Thursday, July 15, 2010

El Naschie: Egypt should filter Internet like China

The great man takes strong exception to certain Web sites. He doesn't specify by name which ones concern him, but he mentions "defamation and character assassination by professional criminals". It doesn't take much reading between the lines to figure out what he wants, which is a government-controlled Internet filter to stop Egyptians from reading El Naschie Watch. The great man isn't going to get his wish. China's system is elaborate and expensive, and as El Naschie points out below, the Ministry of Communications is among the smallest ministries.


El Naschie's Rosa Al-Youssef column is up for Friday, July 16. Arabic or English. This is relevant to our interests, so I'm putting the whole thing in-line. The best parts are in green.




بلاغ إلي وزير الاتصالات Communication to the Minister of Communications


لماذا لا نستطيع أن نعمم قصة النجاح الكبري لوزارة الاتصالات علي وزارات أخري كثيرة كوزارة النقل علي سبيل المثال؟ Why can not generalize the story of the great success of the Ministry of communications and many other ministries such as the Ministry of Transport, for example? لماذا لا ندرس أسباب النجاح منقطع النظير؟ Why not examine the reasons for success unrivaled? لما قام به الفريق الثنائي للاتصالات المكون من الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء والدكتور طارق كامل وزير الاتصالات. Working for his bilateral contacts, consisting of Dr. Ahmed Nazif, Prime Minister, Dr. Tarek Kamel, Minister of Communications.

من الواضح أن كليهما متخصص وذو خبرة عالية في مجال الاتصالات وهذا سبب مهم من أسباب نجاحهما ولكن هناك أيضا أهمية هذا القطاع الجديد الذي يلعب دوراً غير مسبوق في تغيير المجتمع الذي نعيش فيه وهو مجتمع المعلومات وفي كل الأحوال لا بد أن نتقدم جميعا بكلمة شكر للقدر الذي جعل الرجل الصحيح يكون في المكان الصحيح في الوقت الصحيح لتكملة ثورة الاتصالات التي تشهدها مصر بشكل غير مسبوق في تاريخها ومن دواعي الفخر أن تكون هناك شركات مصرية تعمل لإنشاء شبكات اتصالات في بلاد مختلفة مثل ما قامت به شركات المهندس نجيب ساويرس في العراق والجزائر علي سبيل المثال وليس الحصر. It is clear that both specialized and experienced a high in the area of communication and this important cause of the success, but there is also the importance of this new sector, which plays a role unprecedented in the changing society we live in a society of information and in no circumstances must we all word of gratitude to the extent that Make the right man to be in the right place at the right time to supplement the communications revolution taking place in Egypt's unprecedented in its history, is proud to be Egyptian companies working to create networks of contacts in different countries, such as what was done by companies Naguib Sawiris in Iraq and Algeria, for example, and not a few.

الشيء اللافت للنظر أيضا هو ما استطاعته شركات الاتصالات المصرية من جذب خبرات مهندسين مصريين كانوا يعملون في مراكز مهمة في أوروبا وأمريكا وتركوا هذه المراكز ليعملوا في مصر، كما هو الحال مع المدير الحالي لموبينيل إسكندر شلبي الذي لم أر في حياتي كثيرا ممن يضارعه في الكفاءة الهندسية والإدارية والإنسانية. The remarkable thing is also what he could the Egyptian communication companies to attract expertise of Egyptian engineers were working in the important centers in Europe and America, leaving the centers to work in Egypt, as is the case with the current director of the Mobinil Alexander Shalabi, I have never seen many of those parallels in the engineering competence and administrative and humanity.

وعلي الرغم من كل ما ذكرته وعلي الرغم من إعجابي بهذه الوزارة التي هي من أصغر وزارات الدولة من حيث حجم العمالة ولكنها من انجحها فإنني لا أستطيع أن أخفي قلقي من الآثار الجانبية لثورة الاتصالات خصوصا عن طريق الإنترنت، ذلك الغزو المتوحش الذي نشهده هذه الأيام لحياتنا الخاصة عن طريق محترفي إجرام الإنترنت. In spite of all that was, and despite my admiration for this ministry, which is one of the smallest ministries in terms of employment, but the most successful I can not hide my concern for side effects of the communications revolution, especially through the Internet, that invasion wild that we are witnessing these days to our own lives professionals through the Internet crime.

كنت في البداية أظن أن هذا موضوع يقع تحت عنوان «بلاغ للنائب العام» ولكن اتضح لي أنني جاهل بهذه الشئون وأن الموضوع يقع في نطاق وزارة الاتصالات ولذلك استبشرت خيرا.الشاهد أن مستوي التشهير بالشخصيات العامة ورجال الدولة العاملين في الشأن العام وصل إلي حد لا يمكن السكوت عليه ويتنافي مع أخلاقنا وأسس كل الديانات التي تسكن وادي النيل سواء كانت إسلامية أو مسيحية أو يهودية. At first, I think that this topic is located under the title «communication from the Attorney General», but it dawned on me I am ignorant of these matters and the matter falls within the Ministry of Communications, therefore, encouraged by good. Witness that the level of defamation figures public and men employees in public affairs to the extent can not be intolerable and contrary to morals and the foundations of all religions that inhabit the Nile Valley, be they Muslim or Christian or Jewish. الحقيقة حتي من لايؤمن بأي دين من الأديان يتقزز من الصور التي تستخدم أحقر فنون ومهارات البورنوجرافية وتركيب الصور وأصبحت شيئا عاديا علي شاشة الكمبيوتر الخاص عندما يتواصل مع مورد الكتروني مثل جوجل علي سبيل المثال. Indeed, even from not believe in any religion Itgazzz of images that use the arts and skills of the most despicable pornography and installation images have become a normal thing on the screen of your computer when communicating with an electronic resource such as Google, for example.

التشهير واغتيال الشخصية عن طريق مجرمين محترفين هو أحد الأشياء التي يمكن لوزارة الاتصالات أن تقف أمامها أولا بزيادة جودة الفلتر المستخدم في منع دخول هذه القمامة الالكترونية إلي مصر أساسا، كما سميتها، ثم في مقال سابق بنفايات الإنترنت، بالتعاون مع جهاز أمن الدولة للبحث عن المجرمين الموجودين في مصر والمسئولين عن هذا النوع الحديث من محاولة زعزعة الأمن والاستقرار في هذا البلد الكريم الذي يوضع كوادره وأعمدة نظامه تحت الضغط العصبي والتهديد المستمر بالتشهير وهي لعبة تستخدم أحياناً في المعارك السياسية، كما حدث ضد الرئيس أوباما ومن قبله الرئيس كلينتون. Defamation and character assassination by professional criminals is one of the things that can be the Ministry of Communications to stand before the first increase the quality of the filter used to prevent the entry of this electronic junk to Egypt primarily, as their toxicity, and then in the previous article RoHS internet, in cooperation with the state security apparatus to search for criminals already in Egypt and those responsible for this modern form of an attempt to undermine security and stability in this noble country, which is placed cadres and columns regime under stress and the constant threat of defamation which is a game sometimes used in political battles, as occurred against Obama and before President Clinton.

مصر ليست أمريكا وأقول أحيانا حمدا لله إنها كذلك لقد أعطتنا الصين الشعبية مثالاً جيداً حينما صممت علي وضع رقابة محكمة علي الكثير مما هو مسموح به في أمريكا ولم تكترث بتهديدات جوجل بإغلاق مكاتبها في الصين وقالت إن أمن الصين أهم من هذا العبث الالكتروني، ولتذهب جوجل إذا ارادت للجحيم وسوف نحمي شباب الصين من هذا العبث سواء قبلت جوجل أو لم تقبل. Egypt is not the America I sometimes thank God, it also gave us the PRC is a good example when it is designed to place tight control of much of what is allowed in the United States has shrugged off threats of Google closed its offices in China, said that China's security is more important than this absurd website, and go Google if wanted to hell and we will protect China's youth of this tampering with Google whether they were accepted or not accepted.

أكرر شكري لمعالي وزير الاتصالات ولجميع موظفي الوزارة وقطاع الاتصالات بأكمله وفي نفس الوقت آمل أن ينظر معالي الوزير إلي هذه الشكوي العلنية بعين العطف لما فيه خير لمصر. I repeat my thanks to His Excellency the Minister of Communications and all the staff of the Ministry and the telecommunications sector as a whole at the same time I hope that His Excellency the Minister to consider this complaint into public affection for the good of Egypt.



El Naschie previously posted along these lines on July 8. Arabic or English.

At the time I made this remark:

El Naschie is furious. He urges the Egyptian government to follow the example of the Great (Fire)Wall of China in clamping down on what El Naschie considers a lawless Internet full of defamation and slander disguised as free speech. I don't know what Web sites he had in mind specifically. o_0

China of course mugged Google for not censoring search results according to the Chinese government's liking, and El Naschie wants the same in Egypt to guard against "destruction of innocent young people".


Let's put that in-line here too.


نفايات الإنترنت Waste online


من الشخصيات التي يعتز كل شخص بمعرفتها هو معالي الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي ووزير الدولة للبحث العلمي السابق جمعتنا المهنة فهو مهندس مدني إنشائي مثلي بعد أن اجتمعنا في الحب والوفاء لهذه الدولة التي بزغت منها شمس الحضارة وأشرقت علي العالم بأسره. Personalities who are proud of each person by themselves is His Excellency Dr. Amr Ezzat Salama, Minister of Higher Education and Minister of State for Scientific Research, the former brought us the profession is a Civil Engineer Structural twice after we met in love and loyalty to this country that have emerged, including the sun of civilization and brightened the whole world.

أتذكر حديثًا معه عن ظاهرة السب والقذف والافتراء علي الكبير قبل الصغير التي دخلت إلي مصر عن طريق الإنترنت أعتقد أن النفايات الإلكترونية التي ترد إلي مصر كل ساعة عن طريق جوجل هي أخطر ألف مرة علي صحة الشباب واستقرار الدولة من النفايات التي اكتفت بها شوارع كثير من الأحياء الشعبية وضواحي العشوائيات. I remember recently with the phenomenon of libel and slander by the great small, which entered Egypt through the Internet I think that e-waste that comes to Egypt every hour by Google is the most serious a thousand times on youth health and stability of the state of waste, which merely the streets of many neighborhoods People and suburban slums.

لا يستطيع القارئ أن يتصور مدي سعادتي وإعجابي بجمهورية الصين عندما أصدرت الإدارة الحكيمة في بكين إنذاراً إلي «جوجل» ولم تكترث عندماأغلقت «جوجل» مكاتبها هناك. The reader can not imagine how happy I am and my admiration for the Republic of China when it issued the wise management in Beijing warning to «Google» did not bother Andmaoglguet «Google» offices there. مستقبل الصين واستقرارها ومستقبل شبابها أهم مليون مرة من الأرباح التخيلية الكاذبة التي تأتي من المعلومات المغلوطة والدعابات الكاذبة التي يلفقها مجرمون محترفون تحت ستار حرية الصحافة والرأي. China's future stability and future of young people a million times the most important imaginary false profits that come from the misinformation and false jokes rigged professional criminals under the guise of freedom of the press and opinion.

أي صحافة هذه التي ليس لها مدير تحرير حقيقي ولا مكاتب حقيقة ولا حتي يعرف لها عنوان الدولة المسئولة عنها. Press any of these that do not have a real editor and the fact that offices do not even know her address the State responsible for them.

أي معلومات هذه التي تتعرض للحياة الشخصية والعائلية للناس وتشهر بشرف الأزواج والزوجات دون ضجر أو خشية من الله أو أي دين أو عرف. Any information those related to personal and family lives of the people and to put forward the privilege of husbands and wives without boredom or fear of God or any religion or custom.

لقد اعترفت شركات كبيرة مثل جوجل أنها تستولي علي محتويات كل البريد الإلكتروني ولكن فقط لمعرفة أي نوع من الإعلانات يستحسن أن ترسل إلي أصحاب هذا البريد ليظهر علي صفحات الكمبيوتر الشخصي. Has been recognized by large companies such as Google, it seizes the contents of each email, but only to find out what kind of ads would be helpful if sent to the owners of this mail appears on the pages of PC.

إذا كان هذا مجرد تسويق للبضائع ما هو الضمان ألا تستخدم هذه المعلومات في المستقبل للابتزاز والتهديد بالتشهير إذا لم تدفع الفدية. If this was just the marketing of goods what is the guarantee not to use this information in the future to blackmail and the threat of defamation unless they pay a ransom.

لقد درست هذا الموضوع مدة طويلة قبل أن أفكر في كتابة هذا العمود وأنا ألتمس من السلطات المصرية وإلي بوليس الإنترنت في مصر أن تظهر نفس التصميم الذي أبدته جمهورية الصين في مكافحة جرائم الإنترنت ومراقبة وفلترة المعلومات المغلوطة التي تظهر علي «جوجل» بهدف الربح غير القانوني وتهديد الأبرياء وتخريب الشباب وزعزعة أمان الدولة المصرية. I have studied this subject for a long time before thinking of writing this column, I ask the Egyptian authorities and to police the Internet in Egypt to show the same determination shown by the Republic of China in the fight against Internet crime control and filtering the false information that appears on «Google» for profit illegal and a threat and destruction of innocent young people and destabilize the security of the Egyptian state.

Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

No comments:

Post a Comment