Thursday, March 24, 2011

El Naschie praises Putin; disses US, Israel

El Naschie's Rosa Al-Youssef column is up for Friday, 25 March 2011. Original Arabic or Google's English translation.


حرب صليبية أم توزيع أدوار؟
Crusade, or the distribution of roles?


عبرت في مقالات سابقة عن احترامي لرئيس وزراء الاتحاد الروسي الحالي ورئيس الجمهورية الروسية السابق «بوتين»، لقد أنقذ «بوتين» ما تبقي من الاتحاد السوفيتي بعد السياسة الساذجة لجورباتشوف، حبيب الغرب والخراب الذي أتي به «يلتسن» وأفشل السياسة الأمريكية الصهيونية في الهيمنة علي روسيا وتحويلها من دولة عظمي إلي دولة من الوزن المتوسط أو أخف. I expressed in previous articles about my respect for the Prime Minister of the Russian Federation and head of the Russian republic Previous «Putin», I've saved «Putin» what remains of the Soviet Union after politics naive to Gorbachev, beloved of the West and the devastation brought by the «Yeltsin» and fail the American policy of Zionism to dominate the Russia, converted from a superpower into a country of average weight or lighter.

منذ يومين وبكلمات لا يمكن أن تفهم خطأ عبر الرجل العظيم «بوتين» عن احتقاره للهجوم الحربي علي ليبيا وقتل الأبرياء بالحجة الواهية المعتادة منذ الأزل وهي الدفاع عن حرية الشعب الليبي، كما دافعوا من قبل عن حرية الشعب الأفغانستاني والشعب العراقي وما أكثر ما يرتكب من جرائم باسم الدفاع عن حرية الشعوب. Two days ago and words can not be misunderstood by the great man «Putin» his disdain for the attack warplanes on Libya and killing innocent argument flimsy usual since time immemorial is to defend freedom of the Libyan people, as defended by the people's freedom Alofganstani and the Iraqi people and more that they have committed crimes the name of defending the freedom of peoples.

شبه «بوتين» الهجوم الجوي علي الجمهورية الليبية من جهة الولايات المتحدة وحلفائها بريطانيا وفرنسا التي جرت الحلف الأطلنطي وراءها جرًا، شبه ذلك بالحروب الصليبية في العصور الوسطي، الحقيقة الصليب برئ كل البراءة من الحروب الاستعمارية التي تسمي خطأ الحروب الصليبية وحتي هذه الحروب كانت أكثر شرفاً من حروب السطو المسلح علي البترول في الشرق الأوسط وليس هناك أي تشابه لهذه الحروب في العصر الحديث إلا بالاعتداء الثلاثي علي مصر للاستيلاء علي قناة السويس وقبل ذلك الحرب الكورية وبعد ذلك حروب فيتنام. Semi «Putin» air strike on the Libyan Republic from the United States and its allies Britain and France, which took place of NATO behind them on, almost the Crusades in the Middle Ages, the truth Cross acquitted all the innocence of the colonial wars, which is called an error of the Crusades and even this war was more honor armed robbery of wars for oil in the Middle East and there is no similarity of these wars in modern times only triple attack on Egypt to seize the Suez Canal, before the Korean War and Vietnam wars after that.

لقد زاد إعجابي ببوتين الرجل والقائد والسياسي اعجاباً وسقط قليلا في نظري زميله والحقيقة صديقه رئيس الجمهورية الحالي ميدفيديف الذي حاول الدفاع عن تخازله ومنعه الممثل الروسي من استخدام حق الفيتو في مجلس الأمن لمنع الاعتداء والسطو المسلح علي أحد أهم جيران جمهورية مصر العربية. I have increased my admiration for Putin the man and the leader and the political admiration fell a little in my colleague and the fact his friend, current president Medvedev, who tried to defend Takazlh and prevention of Representative of the Russian veto in the Security Council to prevent the assault and armed robbery on one of the most important neighbors, Arab Republic of Egypt.

قد تكون هذه الأشياء مناورات سياسية محسوبة اتفق عليها بوتين مع صديقه والحزب الروسي الحاكم الذي يحتوي علي عدد كبير من الرجال المخلصين الذين يؤمنون بعظمة روسيا وأن سقوط الاتحاد السوفيتي بالطريقة التي سقط بها كان كارثة علي السياسة العالمية لولا أن استقيظ المخلصون والوطنيون الروس من أمثال «بوتين» في آخر لحظة وتدراكوا الأمر وانقذوا روسيا من الاستعباد الغربي والتبعية الكاملة لسياسة أمريكية صهيونية يعبر عنها كل يوم وزير الخارجية الإسرائيلي الحالي الذي يتكلم الروسية بطلاقة أكثر من تكلمه العبرية كل ذلك وارد. These may be things of political maneuvers calculated agreed Putin with his friend and Russian Party's ruling contains a large number of loyal men, who believe in the greatness of Russia and the fall of the Soviet Union the way that fell out was a disaster on global policy and that woke up the faithful and patriotic Russians like «Putin »at the last moment and Tdrakoa command and saved Russia from Western slavery and subordination to U.S. policy, the full Zionism is expressed every day and the current Israeli foreign minister who speaks fluent Russian, Hebrew talk to him more than all this is likely.

أنا أحترم وأقدر الجامعة العربية كل الاحترام والتقدير، أنا أحترم أيضا وأكن المحبة والإعجاب بالأمين العام للجامعة العربية ووزير خارجية مصر السابق السيد عمرو موسي. I respect and appreciate the Arab League all respect and appreciation, I respect and I also love and admiration for the Secretary-General of the Arab League and the former Minister of Foreign Affairs of Egypt Mr. Amr Moussa. أنا مجرد جندي بسيط يدين بالولاء التام لجمهورية مصر العربية وقيادتها. I'm just a simple soldier loyal to the full Arab Republic of Egypt and its leadership.

أنا أعترف أيضا أنني لست سياسيا ومجرد مهندس وعالم ومثقف صنعته الأساسية هي الفكر والعلم وليس السياسة علي أي حال من الأحوال. I also admit that I am not a politician and a mere engineer, scientists and intellectuals created the basic thought is the science and not politics in any way.

ورغم كل ذلك فأنا بطبيعة الحال لي رأي سياسي مثل كل إنسان واع كذلك اسمحوا لي أن أقول وبما أن حرية الرأي يعطي لها الآن مساحة بلا حدود بعد ثورة ميدان التحرير اسمحوا لي أن أقول إن قرار الجامعة العربية بتأييد تدخل الأمم المتحدة في شئون الجمهورية الليبية الداخلية هو قرار خطأ والذي أخطأ منه هو فقط قرار الحكومة الفرنسية بخرق الشرعية الدولية وتحليل الهجوم العسكري علي ليبيا وها نحن نري مأساة العراق الممزق مرة أخري في ملحمة جديدة من العبث الإنساني. Despite all that I am, of course, my political opinion like everyone conscious as well as allow me to say what that freedom of opinion gives her now an area without borders after the revolution of Tahrir Square, let me say that the Arab League resolution supported by the United Nations intervention in the affairs of the Republic of the Libyan interior is the decision a mistake and that mistake it is only the French government's decision violated international law and analysis of a military attack on Libya and here we see the tragedy of Iraq shattered again in a new epic of human tampering.


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

No comments:

Post a Comment