Tuesday, November 16, 2010

Al Masry Al Youm notes New York Times piece

Even more unwelcome attention. El Naschie will not be happy about this. The narrative within Egypt has slipped out of his grasp.

Original Arabic or Google's English translation. Here it is in full:




قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن وضع جامعة الإسكندرية ضمن أفضل ٢٠٠ جامعة على مستوى العالم، أثار تساؤلات حول دقة هذه المعايير والتصنيفات العالمية. New York Times said the U.S. The development of the University of Alexandria in the top 200 universities worldwide, raised questions about the accuracy of these standards and international rankings.

وأشارت فى تقرير لها، أمس، إلى أن وجود أى مؤسسة علمية بين العشر الأوائل، فى هذه التصنيفات، هو «مناسبة للاحتفال»، فمثلا جامعة «كامبريدج» أصدرت بيانا صحفيا عندما حصلت على المركز الأول، وهزمت جامعة «هارفارد»، فى سبتمبر الماضى، لتقوم جامعة «هارفارد» بعمل الشىء نفسه عند تفوقها فى التصنيف الأخير قبل أسبوعين. She noted in a report yesterday, that the existence of any scientific institution among the top ten, in these classifications, is «an occasion for celebration», for example, the University «Cambridge» issued a press release when I got the first place, and defeated the University «Harvard», in September last year , of the University «Harvard» do the same thing when its superiority in this category the last two weeks ago.

وقالت الصحيفة إن جامعة الإسكندرية احتفلت بحصولها على المركز ١٥٧ متفوقة على جامعات مثل جورج تاون الأمريكية، التى جاءت فى المركز ١٦٤، ونشر موقعها الإلكترونى بيانا قال فيه إن «جامعة الإسكندرية، هى الجامعة الوحيدة العربية بين أفضل ٢٠٠ جامعة على مستوى العالم». The newspaper said that the University of Alexandria celebrated their access to the center 157 is superior to the universities such as Georgetown, which came at No. 164, and the dissemination of its website a statement saying that «the University of Alexandria, is the only Arab university among the top 200 universities in the world».

وأضافت الصحيفة أن هذه النتيجة كما كانت سببا فى احتفال البعض، كانت سببا فى حيرة البعض الآخر، وأثارت الكثير من الجدل والتساؤلات حول الطريقة التى تتم بها هذه التصنيفات، والمؤشرات التى تعتمد عليها فى تصنيف المؤسسات العلمية، خاصة بعد أن احتلت جامعة الإسكندرية المركز الرابع على مستوى العالم فى أحد المؤشرات الفرعية، الخاص بقياس حجم الأبحاث العلمية فى الجامعة، متفوقة على جامعات مثل «هارفارد»، و«ستانفورد». The newspaper added that this result was also the cause of the celebration of some, was the cause of the confusion of others, and raised a lot of controversy and questions about the manner in which these classifications, indicators that depend on the classification of scientific institutions, especially after the University took Alexandria in fourth place on the in the world in a sub-indices, measuring the volume of your scientific research at the university, is superior to the universities such as «Harvard», and «Stanford».

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التصنيفات يتم حسابها وفقا لعدد من المؤشرات، ونقلت عن مدونة الأستاذ بجامعة مارا للتكنولوجيا فى ماليزيا، تصنيف آخر لجامعات العالم نشرته وزارة التعليم الإسبانية وقال إن «جامعة الإسكندرية ليست أفضل الجامعات فى الإسكندرية نفسها». The newspaper pointed out that these classifications are calculated according to the number of indicators, and quoted on the Code of the University of Mara of Technology in Malaysia, another category of World Universities published by the Ministry of Education, Spanish, said that «the University of Alexandria is not the best universities in Alexandria itself».

وكشفت الصحيفة عن أن «السبب وراء وجود جامعة الإسكندرية فى هذا التصنيف، هو ارتفاع الإنتاج العلمى لأحد أساتذتها، وهو الدكتور محمد النشائى، الذى نشر العام الماضى ٣٢٠ بحثا فى مجلة علمية، هو محررها، مشيرة إلى أنه فى نوفمبر الماضى رفع النشائى دعوى قضائية يتهم فيها مجلة نيتشر البريطانية العلمية، بالسب والقذف بسبب مقال ادعت فيه أن «هناك سوء استخدام واضح للامتيازات التحريرية من قبل النشائى»، ومازالت القضية منظورة إلى الآن. The paper disclosed that «the reason for the existence of the University of Alexandria in this category, is a high scientific production of one of her professors, Dr. Mohamed El Naschie, which was published last year, 320 research in a scientific journal, is the editor, pointing out that last November, raising Alnchaiy lawsuit accuses the British scientific journal Nature, libel and defamation over an article claiming that «there is a clear misuse of privileges by the editorial Alnchaiy», and the case is still pending to date.




Thanks to the reader who noticed this article.

Other recent unwelcome attention:


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

2 comments:

  1. Too bad this article was mostly misunderstood by the readers. Most of them understood that El Naschie is the only reason why Alexabdria university is in the list because of his hard work, not because he's fraud. You can see from the comments that they are praising him and wishing more professors become like him.

    ReplyDelete