Tuesday, February 22, 2011

El Naschie explains the Libyan revolution

He says the anti-Qaddafi revolutionaries are witting or unwitting stooges of the West, which wants to steal Libya's oil.


El Naschie's Rosa Al-Youssef column is up for Wednesday, 23 February 2011. Original Arabic or Google's English translation.


سطو جديد علي البترول
A new oil robbery


بعد الأحداث الأخيرة في ليبيا السؤال الذي يطرح نفسه هل هذه هي ثورة أخري للشعب أم ثورة من ثورات البترول، بالطبع أنا لا أملك أي معلومات استخبارية وليس في وسعي سوي أن أحلل الأوضاع تحليلا تاريخيا وسياسيا منطقيا أضيف إلي ذلك حس داخلي شبه غريزي اكتسبته من حياة امتدت إلي ما يقرب من سبعين سنة كلها أحداث وحروب وثورات وانقلابات عاصرتها في العالم العربي.. After recent events in Libya, the question arises Is this another revolution for the people or the revolution of revolutions of petroleum, of course I do not have any intelligence information and not in my power only to analyze the situation analysis of historically and politically logical to add that sense of internal almost instinctively gained from life extended to nearly seventy years, all events, wars and revolutions and coups in the Arab world Asrtha .. كنت في هذه الدنيا طفلا ولكن واعيا بما يدور حولي من أحداث بداية من حرب فلسطين سنة 1948 مرورا بزواج الملك فاروق من الملكة ناريمان إلي حرائق القاهرة والغاء اتفاقية 1936 وقيام ثورة الجيش المصري بعد انتخابات نادي الضباط التي فاز فيها اللواء محمد نجيب وسمعت أول خطبة لأحمد ماهر باشا ورأيت محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر ثم تحديد اقامته في المرج.. I was in this world, a child, but conscious of what is happening around me from the events of the beginning of the war in Palestine in 1948 through the marriage of King Farouk of Queen Nariman fires Cairo and the abolition of the Convention 1936 and the revolution of the Egyptian army after the elections of the officers club which was won by Major General Mohammed Naguib and I heard the first sermon of the Ahmed Maher Pasha and Mohammed Najib saw the first President of the Republic of Egypt and then determine his stay in the Meadow .. الخ. Etc.. الخ. Etc..

طبعا لم أكن أعلم في هذه السن الصغيرة أن أمريكا كانت ترغب في طرد بريطانيا من الشرق الأوسط لتحل محلها، كنت طفل مصريا وطنيا ساذجا بكل معني الكلمة براءة الأطفال، لم أكن أعرف أن فيلماً أمريكياًَ مثل «عبدالله الكبير» بطولة «أليانور باركر» كان تعضيضاً أمريكياً واضحاً للثورة المصرية الآن وبعد أن قدر الله لي أن أعيش كل هذا العمر ومازلت أمتلك قواي العقلية إلي حد لا بأس به بمقاييس الشرق الأوسط أصبح الشك الديكارتي منهجي في الحياة. Of course, I did not know at this young age that America was willing to expel Britain from the Middle East to replace it, I was a kid an Egyptian national naive in every sense of the word innocence of children, I did not know that the film An American «Abdullah the Great» Championship «Eleanor Parker» The Tedeidha U.S. clear to the Egyptian revolution now and after that, God forbid me to live all this life and still I have my strength to the extent of mental good standards of the Middle East has become a systematic Cartesian doubt to life.

أضف إلي ذلك أني علي خبرة لا بأس بها بالمجتمع الليبي حيث كان والدي يعمل في منتصف عمره في ليبيا وكانت العائلة علي علاقة صداقة بأحد أفراد عائلة وزير دفاع ليبي سابق. Add to this that I am on the considerable experience of Libyan society, where his father works in the middle of his life in Libya and the family was on the relationship of friendship to one's family and defense minister, a former Libyan.

وأخيرا كان لي الحظ والشرف أني عشت أهم أيام حياتي العملية في دول عربية متقدمة ولكن تقدمها وحداثتها بنيت بعناية وحكمة علي نظام عشائري تقليدي مازال له وزنه حتي يومنا هذا. Finally I had the luck and honor that I lived the most important day of my working life in Arab countries, but advanced and progress and modernity built with care and wisdom of the traditional tribal system still has the weight to this day.

مسلحا بكل هذه المؤهلات والخبرة التي لا بأس بها لن أنتظر حتي تتضح الصورة وسوف أجازف بأن أبدو رأيي واضحا الآن وعلي الرغم من أن هناك بطبيعة الحال احتمالا أن أكون خطأ ولكن الآن هو المهم. Armed with all these qualifications and expertise which is not too bad I will not wait until a clearer picture will seem that I'm taking my mind and clear today, even though there are of course likely to be error, but now is important.

أكاد أن أجزم أن هناك أكثر من يد أجنبية تحاول انتهاز فرصة انشغال الاخت الكبري مصر للاستيلاء بأي طريقة علي أكبر قسط ممكن من بترول ليبيا ووضعه بطريق مباشر أو غير مباشر تحت سيطرتهم بشكل أكبر كثيرا مما هو عليه الحال الآن. I can almost say for sure that there are more of a foreign hand is busy trying to take advantage of big sister to seize Egypt in any way to the largest possible measure of Libya's oil and place it directly or indirectly under their control are much greater than it is now the case.

النسيان في بعض الأحيان نعمة ولكن نسيان التاريخ في عالم السياسة نقمة، ربما لا يعرف أغلب شباب اليوم تصريحات الاستعماري الأمريكي الكبير «هنري كسنجر» عن الشرق الأوسط وبتروله في السبعينيات واجازته التدخل المسلح في المنطقة لتأمين احتياجات الغرب للبترول، أنا لم أنس كتاب «لعبة الأمم»، كما لم أنس فيلم أمريكي «كوندور» بطولة «فاي دون أواي» و«روبرت ردفورد» عن مؤامرات هيئة الاستخبارات الأمريكية «CIA» بخصوص تأمين بترول الشرق الأوسط لصالح الولايات المتحدة وحلفائها. Oblivion sometimes a blessing, but to forget history in the world of politics curse, may not know most of today's youth remarks colonial senior U.S. «Henry Kissinger» on the Middle East and its oil in the seventies and vacation armed intervention in the region to ensure the needs of the West to oil, I did not forget the book «The game of nations », nor have I forgotten American film« Condor »Championship« Fi without Away »and« Robert Redford »plots for the U.S. intelligence« CIA »about securing the Middle East oil for the United States and its allies.

الحقيقة لم يمر أكثر من 20 عاما علي كل هذه السيناريوهات النظرية لكي تصبح حقيقة بداية من حرب أفغانستان التي كان العراق هو الهدف غير المعلن لها مرورا بدارفور والسودان والآن ليبيا. Truth is no more than 20 years on each of these hypothetical scenarios in order to become a reality beginning of the war in Afghanistan to which Iraq was the unspoken aim is to have passing through Darfur, Sudan, and now Libya.

من كل ما سبق أكاد أن أجزم أنه وعلي الرغم من صدق كل المطالب بالحرية والديمقراطية إلا أن السبب الحقيقي لأحداث ليبيا هي مصالح بترولية لدول غربية. Of all of the above I can almost say for sure that, despite the sincerity of all the demands of freedom and democracy but that the real cause of the events of Libya is petroleum interests to Western countries.

أرجو أن يقيم هذا التحليل تقييما جديا وأن نستفيد منه لمواجهة ما يمكن أن يحدث لبلاد عربية أخري مثل وطني الثاني والذي أدين له بالكثير وهي المملكة العربية السعودية، وكذلك مصر التي هي في اعتقادي أغني الدول العربية بالموارد الإنسانية والطبيعية بالإضافة إلي البترول والغاز المكتشف والذي يمكن اكتشافه في المستقبل ناهيك عن الثروة المائية التي سوف تزداد أهميتها في المستقبل لتفوق أهمية البترول. I should evaluate this analysis reviews seriously and take advantage of it to confront what could happen to other Arab countries such as my second home, to which I owe a lot, which is Saudi Arabia, [England, where he actually lives, must be his third home.] as well as Egypt, which is, I believe, the richest Arab countries in human resources and natural addition to the oil and gas explorer, which can be detected in the future, not to mention the wealth of water that will be increasingly important in the future to outweigh the importance of oil.

ربنا أحفظ لنا مصرنا من كل مكروه وبارك فيها لنا فهي ملاذنا وعرضنا. God save our beloved Egypt, from all evil and blessed it is to us Our salvation and our offer. حكمة اليوم: أصعب شيء هو التنبؤ خصوصا التنبؤ بالمستقبل. The wisdom of the day: the hardest thing is to predict, especially to predict the future.


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

No comments:

Post a Comment