Sunday, March 27, 2011

A wide-ranging column from the great man

El Naschie's Rosa Al-Youssef column is up for Monday, 28 March 2011. Original Arabic or Google's English translation.


He talks about everything. Jean-Paul Sartre, Libya, E-infinity theory, E-infinity group member Garnett Ord, Georg Cantor, Richard Feynman, Sarkozy, Tony Blair, ancient Egyptians, and the golden ratio. He finishes with some amusing preening about why such a great scientist as himself bothers writing about politics. That's at the bottom in green.


الحقائق خلف الظواهر
The facts behind the phenomena


نحن نعيش أياماً تختفي فيها الحقائق خلف ستار مكثف من الظواهر في العالم بأسره والشرق الأوسط علي الأخص.. We live in days where the facts disappear behind a curtain of intense events in the entire world and the Middle East in particular .. الحقيقة يبدو لي أنه كلما زادت الكمية الهائلة للأخبار والأنباء التي تصل إلينا بشكل شبه متواصل في كل لحظة زاد جهلنا بالحقائق خلف الظواهر، حيث إن الفلسفة والعلم أسلم كثيراً هذه الأيام من السياسة لذلك سوف أتناول هذا الموضوع من الناحية الفلسفية والعلمية التي هي لحسن الحظ أقرب إلي قلبي وإن كانت للأسف ليست في متناول القطاع الأكبر من سكان الأرض من ضحايا الظواهر. Indeed it seems to me that the more the enormous amount of news and news that reaches us almost constant at every moment increased our ignorance of the facts behind the phenomena, as the philosophy and science a much sounder these days of politics that will address this issue in terms of philosophical and scientific, which is fortunately closer to my heart, although unfortunately not accessible to the largest sector of the population of Earth from the victims of phenomena.

ربما كانت الصفحات الأولي في كتاب «الوجود والعدم» للفيلسوف والكاتب والفنان «جان بول سارتر» هي خير مقدمة لما أرغب في أن أشرح هنا.. Perhaps the first pages in the book «Being and Nothingness» philosopher, writer and artist «Jean-Paul Sartre» is a good prelude to what I would like to explain here .. باختصار شديد هل يمكن أن يقال أن الشيء له خارج ظاهري وداخل حقيقي باطني أم أن الشيء هو مجرد مجموعة ظواهر. Very briefly it can be said that the thing has outside and inside the virtual real or that the mystical thing is just a group phenomena.

الإجابة التي يؤكدها كل من «أدمون هرل» و«مارتن هيرجر» هو أن الشيء هو مجموعة ظواهر ولا توجد حقيقة أكثر من ذلك في باطنه.. Answer all of which confirmed «Edmon Hrl» and «Martin Hid» is that the thing is the set of phenomena, there are no more real than that in the core .. إجابة «بول سارتر» تختلف بعض الشيء في نقطة أظن أنها غاية في الأهمية وهي أن مجموعة الظواهر قد تكون متوالية لا نهائية. Answer «Paul Sartre» is somewhat different at the point I think it's very important is that the group phenomena may be an infinite sequence.

من هذه النقطة أستطيع أن أؤكد من دراستي لنظرية زمان «المكان» الكنتوري أن الحقيقة المطلقة هي اللانهائي بينما كل ما هو نهائي هي مجرد ظواهر، ولذلك نستطيع أن نوفق بين كل من المدرستين الفلسفيتين بشكل غير مباشر.. From this point I can assure you of my time to the theory of «place» contouring that absolute truth is infinite, while all that is final is just a phenomena, and therefore can be reconciled with each of the two schools Filseviin indirectly .. هذا الموضوع هو في صميم عملي في الطبيعة النظرية وفي نوعيته الرياضيات التي استخدمها وربما شرحت ذلك عن طريق مثال من نظرية الكم حتي أبتعد عن شرح ذلك عن طريق الإشكال الحالي في ليبيا وحقيقة التدخل الأمريكي هناك عن طريق فرنسا وانجلترا وأسوأ استخدام للقانون الدولي للاستيلاء علي خيرات الشرق الأوسط بدعوي مساندة حقوق الإنسان التي تميزت الثلاث دول في سلبها عبر التاريخ. This topic is in the heart of my work in theoretical nature and quality of the mathematics used and possibly explained by an example of quantum theory, even away from explanation through the confusion present in Libya and the fact that the American intervention there by France, England and the worst use of international law to seize the riches of the Middle East claiming support of human rights that characterized the three countries in the looting throughout history.

لا لن أتحدث عن ذلك خوفاً من المشاكل والطبيعة النظرية أسلم كثيراً، لنبدأ مما قد يبدو منطقًا هندسياً سليماً وهو الخط الذي ترسمه حركة نقطة في الفراغ. No I will not talk about it for fear of problems and theoretical nature of much sounder, to begin what may seem a sound engineering logic which is the line drawn by the movement of a point in a vacuum.

إذا كانت النقطة تمثل حصوة أو حجراً صغيراً فإنه بما لا شك فيه أن حركة هذا الحجر عندما أقصفه بيدي يمكن أن تمثل بخط النقطة بعدها صفر والخط بعده الوحدة.. If the point represents a small stone or a stone, it is what is no doubt that the movement of the stone when Oqcefh hand can be a point after the zero line and the line after the unit .. تصور أن النقطة هي خط أي أن الحجر استبدل بعصي. The point is to imagine that any line that the stone was replaced with sticks.

في هذه الحالة ما هو شكل مسار العصي إذا قذفته كما قذفت الحجر من قبل.. In this case what is the form of the path if I threw sticks and hurled the stone from before .. من الواضح أن هذا المسار لن يكون خطاً بل سوف يكون مساحة مسطحة.. It is clear that this path would not be wrong, but will be an area of ​​flat .. بمعني آخر سوف يكون بعد مسار العصي هو اثنين وليس الوحدة.. In other words, it will be after the course is two sticks and not the unit .. علي الرغم من أن كل ذلك يبدو بديهياً إلا أن الطبيعة لا تتوافق مع هذا الفهم البديهي للأمور. In spite of all this seems obvious, that nature does not conform with this intuitive understanding of things.

مرة ثانية باختصار شديد الأبحاث الحديثة في نظرية «الكم» وهي النظرية الخاصة بالأجزاء الصغيرة جداً من المارة والطاقة مثل الالكترونات والفوتونات أوضحت أن مسار «نقطة الكترونية» ليس خطاً وإنما مساحة.. Again very briefly recent research in the theory of «quantum» the theory of very small parts of the passers-by and energy such as electrons and photons made it clear that the path of «point E» is not a mistake, but space .. هذا بالطبع غريب جداً.. This of course is very strange .. الظواهر المنطقية تشير إلي أن عندما تتحرك نقطة في الفراغ فأنها ترسم خطاً خلفها كمسار فكيف إذاً يمكن لنقطة أن ترسم خلفها مساحة ذات بعدين كمسار؟ Logical phenomena indicate that when the point moves in a vacuum, they draw a line behind her a path, how if you can point to draw left-dimensional space as a path? هذه الفكرة كان أول من أثارها هو العالم الأمريكي «رتشارد فينمان» ثم تلي ذلك أبحاث نظرية نشرت في ورقة مشهورة للعالمين «أبوت» و«ويس»، ثم جاءت بعد ذلك أعمال العالم الإنجليزي الكندي صديقي العزيز «جارنت أورد» وختمت أنا هذه الفكرة بنظرية عامة هي ما تسمي اليوم «إيه انفنتي» أو E ما لا نهاية أو نظرية زمان المكان الكنتوري نسبة لعالم الرياضيات الألماني الشهير «جورج كنتور» في هذه النظرية أوضح أن الحقيقة خلف الظواهر هي أن بعد مسار نقطة كمية أو نقطة كنتورية أو نقطة فركتالية.. This idea was first raised by the world is American «Richard Feynman» then followed by the Theory Research published in the paper is famous for the worlds «Abbott» and «Louis», and then came after the work of the world, English Canadian, my dear friend «Garnett cited» In conclusion, I the idea theory public is what is called today, «er Infiniti» or E at the end of the theory of time or place contouring proportion of the world famous German mathematician «George Cantor» in this theory pointed out that the reality behind the phenomena is that after the path of Quantum Dot, dot, dot, contour Frcktalip .. وكل هذه الأسماء تعني نفس الشيء أقول أن بعد مسار مثل هذه النقطة هو أكثر من الوحدة وفي المتوسط هو اثنان أي أن المسار ليس خطاً كما يبدو في الظاهر وإنما مساحة عندما تأخذ ما لا نهاية من الظواهر في الاعتبار.. All of these names mean the same thing I would say that after the path of such a point is more of a unit on average is two means that the path is not a mistake as it seems on the surface, but when you take the space at the end of the phenomena into account .. الحقيقة بالنسبة لمسار نقطة واحدة بعد المسار هو أكثر من خط وأقل من مساحة وهو رقم يساوي بدقة مقلوب المقطع الذهبي أي أنه الرقم الشهير الذي استخدم من جهة قدماء المصريين في تصميم الأهرامات وهو «1.61803398». The path of truth for one point after the path is over the line and less of the area, a figure equal to the golden section carefully inverted any famous figure that you use on the one hand the ancient Egyptians in the design of the pyramids, a «1.61803398».

ما ذكرت هنا هي حقائق رياضية ومعملية لا يمكن التشكيك فيها وهي تؤكد أن المظهر غير الحقيقة المطلقة وأن تساوي المظهر عند ما لا نهاية مع الحقيقة المطلقة مع تأكيد أن حقيقة الحقيقة المطلقة يعلمها فقط من يملك مالا نهاية وهو ما يسميه الفلاسفة والمفكرون بالمطلق ويسميه علماء اللاهوت بالخالق ونعرفه نحن باسم الله سبحانه وتعالي. What you have mentioned here are the mathematical facts and laboratory can not be called into question and confirm that the appearance is the absolute truth and that is equal appearance at what does not end with the absolute truth with confirmation that the fact that the absolute truth known to only have the money end of which he calls the philosophers and thinkers are absolutely and calls theologians Creator and we know the name of God Almighty.

لقد كتبت في عمود سابق تحت عنوان «ميتران والأربعين حرامي» أني أشك فيما وراء تحمس الرئيس الفرنسي «ساركوزي» للتدخل المسلح في ليبيا وهو خرق صريح لكل القوانين الدولية حتي ولو وقف وراء هذا الخرق جميع أعضاء مجلس الأمن. I wrote in an earlier column under the title «Mitterrand and the Forty Thieves» I doubt beyond the enthusiasm of French President «Sarkozy» for armed intervention in Libya, which is a blatant violation of all international laws, even if stopping behind this violation of all members of the Security Council.

في الصباح التالي لهذا المقال أعلن سيف الإسلام أن ليبيا قد مولت حملة انتخابات ساركوزي بعد ذلك سمعت تحليلاً لتصريح سيف الإسلام في «BBC» وكذلك في «الجزيرة» الناطقة بالإنجليزية تقول: علي الرغم من أن كلام سيف الإسلام وقح ويقصد الإساءة إلي الرئيس ساركوزي إلا أنه منطقي، حيث إن ساركوزي استقبل في هذا الوقت الزعيم الليبي استقبالاً أكثر من حار.. The next morning for this article declared Saif al-Islam said Libya had been financed election campaign, Sarkozy, then I heard an analysis of Saif al Islam in «BBC» and in «island» English-speaking says: Although the words of Saif al-Islam rude and mean to offend to President Sarkozy, however, logical, where Sarkozy was received in this time, the Libyan leader received more than hot .. الحقيقة لقد رأيت بنفسي صور رئيس الوزراء السابق «توني بلير» يعانق الزعيم الليبي في خيمته في ليبيا بحرارة.. Indeed I saw pictures of former Prime Minister «Tony Blair» embraces the Libyan leader in his tent in Libya, warmly .. ماذا حدث.. What happened .. هل هذا مثال عن الفرق بين حقائق بول سارتر وظواهر مارتن هيرجر. Is this an example of the difference between facts Paul Sartre and Martin Hid phenomena.

لا حول ولا قوة إلا بالله لماذا لا تترك يا محمد النشائي السياسة في حالها وتهتم بعلمك فقط.. There is no strength except in God Why Do not leave, O Muhammad Alnchaii politics in the intact and only care about your knowledge .. لا أدري. I do not know.

ربما لأني ولدت في 1943 وعاصرت ثورة 1952 وحملت البندقية أيام الاعتداء الثلاثي وذقت مرارة هزيمة احتلال سيناء وهتفت لأول مرة بالفرحة بعبور القناة وتحطيم خط بارليف.. Maybe because I was born in 1943 and lived with the 1952 revolution and held the gun attack three days and taste the bitterness of defeat and occupation of Sinai, shouted with joy for the first time to cross the channel and break the Bar Lev line .. ربما وربما.. Maybe and maybe .. لست أدري. I do not know.


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

2 comments:

  1. That would be a fitting ending for his writing career. So the douche carried arms when he was thirteen in the 1956 ware eh?

    It seems that the expected changes in editorial posistions, including Rosa, are coming out soon:
    http://dostor.org/culture/news/11/march/27/38975

    ReplyDelete
  2. Haha he carried arms, sure he did.

    ReplyDelete