an engineer in the aviation world. واستغله الجيش النازي في ألمانيا في بدء برنامج الصواريخ إبان الحرب العالمية الثانية. And exploited by the Nazi army in Germany at the start of the missile program during World War II. وعندما استولى الأميركيون على قاعدة بحر الشمال التي كانت تطلق منها الصواريخ على لندن، اهتموا بالعلماء الألمان وعاملوهم أفضل معاملة. When they seized the Americans on the base of the North Sea, which rockets are fired at London, German scientists were interested in and treated them better treatment. وبدأ فون براون يؤسس للبرنامج الأميركي الذي نافس برنامجاً مماثلاً وضعه الروس واستهلوا إنجازاته بإطلاق القمر الاصطناعي الأول «سبوتنيك». Von Braun, and began laying the groundwork for the American program, which competed with a similar program developed by the Russians and accomplishments ushered in the launch of the first artificial moon «Sputnik». وسجّل القمر الاصطناعي السوفياتي، حينها، سبقاً في الدوران فضائياً حول الأرض. Register and the Soviet satellite, then, scoop in the circulation space around the Earth. وأزعج هذا الأمر الأميركيين. This gig and the Americans. وتمثّل ردّهم عليه في كلمة الرئيس جون كينيدي، الفائز في انتخابات الرئاسة الأميركية للتو وقتها، التي قال فيها: «أميركا سترسل رجلاً الى القمر في ظرف عشر سنوات». The response in the words of President John F. Kennedy, winner of the U.S. presidential election just at the time, which he said: «America will send a man to the moon within ten years». وقد حدث ذلك فعلياً. This has happened in practice.

وتحدث النشائي عن المستقبل قائلاً: «إن القمر الآن أصبح في متناول اليد. He spoke about the future Alnchaii saying: «The moon is now in hand. إذ فتح الصعود إليه الباب للتفكير في بناء قواعد عليه نأمل بألا تكون حربية. The ascent to open the door to reflect on the building of the bases upon hope not to be war. وكذلك فتح آفاقاً لا حد لها لمعرفة الكواكب الأخرى كالمريخ، والذهاب إلى أبعد من مجرتنا بكثير والتساؤل حول وجود حياة على الكواكب الأخرى. As well as ground-breaking not to see an end to the other planets Kamartia, and go beyond our galaxy is much question about the existence of life on other planets. إن الهند الآن لديها قمر اصطناعي يدور حول القمر ويصوره من كل زاوية، وهناك دول كثيرة بدأت تدخل في هذا المجال، ولكني لا أستطيع تجاهل السؤال حولنا نحن. India now has a satellite orbiting the moon and depicted from every angle, and there are many countries have started to enter in this field, but I can not ignore the question around us. إلى ماذا وصلنا في عالمنا العربي؟ To what we got in the Arab world?

إن الحديث عن القمر الآن يشعرني ببعض خيبة الأمل. Talking about the Moon now makes me feel some disappointment. فعندما كنت صغيراً كنت أتصور أن الوصول إلى القمر معناه إنسان كامل الأخلاق والعقل. When I was young I thought that access to the full moon means a person of morality and reason. ولكن بعد كل هذه السنين وهذه الإنجازات العلمية لم تتغير كثيراً أخلاق الإنسان ولم ترتبط الأخلاق بالعلم، والحلم الحقيقي هو أن يصبح الإنسان «إنساناً» قبل أن يصعد إلى القمر أو يذهب إلى المريخ. But after all these years, this scientific achievement has not changed much ethics of human morality was not connected to the science, the real dream is to become human «man» before the climb to the moon or going to Mars. العلم شيء رائع وجميل ولكنه من دون الأخلاق والدين ليس جيداً». Science is wonderful and beautiful, but without morals and religion is not good ».

واختتم النشائي حديثه بالقول: «الآن أصبحت أخبار القمر شيئاً عادياً. He concluded his speech by saying Alnchaii: «Now the news of the moon as something normal. ونتعلم في كل لحظة أن الأحلام تتحقق وأن الخيال يتحقق. And learn in every moment that dreams come true and fiction achieved. ولكن في الوقت نفسه لا بد أن نعرف أننا شيء بسيط جداً في الطبيعة، وأن نتوقف عن الغرور وأن نخشع للخالق. But at the same time we must know that we are a very simple thing in nature, and stop and vanity Nkhca to the Creator. آمل بأن تتاح الفرصة للجميع للذهاب الى القمر ورؤية الأرض لنعرف حجمنا الضئيل في الكون وساعتها قد نتوقف عن الحرب وتدمير الأرض». I hope that the opportunity for all to go to the moon and see the ground to know the small size of the universe, and then, may stop the war and the destruction of the Earth ».

Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

4 comments:

  1. Here is a link to the interview of the douche in the Egyptian TV guide that Khairy Ramadan brought up the El Beet Beetek interview. He pontificates about all the conspiracies that have robbed him of world class awards. The interview is entitled, "Me, the Mossad, and Brigitte Bardot"

    http://moinfo.gov.eg/magazine3.aspx?Id=588

    ReplyDelete
  2. Why is Brigitte Bardot in the title? One of my earliest blog posts had a picture of Brigitte Bardot. That's the only reason I can think of.

    ReplyDelete
  3. No, that can't be it. My Brigitte post was in early 2009, and that TV Guide is from 2008.

    ReplyDelete
  4. What a crazy coincidence!
    The douche weaves a really wild yarn here. The journalist asks him, "I understand that you became friends with famous European figures like Sartre, but what is the truth about your friendship with the Hollywood bombshell Brigitte Bardot?"
    He says he had become a successful and rich engineer in Germany, so he bought a house in Monte Carlo and decided to kick back and enjoy life. He started hanging out with some of the richest men in the world, including famous playboy Gunter Sachs. One day Gunter bets his friends that he could marry Brigitte if he wanted to. Gunther starts flying a helicopter everyday over her house throwing flowers until she married him and the douche got to meet her! Some people rumored that he was her lover, but that's preposterous. She was way too old for him. She was a movie star back when he was a kid in shorts!

    ReplyDelete