Thursday, September 29, 2011

Classic El Naschie interview by Sami Kamal al-Din

This appeared in Al Ahram on 14 November 2009. Somehow El Naschie Watch never published it, so we take this opportunity to correct that oversight. The last paragraph is the best. Original Arabic or Google's English translation.


د. محمد النشائي: هناك حملة ضدي لم تحدث في تاريخ الإنسانية
المصدر: الأهرام العربى
بقلم: سامى كمال الدين

أينشتاين شخص عادي جداً .. بل أقل من العادي

يعتبر الدكتور محمد النشائي أستاذ الفيزياء، أول من نادي بتطبيق النانوتكنولجي في مصر ، قبل أن ترصد له أمريكا ميزانية ضخمة، وهو واحد من العلماء الذين تفتخر بهم مصر ، وقد عاد إلي مصر بعد أن دعي من البرلمان المصري لإلقاء محاضرة عن النانوتكنولجي، ثم دعي من قبل الحزب الوطني إلي ذات الأمر.
سامي كمال الدين
عاملت الإسرائيليين معاملة الند بالند
أؤيد ترشيح جمال مبارك لحكم مصر
جلس النشائي إلي جمال مبارك، وفتحي سرور، ومفيد شهاب ، وتحدث وأسهب في حديثه وصفق له الجميع ، فتحت له مصر ذراعيها ، لكن البعض يصر علي تطفيش عالم في حجمه وقيمته ومكانته ، لذا ذهبت "الأهرام العربي" إلي بيت الدكتور محمد النشائي لتتعرف علي سيرته الذاتية وتقف علي علمه الذي بسطه ليفهمه الجميع .
عمل الدكتور محمد النشائي أستاذاً محاضراً في جامعات سويسرا وألمانيا وبلجيكا وبريطانيا والولايات المتحدة والإسكندرية . ورشح من قبل جمعيات عالمية لأكثر من جائزة في الفيزياء وهو يقول: أنا إنسان عادي جداً ويوجد مئات من محمد النشائي في مصر بل وآلاف مثلي لكنهم يبحثون عن الفرصة وأعترف بأنني أتيحت لي عبقرية الظروف ولا عبقرية المكان .
وقد ولدت في أسرة تهتم بالعلم حيث كان خال والدي العشماوي باشا وزير المعارف وكان والدي من الضباط الأحرار . والعشماوي باشا كان يعقد صالوناً ثقافياً وسياسياً، وكنت وأنا طفل أجلس فيه، كما كان والدي يحرص علي الاهتمام بي لأني أكبر إخوتي، لذا كنت أحظي بالقسط الأكبر من الرعاية لأني سأكون مسئولا عن العائلة كلها من بعده .
وكان والدي يعاملني معاملة الكبار وليس الأطفال، وهذا ما نمي لدي شعورا بالمسئولية وزادت مسئوليتي بعد ما هزمنا في سيناء واحتلها الإسرائيليون، لذا لم أستمتع بالحياة ولم ألعب مع الأطفال.
بدأت أهتم بالعلم ليس العلم بأن أجلس وأكتب معادلات. العلم هو المعرفة ، ورحت أتساءل في سر الكون ومعناه . ثم سافرت للدراسة في ألمانيا ولم تكن لدي رغبة السفر إلي هناك، ولم أكن أنتوي لكن والدي صمم علي ذلك . ولم أكن أستطع أن أقول له لا، ذلك لأنني كنت أحبه وأعمل له حساباً، وكان يساعدني كثيراً .
ثورة يوليو
والدي كان ضابطاً في الجيش . وكان يربطه عدد من الصداقات بالضباط الأحرار. وكان ابن خاله حسن العشماوي والغريب أن والدي كان ليبرالياً لا يؤمن بالقهر في أي شيء من الأشياء، وحسن العشماوي كان صديقاً لجمال عبد الناصر ومن هنا كانت العلاقة السياسية ، وحين كنت طفلاً كنت أستمع إلي هذه القصص داخل العائلة . ثم سمعت أن حسن العشماوي وجمال عبد الناصر اختلفا وحكم علي العشماوي بالإعدام . وهرب بعد ذلك إلي الكويت، والغريب أن عائلتنا كلها باستثنائي سافرت إلي الكويت .
علي الرغم من أن والدي كان ليبرالياً يؤمن بالحرية المطلقة، فإنه لم يكن يحب الشيوعيين أو الإخوان المسلمين، ولا يحب روسيا أو أمريكا، لم تكن لديه رغبة في السير داخل قطيع، لكن حسن كان من الإخوان المسلمين المتشددين، فكانا دائماً علي خلاف في الفكر والسياسة، وفي أنها أقصر من كل شيء فقرر ترك البلد، لكن برغم كل شيء مازالت عائلتنا تحب جمال عبد الناصر..!!
في كامبريدج
علي الرغم من أن 90 % ممن ينتمون إلي كامبريدج من اليهود فإن محمد النشائي استطاع دخول هذه الجامعة، وهو لا يؤمن بالعنصرية، فهو يؤمن بأن اليهودية ديانة سماوية وأننا بالأساس نعادي الصهاينة الذين اغتصبوا أرضنا ولا نعادي اليهودية كديانة، ذلك أن العنصرية دخيلة علي الشعب المصري - حسب قول النشائي - الذي التحم مع اليونانيين في الإسكندرية، وحين جاء الفتح العربي إلي مصر ترك آلاف العرب وانسجموا مع المسيحيين واليهود، فالدين المعاملة ، " لذا حين ذهبت إلي كامبريدج، ولم يكن هناك تصادم بيني وبين الإسرائيليين، وما حدث أن أغلب الناس الذين تبنوني علمياً وإنسانياً كانوا من اليهود، هيرمن بوندي الذي كان مستشاراً لمارجريت تاتشر، وهو في نفس الوقت مستشار الحكومة الإسرائيلية للفنون الحربية، كذلك إليا بروبوججين وهو روسي الأصل بلجيكي الجنسية، وحاصل علي نوبل، هؤلاء يهود لم يتورعوا لحظة واحدة علي أن يدخلوني كامبريدج ويدافعوا عني ويصروا علي ذلك، بل إن هناك عديدين في إسرائيل غضبوا من بروبوججين، ولدي أصدقاء عمل في إسرائيل عددهم يفوق عدد أصدقاء كثيرين موجودين في البلاد العربية، لقد أصر سيرهرمد بوندي علي إدخالي كامبريدج، وكنت طوال الوقت في حمايته، وحين مات سقطت عني هذه الحماية، ذلك لأن الغالبية العظمي هناك منحازة إلي إسرائيل، والغالبية العظمي لا تقبل أي إنسان مصري أو مسلم عموما لأن يتعلم ويصل إلي مستوي ما، ومثال ذلك ما حدث مع إركاني حامد الباكستاني الأصل، تستطيع الوصول وتوفير الحماية من قبلهم إذا كان دينك وقبلتك الولايات المتحدة الأمريكية ..!!
لقد انتقدت أساطين العلم لديهم وبدأت بأينشتاين وأثبت أنه شخص عادي جداً، بل في بعض النظريات إنتاجه أقل من العادي، وقد عاملت الإسرائيليين معاملة الند للند، فأنا شخص يعتز بمصريته .. يعتز بعروبته وإسلامه، وهذا ما لم يتفق مع كثيرين سعوا إلي الهجوم عليّ .
النانو تكنولوجي
" بدأ هذا المشروع معي منذ 15 عاماً، فأنا رجل خريج هندسة مدنية ولم يكن في ذهني هذا الأمر، لكني سافرت لدراسته وتعلمت وجئت لأفيد بلدي، وقوبل من عديدين بعدم فهم، فلا الكلمة مفهومة ولا أحد يريد أن يتوقف ليتأمل، وعقدت مؤتمراً في كلية الهندسة جامعة القاهرة، شاركني فيه الدكتور مدحت المسيري - قسم الرياضيات والطبيعة - وكان رئيساً للمؤتمر، حقق المؤتمر صدي واسعاً، ثم التقيت الدكتور مفيد شهاب وقدمت له كتبا خاصة بهذا الموضوع، وكان يشجعني ويتابع معي طوال الوقت، وجاء وزير البحث العلمي السعودي الدكتور صالح بن عبد الرحمن، وكذلك الدكتور فاروق إسماعيل وكان رئيساً لجامعة القاهرة وظللنا نعمل علي هذا الأمر عام 1997، ولم يعرني أحد اهتماماً، حتي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عام2000 عن مبادرة وطنية للنانو تكنولوجي، وعين بيل كلينتون رئيساً فخرياً، ثم أعلن في عام2003 عن مبادرة وطنية للنانو تكنولوجي في إسرائيل عين رئيساً لها شيمون بيريز الحائز علي جائزة نوبل للسلام ..!!
ومنذ ثلاثة أعوام في المملكة العربية السعودية جاءني خطاب الدكتور فتحي سرور يدعوني لإلقاء محاضرة عن النانو تكنولوجي في مجلس الشعب، وكان دينامو هذا الموضوع والمرتب له الدكتور محمد أبو العينين رئيس لجنة الصناعة في مجلس الشعب، وبعد هذه المحاضرة ذهبت إلي الحزب الوطني وألقيت محاضرة دعاني لها الدكتور حسام بدراوي، ثم التقيت السيد جمال مبارك ووجدته متحمساً لمشروع النانو تكنولوجي، وظللت أستبشر خيراً بهذا الأمر وحتي الآن لم يحدث أي شيء للأسف..!!
وللعلم ليس لدي اعتراض علي ترشيح جمال مبارك لرئاسة الجمهورية فهو شاب مجتهد ودافع للشباب .
أما عن النانوتكنولوجي فهو ببساطة اكتشاف سوف يقدم نهضة علمية تؤثر في اقتصاد مصر كله، النانو سوف يرفع مستوي المعيشة لـ 70% من الشعب المصري الذي يعاني الفقر الشديد، رفع دخل المواطن المصري وتحسن المستوي الاقتصادي لن يتم إلا عن طريق نهضة علمية تقودنا إلي البحث العلمي، الذي سيقودنا إلي الصناعة التي سوف تقودنا إلي الرفاهية ورفع المستوي الإنساني .
نستطيع من خلال النانو تكنولوجي معالجة الصرف الصحي، بل ونستخدمه في الزراعة، فالنانو تكنولوجي هو تقنيات عالية من الدقة في وظائف وأحجام وأشكال السلع ومكوناتها، تتحكم في وظائف الأدوات المستعملة في مجال الطب، الصناعة، الهندسة، الزراعة، صناعة وسائل الدفاع والحماية .
دون النانو تكنولوجي لن نستطيع حل مشاكلنا ولا حتي بعد400 سنة .. فالأساتذة لدينا ليس لديهم سوي طرح محاضرات عن الانكسار الأعظم وتلاقي الكواكب والنجوم، هل نضيع أموالنا لكي نعرف مكونات الكون؟ المهم أن ننقل مجتمعنا ونطوره ونحسن دخل المواطن المصري الذي يعيش تحت خط الفقر، فالخلية الأصغر والإلكترون وذرة الهيدروجين والأكسجين هذه أشياء لا تفيدنا، يفيدني ويفيد المجتمع العربي بأن أوجد صناعة ضد السرطان لدي الإنسان وأن أغير صفات المحاصيل وأجعلها مقاومة للأوبئة .
وعن تعطل هذا المشروع يقول النشائي :
" بلهجة حزينة " وأين مشروع الطائرة المصرية؟ وأين عشرات المشاريع التي تحدثنا عنها؟ وفي النهاية اكتشفنا أنها مضيعة للوقت، أنا آسف أنني قدمت مشروع النانو تكنولوجي في مصر، لكن كلمة النانو تحولت إلي موضة، وكل واحد الآن يدعي أنه يعمل في النانو تكنولوجي وأصبحت الكلمة تستخدم للدعاية والاستهلاك .
أزمة البحث العلمي في مصر :
هذا موضوع مؤلم . البحث العلمي بالنسبة لبلد في حجم مصر وقيمة ومقدرة مصر شبه معدوم . والاعتراف بالحق فضيلة . لابد من الاعتراف بهذا الموضوع لأن الاعتراف أولي الخطوات لتحسينه . وكل التصريحات التي صدرت في هذا الأمر لا ترقي أبداً إليه والكلام عن هذا الموضوع متعب لنا كعلماء . كما أن البحث العلمي في مصر محير، وقد أعلن السيد الرئيس في عيد العلم أن الموضوع سيتغير للأفضل. وأعتقد أن كل الناس الآن تريد النانو تكنولوجي وتريد بحثا علميا متطورا. لقد ظللنا05 سنة نقول نريد الطاقة الذرية والآن عندنا الطاقة الذرية . الطاقة الذرية والنانو تكنولوجي سيجعلان للبحث العلمي قيمة في مصر .

بعد العودة
" عندي شعور أن بعض الناس ليست عندهم الأمانة العلمية والأخلاقية الكافية ويحاولون سلب الشخص كل شيء من رؤية وفكر وتطور ، ولا أخفي عليك أنني أشعر بخيبة أمل، أنا لم أجئ إلي مصر بحثاً عن فلوس ، فالحمد لله الجميع يعرف حالتي المادية كما أنني لم آت لكي أكون وزيراً أنا عند الآن 70 سنة ولا أطمع في أي منصب ولا أسعي للشهرة لأني والحمد لله لست في حاجة إليها، فالشهرة قد تعرضك للهجوم من أشخاص ثقيلي الدم يتميزون بالصفاقة مثل صحفي اعتاد أن يهاجمني، خيبة أمل كبيرة أشعر بها إذ أنه بعد كل هذا المجهود يظهر من يقول ما دخل محمد النشائي بالنانو تكنولوجي ويسأل هو تخصصه إيه، وأنا أقول لهم أنا لدي دكتوراه في الهندسة المدنية، عندي كتب في الهندسة الإنشائية ووصلت لدرجة أستاذ وذلك لحبي للطبيعة النظرية ثم تطور اهتمامي بالنانو تكنولوجي لأنه مهم للبلد فإذا كنتم غاضبين من النانو تكنولوجي تناسوه وتناسوني لكن أن تنسبوا إلي أنفسكم مجهودي بعد أن تعلمتوه مني " بعض الأشخاص مش كلهم طبعا " .
ثم تقولون إن هذا الرجل لم يأت بهدف العلم ولكن من أجل السياسة فهو جاء وعينه علي كرسي الوزارة ، وأنا لا أفكر في هذا الأمر مطلقا ولكن هو في حد ذاته ليس عيبا، وكل الناس في كل بلاد العالم تبحث عن الوزارة وهذا ليس عيبا، ولكن في حالتي أنا أصبح الأمر اتهاما وأنا لا أبحث عن وزارة وكان لدي مركز أعلي من الوزارة بكثير، فرئيس الجمهورية حينما يكلفني بشيء حتي لو كان كنس الشوارع سيكون من دواعي فخري أن أكنس الشوارع، ولكن بعد ما أنظفها لن تجد زبالة في الشوارع لأنني سأكون أحسن كناس في تاريخ البشرية، ولكن هذا شرف لأن بلدك هو الذي كلفك، وأؤكد أن هدفي ليس الوزارة ، ولكن أبحاثي تحقق لي الراحة النفسية" .
زويل والنشائي
الضرب من تحت الحزام ليس أسلوب النشائي، أنا لا أعرف مشاعر الدكتور أحمد زويل ناحيتي، ولكن ما وصلني علي لسانه لا يسرني إطلاقا ووصلني من رجل أعمال كبير ومشهور جدا أنه هاجمني في ندوة عقدت بالمركز القومي للبحوث، وتحدث عني بطريقة غير لائقة، ليس عندي مستشار إعلامي ولا فريق إعلامي وليس عندي منظمات تدافع عني، أنا لا أريد أي شيء سوي أن أخدم بلدي بوقتي ومالي، وأشعر بسعادة شديدة أن أري في عيون البعض امتنانا وشكرا علي ما أقوم به من مجهود وبعض الناس في الـ 5 سنوات الأخيرة وهم أقلية ولكنهم أقلية مزعجة يسعدون لو أني هاجمت زيدا من الناس أو هاجمني هذا الزيد .
ولكن هناك حملة شرسة ضدي علي مواقع الإنترنت حملة لم تحدث في تاريخ الإنسانية فلم يحدث أن عالما أو حتي سياسيا هوجم كل هذا الهجوم الذي أتعرض له علي الإنترنت ووصل هذا الأمر إلي حد اتهامي بأنني لا أحمل الدكتوراه، بل اتهموني بأنني لم أدرس الهندسة أصلا وأني حاصل علي دبلوم صنايع من إنجلترا، آخر الاتهامات الموجهة ضدي هي أنني صممت خطة ضرب برجي التجارة العالمية وأن الذي دربني علي ذلك حركة حماس، اتهموني بأنني أصنع قنبلة ذرية في السعودية وأطور صواريخ إيران وصواريخ حماس إنه إسفاف ما بعده إسفاف .
لقد قاموا بعمل سايت اسمه مراقبة محمد النشائي ليلاً ونهاراً، تكلموا عن بناتي وعن أهلي وهاجموني بكل الطرق، إنه حقد صهيوني فالموقع ملئ بالشتيمة لأني مصري ومسلم"



Here's Google's machine English version. Interesting parts are green. My comments are red.

Dr. Mohamed El Naschie: There is a campaign against me did not happen in human history
Source: Al Ahram Al Arabi
By: Sami Kamal al-Din

Einstein a very ordinary person .. But less than normal

Is Dr. Mohamed El Naschie professor of physics, the first of the club applying nanotechnology in Egypt, before the monitor is America a huge budget, one of the scientists who are proud of their Egypt, have returned to Egypt after he was invited by the Egyptian parliament to deliver a lecture on nanotechnology, and then was invited by the National Party to the same matter.
Sami Kamal al-Din
Treated the Israeli treatment of peer-Baland
I support the nomination of the rule of Gamal Mubarak, Egypt
Sat El Naschie to Gamal Mubarak, and Fathi Sorour, and Mufid Shehab, and talked and elaborated in his speech and applauded him all, opened his Egypt in her arms, but some people insist on oust the world in size, value and status, so I went, "Al-Ahram" to the house of Dr. Mohammad El Naschie to learn on his stands for self-knowledge, which unrolled to understand everyone.
Dr. Mohamed El Naschie professor lecturer at universities in Switzerland, Germany, Belgium, Britain and the United States and Alexandria. And nominated by associations worldwide for more than one award in physics, he says: I am a very ordinary human being and there are hundreds of Mohamed El Naschie in Egypt and even thousands like me, but they are looking for the opportunity and I admit I had the genius of the circumstances and genius of the place.
He was born in a family interested in science, where he was free and my father Ashmawi Pasha, Minister of Education and was the father of the Free Officers. Ashmawi and Pasha was held salon culturally and politically, and I was a child and I was sitting there as my father was keen to interest me more because I am my brothers, so I'm getting you the bulk of care for I will be responsible for the entire family after him.
My father was treating me as an adult, not a child, and this is what I have numismatic sense of responsibility and my responsibility has increased after they defeated in the Sinai and occupied by the Israelis, so I did not enjoy life, not play with the children.
Began to care about science not knowing that I sit and write equations. Science is knowledge, I started to wonder in the mystery of the universe and its meaning. Then I went to study in Germany I had no desire to travel there, and I was not my intention and my father designed to do so. I did not tell him I could not, because I loved him and I do it in an account, and it helps me a lot.
July Revolution
My father was an officer in the army. He was linked by a number of friendships with officers of the free. [see The Free Officer lie] And was the son of his uncle Hassan Ashmawi It is strange that my father was a liberal who does not believe in anything oppression of things, and good Ashmawi was a friend of Gamal Abdel Nasser, hence the political relationship, and when I was a kid I listened to these stories within the family. Then I heard that good Ashmawi and Gamal Abdel Nasser, fell out and was sentenced to death Ashmawi. He fled to Kuwait, and strange that all of our family except me I traveled to Kuwait.
Despite the fact that my father was a liberal believes in absolute freedom, he did not like the communists or the Muslim Brotherhood [After the July 25 revolution, El Naschie began claiming half his family are Muslim Brotherhood.], does not like Russia or America, were not with a desire to walk in the herd, but Hassan was of the Muslim Brotherhood militants, were two always on the difference in thought and politics In it the shortest of all, he decided to leave the country, but after all our family still loves Gamal Abdel Nasser ..!!
In Cambridge
Despite the fact that 90% of those who belong to the Cambridge of the Jews, Mohamed El Naschie able to enter this university, and he does not believe in racism, he believes that the Jewish monotheistic religion and that we are primarily antagonize the Zionists who usurped our land does not antagonize the Jewish religion, so that racism is alien to the Egyptian people - According to El Naschie - which docked with the Greeks in Alexandria, and when came the Arab conquest to Egypt, leaving thousands of Arabs and Ansjmoa with Christians and Jews, Religion treatment, "so when I went to Cambridge, and there was a collision between me and the Israelis, and what happened to most people who Tbnona scientifically and humanly were Jews, Herman Bondi, who was an adviser to Margaret Thatcher, is at the same time adviser to the Israeli government to martial arts, as well as Ilya Prigogine is of Russian origin, a Belgian national and holds a Nobel Prize, these Jews did not hesitate for one moment have to Adkhalona Cambridge and defend me and insist on it, but there are many in Israel were offended by Prigogine, and I have friends who work in Israel their number exceeds that of many friends were present in the Arab countries, has insisted Sir Herman Bondi Ali I enter Cambridge, and you are at all times be protected, and when Matt dropped me this protection, This is because the vast majority are biased to Israel, and the vast majority do not accept any human being Egyptian or Muslim in general to learn and up to the level of what, for example, what happened with Arkane Hamid Pakistani origin, can access and provide protection from them if your religion and kiss the United States of America. .!!
I have criticized the masters of science have started to Einstein and proved to be a very ordinary person, but in some of the theories produced less than normal, the Israelis have been treated as equals, I am a proud Bmbarth .. Proud of Arabism and Islam, and this did not agree with many sought to attack.
Nanotechnology
"This project started with me 15 years ago, I am a graduate of civil engineering was not in my mind this, but I traveled for study and learned and I came to was reported my country, and was met by many not to understand, there is no word understood and no one wants to stop to ponder, and held a conference at the Faculty of Engineering Cairo University, shared with me the Medhat Messiri - Department of Mathematics and Nature - and was president of the Conference, the Conference achieved wide acclaim, and then I met Dr. Mufid Shehab, provided him with books specific to that subject, and he encouraged me and follow me all the time, came the Minister of Scientific Research Saudi Arabia Dr. Saleh bin Abdullah Rahman, as well as Dr. Farouk Ismail, and was president of Cairo University and we have been working on this in 1997, did not even look one attention, even the United States announced in 2000 for a national initiative for nanotechnology, and appointed Bill Clinton's honorary president, then announced in 2003 for a national initiative of Nano Technology in Israel, was appointed as its chairman, Shimon Peres, a Nobel Prize winner for peace ..!!
And three years ago in the Kingdom of Saudi Arabia came the speech of Dr. Fathi Sorour, calling me to lecture on Nanotechnology in the People's Assembly, and the Dynamo this subject and arranged by Dr. Mohamed Abul-Enein, Chairman of the Committee on Industry in the People's Assembly, and after this lecture I went to the National Party and delivered a lecture called me her Dr. Hossam Badrawi, then I met Mr. Gamal Mubarak, and found him enthusiastic about the project nanotechnology, and I have been welcomed with good in this matter and so far nothing has happened, unfortunately ..!!
For your information I have no objection to the nomination of Gamal Mubarak to the presidency He is young, diligent and motivated young people.
As for nanotechnology is simply the discovery will present the rise of a scientific affect the economy of Egypt all, nanotechnology will raise the standard of living for 70% of the Egyptian people who suffer extreme poverty, raise the income of the Egyptian citizen and improve the economic level will be only through the rise of science lead us to the scientific research , which will lead us to the industry that will lead us to prosperity and raise the human level.
We can, through nanotechnology sewage treatment, but we use in agriculture, Valenano Technology is the technology of high accuracy in the positions and sizes and forms of goods and components, controls the functions of instruments used in medicine, industry, engineering, agriculture, industry, defense and protection.
Without nanotechnology can not solve our problems, not even after 400 years .. Valosatzh we have not only put their lectures on the refraction and the greater the convergence of the planets and the stars, do you waste our money in order to know the components of the universe? It is important that we move our society and we are developing and improve the income of the Egyptian citizen who lives under the poverty line, Valkhalah smaller and the electron and an atom of hydrogen and oxygen, these things do not serve us, myself and benefit the Arab community that created industry against cancer in humans and that the change characteristics of crops and make them resistant to epidemics.
And the failure of this project El Naschie says:
"A sad tone," and where the Egyptian plane project? And where dozens of projects that we talked about? In the end we found it a waste of time, I'm sorry I made ​​a nano-technology project in Egypt, but the word nanotechnology has turned into fashion, and everyone now claims to be working in nanotechnology and has become the word used for advertising and consumption.
Crisis in scientific research in Egypt:
This subject is painful. Scientific research for a country the size of Egypt and the value of and the ability of Egypt is almost nonexistent. Recognition of the right and virtue. To be recognized in this matter, as the recognition of initial steps to improve it. All statements made ​​in this matter are not up to him and never talk about it tired us as scientists. The scientific research in Egypt is perplexing, was announced at the gala, Mr. President, knowing that topic will change for the better. I believe that all people now want to nanotechnology and want an advanced scientific research. We have been 50 years we say we want to atomic energy and now we have atomic energy. Atomic energy and nanotechnology will make the value of scientific research in Egypt.

After returning
"I have a feeling that some people do not have the scientific integrity and ethical enough and trying to rob a person of everything from vision and thought and evolution, will not hide you that I am disappointed, I am not come to Egypt in search of money, then praise be to God everyone knows my financial situation and I did not come to I am a minister I am at now 70 years old and I wish I in any position I do not seek fame, because I, thank God, I do not need it, Valchehrh may expose you to attack from people hard of blood are characterized Balsafaqh such as the press used to attack me, a big disappointment I feel that after all this effort shows to say what the income Mohamed El Naschie Balnano Technology and asks is the specialization er, I tell them I have a Ph.D. in civil engineering, I wrote in Structural Engineering and went to the professor and to my love for the nature of the theory and the evolution of my interest Balnano of Technology it is important for the country if you are angry with Nanotechnology Tanasoh and Tanasona Tnspoa but that my effort to yourselves after me Talmtoh "Some people of course, not all of them."
Then you say that this man did not come to science, but for the policy he came and was appointed to chair the ministry, and I do not think in this matter at all, but is in itself not wrong, and all people in every country in the world looking for the ministry and this is not a defect, but in my case I become it counts and I'm not looking for a ministry and had a higher status from the Ministry far, the president of the republic when it cost me something, even if the sweeper would be an honor to Okens the streets, but after they clean them you will not find garbage in the streets I would be the best sweeper in the human history, but this honor because your country is the one who did it cost you, and I assure that my goal is not the ministry, but my research check me peace of mind. "
Zewail and El Naschie
Hitting below the belt is not a method El Naschie, I do not know the feelings of Dr. Ahmed Zewail my part, but what I received on the tongue no pleasure at all and Ouselna of businessman and is very famous that attacked me at a symposium held at the National Center for Research, spoke about me in an inappropriate manner, I have no adviser Media and media team and I have no organizations defending me, I do not want anything but to serve my country myself and Mali, and I feel very happy that I see in the eyes of some of our gratitude and thank you for what I do from the effort and some people in the last 5 years, a minority but a minority disturbing happy if I attacked Zaid people that attacked me or butter.
But there is a vicious campaign against me on the web campaign did not happen in human history did not happen to a scientist or even politically attacked all of this attack, which touch him on the internet, has this to some extent the charge that I do not have a PhD [see University College London has lost the PhD thesis!], but they accused me that I did not study engineering at all [no, it's that he has no degree in math or physics, even at the undergraduate level], and I holds Sanaye a diploma from England, last charges against me is that I designed the plan hit the World Trade Towers [nobody ever accused him of 9/11 involvement] and those who trained me on the movement of Hamas [see My infamous Hamas Photoshop], accused me that I make an atomic bomb in Saudi Arabia and Iran, I develop missiles and rockets that Hamas later smallness smallness.
They have done a website named Mohamed El Naschie control day and night
[El Naschie Watch, of course], talked about my daughters and my family and they attacked me in every way, it's full of hatred. The site Balstama Zionist because I am Egyptian and Muslim."


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

No comments:

Post a Comment