Tuesday, December 27, 2011

A major new El Naschie interview!

On alfath-news.com there's a truly wonderful new interview with the Great Man by Amer Abdel Moneim. He talks about current events in Egypt, Mohamed ElBaradei, Ahmed Zewail, his upbringing, and even about the Golden Section and his scientific theories! El Naschie has complaints about the awarding of Nobel Prizes, as you will see. He also says he's not a liberal and is content with the good showing of the Salafists and Muslim Brotherhood in the recent elections. He does not mention his law suit against Nature, which suggests he knows he's going to lose badly. Compare this omission with his cockiness in early 2010 when he said the Nature lawsuit is "almost won" and that he expected to win ten million pounds sterling. Original Arabic or Google's English translation. Here's the whole thing with some of the interesting parts in green and my comments in red:


د. محمد النشائي: تقارير البرادعي عن مصر سيئة وعن العراق هدامة...ومشروع زويل كذبة كبرى

الخبير المصري العالمي الدكتور محمد النشائي في حوار مع "الفتح":

البرادعي كتب تقارير سيئة عن مصر أدت إلى تعطيل برنامجها النووي

تقارير البرادعي عن العراق كانت هدامة، وكان سبباً في منع دول الخليج من دخول مجال الطاقة النووية السلمية

مشروع زويل كذبة كبرى ومحاولة للاستيلاء على أموال المصريين

نظريتي عن المقطع الذهبي كشفت أسرارا مذهلة

هذه هي أسباب التخلف العلمي لمصر


أجرى الحوار: عامر عبد المنعم
الدكتور محمد النشائي، أحد علماء مصر النابهين، الذين حققوا إنجازات علمية عبقرية، وشهرته في الخارج تفوق شهرته في بلده مصر. له إسهامات عديدة في مجالات علمية متنوعة، لما حققه من تشكيلة واسعة من العلوم التي أبدع فيها، فهو كشكول علمي، خبير في الذرة وتكنولوجيا النانو، وهو المرجع الرئيسي لنظرية المقطع الذهبي التي فسر بها الكثير من الظواهر الإنسانية والكونية.
"الفتح" قامت بجولة في عقل الدكتور محمد النشائي وسألناه عن عدد من القضايا المتعلقة بإنجازاته هو شخصيًّا ورؤيته للبحث العلمي في مصر، وموقفه من التطورات السياسية الجارية الآن.
انتقد الدكتور النشائي الدكتور البرادعي، واتهمه بأنه لعب دورا هداما ضد العراق، وتسبب في منع مصر والدول العربية من الدخول في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية.
وأعلن النشائي رفضه لمشروع الدكتور أحمد زويل ووصفه بأنه تمثيلية لجمع أموال المصريين لصالح مشروع فاشل.
وعن نتائج الانتخابات الجارية الآن قال النشائي: إن فوز الإسلاميين في انتخابات نزيهة نتيجة يجب احترامها.
وفيما يلي نص الحوار:


** نريد أن نتعرف على الدكتور محمد النشائي ومسيرته العلمية وأهم إنجازاته البحثية.
* أنا فلاح ابن فلاح مصري، ووالدي ضابط في الجيش، رباني على حب المعرفة، وعندما حدثت نكبة فلسطين كنت طفلاً صغيرًا فتشبعت بحب القضية الفلسطينية مبكرًا، وكنا نخشى ألَّا يعود أبي من هذه الحرب، وقد عاصرت وأنا طفل عمره حوالي 6 أو 7 سنوات حريق القاهرة وقيام ثورة 1952م، وتربيت على حب هذه الثورة وأحسست بمعاناة العدوان الثلاثي 1956.
أرسلني والدي إلى هانوفر بألمانيا للحصول على التوجيهية (الثانوية العامة)، ثم قرر إدخالي كلية الهندسة في ألمانيا قسم هندسة مدنية فأطعته.

وبعد تخرجي في جامعة هانوفر، أحببت العلم من أجل رِفعة مصر ومن أجل فلسطين، فاشتغلت مهندسًا وكان لدي مكتبٌ هندسيٌّ، ثم لظروف معينة ذهبت إلى إنجلترا ودرست في "نيو فيرستي كوليج" الميكانيكا التطبيقية، وحصلت على الدكتوراه من هناك في عِلم الاستقرار أو الثبات، وكانت التطبيقات على الأعمدة والقِبَاب الواسعة بدون أعمدة، ثم فوجئت أن هناك عِلمًا اسمه علم الشواش أو علم الفوضى، أو الفوضى المحددة ومدخله كان طريق عِلم الاستقرار أو الثبات، وعلى الرغم من أنه عِلم يميل إلى النظرية والفيزيائية لكن وجدت له تطبيقات كثيرة في البورصة والمناخ وتحركات البشر العشوائية. ومع اهتمامي بالعلوم الإنسانية وميلي لهذا العمل اشتغلت فيه فترة، ثم ذهبت إلى السعودية للعمل هناك بعدما قابلني في إنجلترا الدكتور صالح بن عبد الرحمن العزل، وكانت السعودية عندئذٍ متأخرة جدًّا، وفي ذلك الوقت جاءني عرضٌ من حزب البعث الحاكم في العراق لتولي رئاسة جامعة الموصل، وكانت فرصة أكثر من ممتازة لكن زوجتي فضلت السعودية، وهناك أكرمت جدًّا في جامعة الرياض ثم أرسلت إلى أمريكا حيث كان يرسل لي راتبي هناك، ونجحت في إدخال البحث العلمي في السعودية وبدأت تدريجيًّا أميل للعلوم الفيزيائية والرياضية أكثر من العلوم الهندسية، ثم قررت العودة للسعودية بعدما أمضيت فترة في جامعة "لاس ألا موس" و"نيو مكسيكو"، وفي السعودية كنت مدير المشاريع والإنشاء بجامعة القصيم هناك ثم رجعت إلى كورنيل في أمريكا، وعملت هناك سنة ونصف؛ ثم ساعدني أستاذي السيد هيلمان بوندي مدير جامعة كمبردج على العمل في كمبردج.

ومن هنا كان عملي في كمبردج لمدة 11 سنة، وعملت في جامعة رسل الحرة في بلجيكا، وجامعة فرانكفورت في ألمانيا، وبدأت علاقتي مع الصين وزاد تلاميذي هناك في جامعة جيا أوتونجا، وكنت أذهب لأعطي محاضرات وأقوم بأبحاث، واستمرت علاقتي بالمملكة العربية السعودية، فكنت مديرًا لأول معهد لتقنية النانو هناك واسمه معهد الملك عبد الله، وجاء ارتباطي بمصر بجامعة الأسكندرية والقاهرة والمنصورة، وكنت أستاذًا شرفيًّا وحاضرت في أغلب الجامعات.

ثم اكتشفت أن علم الفوضى المحددة لا يتعلمه الفيزيائيون الذين يشتغلون في سرعة الضوء والنسبية، وهو يدخل في الهندسة والكيمياء وعلم المواد، ثم فوجئت أن مشاكل كثيرة في مسألة توحيد القوى الأساسية يمكن حَلُّهَا عن طريق علم الفوضى المحددة، والهندسة التي تصف هذا العلم هي الهندسة الفراكتالية المقصود بها هندسة الأشياء (الملخبطة) أو "كنتورسيت"، فتزاوجت هذه الأشياء معي وحققتُ مالم يحققه غيري بتوحيد الجاذبية مع مجموعة القوى الأساسية، وهذا كان بداية لمشروعاتي التي جعلت البعض يقول إني أستحق جائزة نوبل.


** هل يمكن أن توضح لنا أكثر عن نظريتك؟
* نظريتي تشرح مسائل لم يتم التوفيق بينها، ولاسيما التوفيق بين نظرية النسبية العامة التي تتعامل مع الأجسام الضخمة؛ مثل الكون والمجرات، ونظرية الكمِّ التي تتعامل مع الأشياء الصغيرة جدًّا؛ مثل الذرات والإلكترون والبروتون أو ما نسميها الأجسام الأولية إليمنترى بارتليس. والنظريتان متضاربتان، لكن نظريتي نجحت في ربطهما ببعض رغم تنافرهما عبر استخدام عِلم الهندسة الفراكتالية، وبمنتهى البساطة باستخدام الهندسة العادية الممثلة في الكرة والمستطيل والمسطح والنقطة، وهذه الأشكال لا تكفي لوصف هذه الموضوعات المعقدة، لكن في الهندسة الفراكتالية ليس هناك ما يسمى بالنقطة، ويجب أن يكون لديك عقل فلسفي وخيالي؛ لأني أسأل عن أشياء أساسية؛ مثل ماذا قبل الشيء؟ وحتى النقطة فإن تعريفها خاطئ؛ حيث يمكن تقسيمها تحت المجهر. والهندسة التي يمكنها حل هذه المشكلة المعقدة هي الهندسة الفراكتالية التي قمت باستخدامها.


المقطع الذهبي
** نريد أن تحدثنا عن نظرية المقطع الذهبي التي يعتبرك العلماء في كل أنحاء العالم المرجع الرئيسي لها، فما هي ملامح هذه النظرية؟
* اكتشافي الغريب هو أن المقطع الذهبي هو نتيجة معادلة رياضية تظهر في العديد من الإنجازات الإنسانية، ولكن أيضا في الطبيعة بصورة عجيبة.
الرقم الذهبي هو نتيجة جذر 5 +1 على 2 ولإيجاد قيمة تقريبية لهذا الرقم يمكننا استعمال آلة حاسبة. قيمته التقريبية هي 1.6180339887 ولكن عدد الأرقام العشرية لا متناهية ولا يمكن توقّعها أو التكهن بها، وتظل هكذا إلى ما لا نهاية، وستصل بك في النهاية إلى المقطع الذهبي.

النسبة الغريبة هذه تلعب دورًا في الجمال، فتجد شكل الإنسان مُكونًا على هذه النسبة ودوار الشمس مرصوصًا على هذه النسبة لكن وجودها في عِلم الكمِّ كان شيئًا غريبًا، وهذا من الأسباب التي جعلتني أدرسها دراسة كبيرة وأصبح العلماء يسمون هذه النظرية باسمي، وأنى مكتشف المقطع الذهبي في عِلم الكمِّ، فالمقطع الذهبي يلعب دورًا في كل شيء في الطبيعة المرئية وغير المرئية.

وللأسف كنت أفصل بين العِلم والإيمان، وعِلم الجمال وعلوم الحقائق التجريبية؛ حتى تبيَّن لي أن الإيمان والعلم مرتبطان جدًّا، فالمقطع الذهبي تبيَّن لي أنه موجود في العلوم التجريبية مثلما هو موجود في عِلم الخلق والجمال.
فالمقطع الذهبي سيُحدث لك صدمة، سيتبين أن الفصل الذي قمنا به هو فصل وهمي.

هذا الفصل الوهمي لايزال يدخل به كلام فلسفي مثل نقطة هي ما لانهاية من النقط لكنها نقطة واحدة.
المواضيع كلها أصبحت تدخل في بعضها بطريقة لا يشتهيها الفلاسفة المنظرون لعِلم المادة، وهو ما عبَّرت عنه بأن المادة ليست مادية كما هم يتصورون، فأنت قسَّمت العالم إلى روحانيات وماديات. بالنسبة للماديين الذين قاموا باختراع الطائرات والصواريخ فتولد فكرة أن الدين ليس له علاقة بالاختراعات والعلم، والمفاجأة الرهيبة التي حدثت أنه أصبح هناك أساس مشترك، فلو نظرنا لعالم الماديات بأنه علم ميكانيكا الكم التي فيها المقطع الذهبي، فإن أسس العالم المادي هي العلوم وأسس العلوم هي ميكانيكا الكم، وهي الميكانيكا التي تتعامل مع الذرات والجزئيات الصغيرة، وعندما تجد الجولدن مين (المقطع الذهبي) في أساسها تصدم رغم أنهم وجدوها قبل ذلك لكنهم لم ينتبهوا له.

وعِلم القيم منه الأخلاق، والأخلاق من الدين والجمال أيضا لا يمكن قياسه في العِلم المادي لكنه يقاس في عِلم الجمال، ومن أسس عِلم الجمال الجولدن مين، وتفاجأ بوجود المقطع الذهبي في عِلم الجمال وعِلم القيم التي نسميها مجازًا بأنها علوم، ونجده في علوم مادية حقيقية، إذن كارثة للنظرية المادية البحتة وأصحابها الذين فصلوا العِلم عن الدين ثم تنبهت أن العِلم يعمل بالجولدن مين ولا يمكن فصل العِلم عن الدين، ولا يمكن أن أعيش دون الدين.

بعد دراستي أستطيع أن أقول إن عِلم الماديات ليس ماديًّا كما كنا نتصور. بل هو مادي في ظاهره ولكن باطنه غير مادي. فالدنيا كلها قائمة على الروحانيات وليس الماديات وإنما في أعماق الأعماق واخترنا القرن الحادي والعشرين لنقول ذلك، وأنا أقوله من مُنطلق العالم الذي اكتشف ذلك، ومجهودي أني جمعت جهود الآخرين وأن النظرية أثبتت معمليًّا.

"لوسين هاردي" وهو أيرلندي يعمل حاليًّا في كندا هو الذي اكتشف هذه الأشياء مُستخدمًا الميكانيكا القديمة أو ميكانيكا الكمِّ، أما أنا فقد استخدمت نظريتي فتوصلت لنفس النتيجة قبله بنحو 20 سنة، ولم يكن كل منا على عِلم باكتشاف الآخر لهذه النتيجة الواحدة.

ثم جاء علماء للتأكد من نظرية هاردى وقاموا بتجارب في لاس ألاموس ثم تجارب في فيرمي لاب فظهرت النتائج متطابقة مع نظريته ونظريتى لكنه لم يستوعب أن العدد الذي يستخدمه هو الجولدن مين وأن هذا العدد موجود في عِلم القيم والجمال، لكن أنا مَنْ وعى بهذا الشكل، لكنني كتبت في جريدةٍ عن مسألةٍ علميةٍ، ورغم أنها مسألة علمية لكن لها تداعيات رهيبة لعلم الأخلاق والجمال الفلسفة.

يجب أن تتغير الدنيا وننظر لها نظرة جديدة ونعي روعة الكون دون خجل؛ لأن العلم من يقول ذلك وليس الشيوخ فقط، فطوال عمر العلماء نجدهم لا يريدون أن يصبحوا شيوخًا، فالآن لم يعد هذا الأمر يُخجل؛ لأن العلم أثبت أن الدين حقيقة علمية وليس خزعبلات –كما يزعم الماديون- وعندما سرت في طريق العلم الحقيقي أوصلني للإيمان في النهاية بشكل غريب بطريقة غير معتادة من خلال شيء مادي بحت، وذلك الأمر بالنسبة لعالم مادي 100% هو صدمة بكل المقاييس فالعلم أساسه روحاني وليس ماديًّا الحقيقة أنه ليس هناك ماديات وروحانيات لكن هناك الله خالق كل شيء.


** هل هناك أمثلة مبسطة لنظرية المقطع الذهبي؟
* لو قمت بِعَدِ أوراق زهرة دوَّار الشمس فستحصل على المقطع الذهبي ونسبته، والمقطع الذهبي موجود في شبه البلورات (كوازي كريستال)، والذين اكتشفوا ذلك دون أن يذكروه بالاسم هم الفراعنة القدماء، عندما بنوا الأهرامات، ثم انتقل إلى الأندلس في عهد بني الأحمر.

ومن الأمثلة: تكوين جسم الإنسان. عندما تحلل نسبة وجه الإنسان ستجدها المقطع الذهبي، ولم يكن مفاجئا أيضًا إيجاد أن خارج قسمة الطول الإجمالي لجسم الإنسان على ارتفاع السرة عن الأرض مساو، هو الآخر، للرقم الذهبي. وكل ما هو في الطبيعة جميل وكل ما هو في الفن جميل يخضع لطبيعة المقطع الذهبي وتكويناته المختلفة.

فالمقطع الذهبي هو نسبة وكل ما يتكون من هذه النسبة هو ذهبي وهو يدخل في كل شيء وظهر.
وكذلك في العلوم المادية؛ مثل الكيمياء والطبيعة والتي أساسها عِلم ميكانيكا الكمِّ.

والذي اكتشفته أن المقطع الذهبي في لُبِّ هذه المواضيع، وهنا وجدنا أنه لأول مرة وجدنا كوبري أو وصلة بين عِلمين..وهما: علوم القيم؛ مثل الجمال والأخلاق والقيم والأديان، والعلوم التجريبية وهو المقطع الذهبي.


قصة الخلق
** ما رأيك في مشروع الهيدرون الذي يتم الآن في سويسرا لمحاكاة خلق الأرض، والذي يعتقد البعض أنه يهدف لإثبات أن الكون خلق نفسه بنفسه، وأنه ليس هناك خالق خلق الكون، فما رأيك في هذا المشروع؟
* هذا الفهم خاطئ، ولكن الحقيقة أن المحاولة هي تجربة لإنشاء المادة من الطاقة وأن تكون المادة مركزة جدًّا لدرجة أنها تصبح أشبه بثقب أسود والثقب الأسود هو مادة مكدسة جدًّا حتى أنه إذا دخل فيها ضوء يتم شفطه بحيث لا تراها، والمحاولة لدراسة الثقوب السوداء.

ولقد عملت في مشروع الهيدرون هناك مع بعض زملائي، ولي أبحاث مسجلة هناك باسمي وأنا مع المشروع وإن من حق أصدقائي وزملائي أن يحذروا من خطورة الثقوب السوداء الصغيرة، وأنها يمكن أن تبتلع الكون وإن كنت أومن أن ذلك لن يحدث.

وأنت من هذه التجارب تثبت وجود الله لأنك لم تأتِ بأي شيء من العدم، فأنت وكل هذه الأشياء من أين أتيتم؟ فإنكار الخلق مستحيل؛ لأن أي إنسان يعلم أنه حتى لو أوجد إنسانًا فهو آتٍ به من أشياء مخلوقة في الأصل ولم يأت به من العدم.

وأنا تحديت بذلك العالم جيرا توفت الحاصل على جائزة نوبل في الطبيعة النظرية، وهو ملحد ولم يستطع الدفاع عن إلحاده ولم يجب عن تساؤلاتي في جلسات تمت بيني وبينه.

لقد تحولت من محمد النشائي المادي الذي كان عنده روحانيات إلى محمد النشائي الذي يعتقد أن المادة والروحانيات كلاهما شيء واحد.

إن المادة في عالمنا نحن، مادة وليس لها أي قيمة كبيرة ويمكن بسهولة أن تفرق بين المادة الحية والإلكترون أما بالنسبة إلينا فإن المادة ليست مادية كما يتصورها الماديون فحركة الإلكترون تجعلك تعتقد أن الإلكترون يتحرك من خلال شخصية وإرادة ووعي بنفسه.

إذن التقسيم الساذج الذي تقوم عليه المادية الجدلية لهيجل - والتي تمثل أساس التفكير الشيوعي الفلسفي - بها نقص كبير جدًّا؛ لأن العلوم الطبيعية في عهد هيجل وكارل ماركس لم تكن قد وصلت إلى هذه الدرجة من التقدم لفهم الذرة وفهم ما تحت الذرة لذلك فالمادة ليست مادية كما يتصورون.
هناك خالق مدبر لكل شيء في الكون وفق منطق محدد ودقيق.


مصر والبحث العلمي
** ما هي أسباب تخلف مصر في مجال البحث العلمي حتى الآن؟
* بمنتهى البساطة يعود ذلك لضعف الإنفاق عليه لعدم الإيمان بقيمته، فالدول المقبول إنفاقها على البحث العلمي تنفق 3% من الدخل القومي لها سنويًّا عليه.

نحن في مصر ننفق 2 من الألف، وأغلبها تُنفق كمرتبات، فكيف نلحق بالدول التي تسبقنا؟! في الثلاثين سنة الماضية كانت هناك حالة من الهدوء السياسي، هذه الفترة التي كان يجب أن ننفق فيها على العلم بسرعة وسخاء نسبة 3% من الدخل عليه، لكن ذلك لم يتحقق، وأنا شخصيًّا سعيت لحث المسئولين وفشلت.
يجب أن يكون البحث العلمي تحت الإشراف المباشر من رئيس الجمهورية، فجمال عبد الناصر عندما سعى لتقدم البحث العلمي، ربط وزير البحث العلمي به وليس برئيس الوزراء، وكذلك فعل "نهرو" في الهند وأتى بزميل له من كامبردج وكلفه ببناء هيئة الطاقة الذرية.

الدكتور محمد غنيم نجح بفضل علاقته بالسادات في إنشاء مستشفى كُلى كبير في المنصورة، فكانت طلباته تطاع لأنه أصبح مستشارًا طبيًّا خاصًّا لرئيس الجمهورية، ولمَّا حاولت الحصول على ورقة مماثلة من مبارك - الذي كان بطيئًا في التفكير واتخاذ القرار، كما أن الوزراء كانوا يمنعون أي تقارب مع الرئيس – فلما طلبت تولي هيئة النانو تكنولوجي وأن تكون تابعة لرئيس الجمهورية وليس رئيس الوزراء تدخل هاني هلال وقال لأحمد نظيف: إن النشائي يريد أن يكون رئيسًا للوزراء مكانك، فأوقف لي نظيف كل شيء، وبعد فترة وجدت نفسي لا أستطيع دخول جامعة القاهرة، فهذه هي المشكلة عندما تجد نفسك تطالب بشيء تجد من يعارضونك، وعندما طلبت 50 مليون جنيه لإنشاء الهيئة والرئيس ليس معه، تدخل رئيس الوزراء وقال لرئيس الجمهورية السابق: النشائي يخدعك، فصدق الرئيس رئيس الوزراء لأنه لم يطلب منه أموالاً بل طلب البقاء في مكانه.


مشروع زويل
** ما رأيك في مشروع أحمد زويل؟
* احذروا من الدكتور البرادعي والدكتور زويل، لأنهما ظاهرتان غربيتان متصلتان باسرائيل وأمريكا، وليسا منا.
يؤسفني أن أقول إن مشروع زويل كذبة كبرى، وتضليلي من الألف إلى الياء، لا سيما في الوقت الحالي؛ لأنه من المشاريع الضخمة التي تحتاج لإنفاق المليارات، والمشروع الوحيد الذي كنا بحاجة له هو بناء السد العالي، وهو آخر مشروع ضخم نحتاج إليه، نحن بحاجة إلى مشروعات صغيرة قليلة التكلفة، وتحسين البنية العلمية التحتية والتي ستحتاج إلى وقت طويل من العمل والجهد، كما أن الميزانية بوضعها السيئ تجعل من غير المنطقي تبني مشروعات بحث علمي ضخمة طويلة الأمد وعالية التكلفة في وقت نعاني فيه من عجز الميزانية وانتشار الفقر، فمن باب أولى تأمين حاضري حتى أرسم لنفسي مستقبل.

ثم مَن هو الدكتور زويل ليتبنى مشروعًا قوميًّا باسمه هو؟ فأين هو من طلعت حرب وجمال عبد الناصر وعظماء مصر الذين بنوا مصر؟! وتقول لي عن زويل إنه تم ترشيحه من جمعية في استوكهولم وأعطوا له جائزةً بناءً على ترشيحٍ من معهد وايزمان في إسرائيل، إذن من يعمل في مصر الآن هو "عبيط" فلنذهب ونعمل في أمريكا ليقوموا بتعييننا حتى تعترف بنا مصر، فيبدو أن مصر لا تعترف بمن خدموها ولكن تعترف بمن خدموا أمريكا وهذا أحط مثل سمعت عنه بخصوص عقدة الخواجة من يوم مولدي.

عندما تقول إن مشروعك يقوده مهندس مصري يصبح الأمر منطقيًّا، فمهندس خبير بتفاصيل مصر أو مجموعة من العلماء والباحثين الذين يدركون قدرات واحتياجات مصر، لكن أن تأتي بشخص هو في أمريكا لم يقدم أي شيء غير الاشتراك مع فريقه البحثي ونحن لا نريد عمل بحث نحن نريد عمل نهضة.

العلماء يُقسمون إلى ثلاث فئات:
1- عالم ميزته التدريس لم يتميز في البحوث لكن قدرته على توصيل المعلومة ممتازة.
2- عالم يتميز في البحث لكن قدرته على توصيل المعلومة ليست جيدة.
3- والعالم الأهم هو الباني الذي يبني الأقسام والجامعات والإداريات.

وجائزة نوبل تعطى لمن يتميز في البحث، وأبحاث الغرب المتقدمة جدًّا لسنا الآن بحاجة إليها، فماذا يمكن أن نستفيد به من الأبحاث الغربية في حل مشكلة الصرف الصحي أو دودة القطن أو الأحوال البيئية السيئة في مصر، فكل دولة تجتهد في مجال بعيد عن الدول الأخرى، كما أن مشروع زويل مبني على الجمعية التي أنشأها معه دكتور عصام شرف وضلل المجلس العسكري وجعلهم يعترفون بالمشروع الذي هو مضر لمصر وهو مشروع ضجة إعلامية. ليس لخبراء نوبل أي معرفة بوضع مصر فهذا مجرد تضليل إعلامي، هناك متعهد لنوبل اسمه "إلي جيزل" الذي اخترع كلمة "هولوكوست" بمعنى "مفجعة" وهو إسرائيلي، وقد حصل من خلالها على جائزة نوبل، وهو صديق لزويل، ومتعهد بأن يأخذ 35 من الحاصلين على جائزة نوبل ليذهبوا إلى قطر ليلقوا محاضرات بها تحت رعاية الشيخة موزة.

معهد وايزمان هو المرشح الأول لجائزة نوبل؛ حيث إن وايزمان حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء وابنه رئيس سابق لإسرائيل. وزويل عمل في إسرائيل لمدة سنة في معهد وايزمان وكان يتعامل مع الجيش الإسرائيلي وذلك باعتراف زويل، وحصل على جائزة وولف الإسرائيلية وحاصل على الجنسية الأمريكية. أنا لا يعنيني هذا الشأن فهو حر. لكن ما أستغرب له أن تأتي برجل أمريكي وتعطي له أموال المصريين الذين لا يجدون ما يكفيهم، فالشعب لا يجد ما يأكله بينما هم ذهبوا ليحضروا الحاصلين على جائزة نوبل حتى يظهروا في قناة دريم ويُصفِّقُون لهم ويُصفِّق لهم المسلماني ويقول مجدي الجلاد: "ياسلام يازويل شرفتنا"، وماذا أفعل بعد ذلك؟ دون أن يستفيد الشعب بشيء، بل هؤلاء العلماء الفائزون بنوبل الذين سيحضرهم زويل إلى مصر هم الذين سيستفيدون بعد حصول كل فرد منهم على 25 ألف دولار في الليلة، وبعد سنة سيكون تم صرف كل أموال المشروع، وربما يأتوننا بأي شيء اخترعوه في أمريكا ليخدعونا به ويدَّعوا أنهم اخترعوه في مصر.. بصراحة هذا شيء مقزز أنا أرفضه. هل نجمع الفلوس لنعطيها لمبعوث أوباما؟ ما هذا الخبل؟

وعندما أقارن بين السلفيين الذين يقدمون البطاطين للغلابة والفقراء وبين من يجمعون الأموال ويعطوها لمبعوث أوباما سأعطي صوتي للسلفيين.

للأسف المجموعة الحالية تغرر بالسلطة وتعطل المشروعات، وأنا أتحداه أن يحضر لي 25 عالمَ طبيعة مصريًّا يقومون بتأييده.

وعندما يظهر زويل في برنامج تليفزيوني ستجد أول سؤال من علاء الأسواني ويقول: أنت فخر لمصر، وقصائد من المديح، ويليه مجدي الجلاد، ثم سيجرجرون الدكتور مجدي يعقوب المحترم.

وكل المداخلات التي ستتم معد لها سلفًا برعاية صاحب قناة دريم ومنى الشاذلي و CBC وغيرها، ويتم تجهيز زويل قبل الحلقة، وزويل أذكى من البرادعي لكن البرادعي أخطر، فالرجل شعر أنه لن يتمكن من أن يصبح رئيسًا للجمهورية فانسحب رغم أن أنصاره يحاولون تحقيق ذلك لكن هو نفسه انسحب مكتفيًا بفكرة العالم والمرشد الأكبر مثل الخوميني، هذا صح وهذا خطأ!!


دور البرادعي
** ما رأيك في محمد البرادعي؟
* البرادعي رجل اختارته أمريكا لرئاسة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهذه الوكالة لا يرأسها إلا رجل يدين بالولاء الكامل لأمريكا.

قد يترك الأمريكيون منصب سكرتير الأمم المتحدة وقد يقبلون ببعض التنازل في الشخصية المختارة لهذا المنصب، لكن الوكالة الذرية لا تهاون في اختيار من يرأسها؛ لأنها المفتاح الذي يمسكون به إيران وكوريا الشمالية والعرب وكل من لا يريدون له الحصول على الطاقة النووية حتى السلمية منها. كان خادمًا أمينًا لهذه القضية، فخطره وضرره أكبر بكثير، كما قال الدكتور يسري أبو شادي. والبرادعي كتب تقارير سيئة عن مصر أدت إلى تعطيلها، كما قام بإبعاد دول الخليج عن التفكير في الطاقة النووية السلمية، والسعودية بالذات ولا أريد أن أقول أكثر من هذا في الوقت الحالي.

ودوره في العراق كان هدامًا جدًّا، ومضادًا له، وفي المقابل كان موقف هانز بليكس أفضل من البرادعي، حيث قال بليكس إن ما قاله البرادعي كلام "فارغ"؛ لذلك أعطيت الجائزة في ذلك الوقت للوكالة التي قامت بدورها في منع امتلاك العراق للطاقة النووية والبرادعي قام بدوره على أكمل وجه فتمت مكافأته.


جائزة نوبل
** ما هي رؤيتك لجائزة نوبل؟
* يوجد تلاعب فيها على الأقل في العلم لكن هي لها مقاييس غربية لأنه في أي وقت هناك مجموعة من العلماء يستحقون الجائزة لكنها تختار منهم لأسباب ليس لها علاقة بالعلم ولكن لأسباب شخصية وسياسية وعرقية، وإذا كنت تريد الحصول على جائزة نوبل حاول أن يكون أهلك أوروبيين أو أمريكان أو يابانيين وإن لم يتحقق لك ذلك فاذهب إلى هذه البلدان وعش فيها.

كل الجوائز فيها التلاعب لكن المشكلة في المولد الذي يفعلونه على جائزة نوبل ويقومون بضجة لصاحبها ويصبح العريف الذي يُسأل في كل شيء حتى الخلافات الأسرية والأمراض وتربية الأبناء مما يدل على تخلفنا وعجزنا!
هل هناك تأخر أفظع من الحديث عن نجيب محفوظ باعتباره الحائز على جائزة نوبل، فهل لغة الضاد يُقيِّمُ أدباءَها أشخاصٌ لا يوجد فيهم أحد يعرف في اللغة العربية حرفًا ضمن لجنة نوبل للآداب؟ ومنذ متى نجيب محفوظ أهم أديب في مصر؟!


** إذن لماذا أعطوه جائزة نوبل من وجهة نظرك؟
* أرى أنه منح الجائزة لأنه وفقًا لمقاييس نوبل في الأدب يستحقها؛ لأن من أهم الأمور موافقته على التطبيع مع إسرائيل وتحامله على التيار الإسلامي. وأصدقاؤه المقربون قالوا إنه أجاد اللعبة في الحصول على الجائزة.
إن اعتراضي إنما هو على أن يصبح تقييم أديبٍ عربيٍّ من نوبل أو الاتحاد الأوروبي.


الإسلاميون والانتخابات
** ما رأيك في نتائج الانتخابات البرلمانية وحملة التخويف من الإسلاميين؟
*نتائج الانتخابات منطقية 100%، فأنا لست سلفيًّا ولن أكون سلفيًّا ولا كنت من الإخوان ولا الوفد ولا من التيارات الليبرالية.
فأنا أحب المساواة والعدالة الاجتماعية.
وإذا كان مجدي الجلاد وعلاء الأسواني ليبراليين فأنا لست ليبراليًّا، أنا كأي مواطن مصري أريد حزبًا يهتم بي إذا كنت جوعانًا أم شبعانًا، إن كنت بردانًا ومحتاجًا لبطانية، ويساند الأرملة التي تحتاج لمساعدة، وإذا قالوا إنهم يستغلون هذه الأشياء لكي أصوت لهم فأنا سأصوت لهم ولعشرين مثلهم، أليس مسئولية الحكومة التي نفتقدها هي رعاية الرعية ومساعدة الناس وخدمتهم، فالإخوان المسلمون والسلفيون قاموا بهذا الدور بشكل جيد جدًّا، فحلال عليهم مكسبهم.
أنا شمتان في الليبراليين لأنهم خسروا، حتى يتوقفوا عن الجعجعة ويحترموا رأي المواطن الذي أدلى بصوته واختار ذلك.
وأنا عمري ما طالبت بالديمقراطية رغم مولدي وحياتي في ألمانيا وقلت في المصري اليوم لقد قتل الفقر الديمقراطية فكيف تكون هناك ديمقراطية وهناك أشخاص متسلطون بأموالهم على قراراتي ويشترون قراري بالمال؟!.

الآن تساوى الناس في السلطة فاختاروا الإسلاميين فلتقبلوا بها وأنا عن نفسي لست متخوفًا من السلفيين أو الإخوان، فالإسلاميون أثق في علمهم وثقافتهم، فالغرب لن يتصادم معنا عندما نكون أقوياء بل سيتآخى معنا.

الأوربيون كانوا أكثر الشعوب تطرفًا وتطورهم التاريخي جعلهم يظهرون بمظهر الليبرالي والشعب المصري مسالم جدًا فنادرًا حتى ما يثور وهم يروننا متطرفين لكن أرى أننا لسنا متطرفين فهم اغتصبوا حضارتنا وأدخلوا عادات لا أقبلها، ونحن ليس لدينا العنصرية أو الأرستقراطية الأوروبية.

الحروب لا تقوم إلا لوجود شخص ضعيف، وعند وجود عدم الاتزان ينهار الاقتصاد والعلاقات وتقوم الحروب، ومنا أناس ومن الغرب عدوانيون وعندما نعطيهم الفرصة سينتهزونها، وقوة الدولة تجعل فرص الاعتداء عليها تقل؛ لأنها سترفع كلفة الاعتداء وسيكون العقاب وخيمًا؛ ولذلك لن يستحق الدخول فيه.


Google's English version:

Dr. Mohamed El Naschie: ElBaradei reports on Egypt and Iraq destructive bad ... and the draft Zewail big lie

Egyptian international expert Dr. Mohamed El Naschie in dialogue with the "Conquest" ["Conquest" (فتح) is the name of this online newspaper.]:

ElBaradei wrote bad reports about Egypt led to disable its nuclear program

ElBaradei reports on Iraq was counterproductive, and it was a reason to prevent the Gulf states from entering the field of peaceful nuclear energy

Zewail project a big lie and try to seize the funds of the Egyptian

My theory for the golden section, secrets revealed amazing


These are the reasons for scientific backwardness of Egypt


Interview: Amer Abdel Moneim
Dr. Mohamed El Naschie, a thoughtful Egypt's scientists, who have made the achievements of scientific genius, and his fame abroad than his reputation in his native Egypt. Has made contributions in many different scientific fields, for the achievement of a wide variety of science that created the where, it is a scientific Notebook, an expert in corn and nanotechnology, which is the main reference to the theory of the golden section, which was interpreted by many human and cosmic phenomena.
"Conquest" toured in the mind of Dr. Mohamed El Naschie, and asked him for a number of issues relating to his own achievements and his vision for scientific research in Egypt, and his position on the political developments now under way.
Dr. El Naschie criticized Dr. ElBaradei, accusing him of playing a destructive role against Iraq, and caused in the prevention of Egypt and Arab countries to engage in the peaceful uses of atomic energy.
El Naschie announced his rejection of the project, Dr. Ahmed Zewail, describing him as a representative to collect funds for the benefit of the Egyptians failed project.
And the results of the elections now under way, said El Naschie: The victory of the Islamists in a fair election result must be respected.
The following is the text of the interview:


** We want to know how Dr. Muhammad El Naschie and his most important scientific and research achievements.
* I Falah old peasant of Egypt, and my father an officer in the military, Rabbani to love knowledge, when it occurred plight of Palestine I was a young child Vchbat love the Palestinian issue early, and we were afraid not to return to my father in this war, and contemporary and I am a child of about 6 or 7 years of fire Cairo and the revolution of 1952, and grew up on the love of this revolution [Not true. El Naschie's family were royalists. See The Free Officer lie], and I felt the suffering of the Tripartite Aggression, 1956.
My father sent me to Hanover, Germany, for steering (high school), and then decided I enter the College of Engineering in Germany, Department of Civil Engineering Votath.

After graduating at the University of Hanover, I loved science for boosting Egypt and Palestine, Vachtglet engineer and I had an engineering office, then under certain circumstances I went to England and studied at the "New Virsti College" Applied Mechanics, and received his doctorate from there in the science of stability or consistency, The applications on the columns and domes wide without columns, and then I was surprised that there is a note of the name science of chaos or the science of chaos, or chaos, the specific and the entrance was through science stability or consistency, and although he knew tends to the theoretical and physical but found many applications in the stock market climate and the movement of random people. With my interest in human sciences and Millie for this work I worked it for a time, then went to Saudi Arabia to work there after he met me in England, Dr. Saleh bin Abdul Rahman, insulation, and Saudi Arabia was then too late, and in that time I received an offer from the ruling Baath Party in Iraq to take over the presidency of the University of Mosul, It was an opportunity more than excellent, but my wife preferred to Saudi Arabia, and there Okrmt very at the University of Riyadh, and then sent to America where he was to send me my salary there, and succeeded in introducing scientific research in Saudi Arabia and began to gradually tend to the physical sciences and sports more of Engineering Sciences, and then decided to return to Saudi Arabia after I spent a period at the University of "Las no Moss" and "New Mexico", In Saudi Arabia, I was project manager and construction Qassim University there, and then returned to Cornell in America, and worked a year and a half; then helped me to my teacher Sir Hermann Bondi, director of the University of Cambridge to work in Cambridge.

Here was my work in Cambridge for 11 years, and worked at the University of messengers free in Belgium, and the University of Frankfurt in Germany, and began my relationship with China has increased my students there at the University of Jia Ottunja, and I go to give lectures and do research, and continued my relationship with the Kingdom of Saudi Arabia, I was Director for the first Institute for Nanotechnology is named King Abdullah Institute, and was my connection to the University of Alexandria in Egypt, Cairo, Mansoura, and I was an honorary professor and lectured in most universities.

Then I discovered that the science of chaos, the specific and does not learn physicists who work at the speed of light, relative, he entered in engineering, chemistry, materials science, and then I was surprised that many problems in the issue of unification of fundamental forces can be solved by science chaotic set, and engineering that describe this science is the fractal geometry intended geometry objects (Almbth) or "Kintuilandz," Wiczaugt these things with me and others achieved unless achieve unification of gravity with a fundamental forces, and this was the beginning of my projects that have made some people say I deserve the Nobel Prize.


** Can you tell us more about your theory?
* My theory explains the issues that had not been reconciled, and in particular to reconcile the theory of general relativity, which deals with objects large; such as the universe, galaxies, and quantum theory, which deals with very small things; such as atoms and the electron and proton or what we call the objects initial Elementary Particles. And theories conflicting images, but my theory has succeeded in linking them to some, although Tnaverhma through the use of science fractal geometry, and with the utmost simplicity using engineering standard represented in ball and rectangular and flat and the point, and these forms are not enough to describe these complex issues, but in the fractal geometry there is no so-called point, and must be you have a philosophical mind and imagination; because I ask for basic things; such as what the thing before? And even point, the definition is wrong; where it can be divided under the microscope. And engineering that can solve this complex problem is the fractal geometry that you use.


Golden section
** We want to talk about the theory of the golden section, which he thinks you are scientists all over the world with the main reference, what are the features of this theory?
* Curious discovery is that the golden section is the result of a mathematical equation appears in many human achievements, but also in nature dramatically.
The golden number is the result of the root of 5 +1 to 2 and to find an approximate value for this number we can use the calculator. Approximate value is 1.6180339887, but the number of decimal digits are infinite and can not be anticipated or predicted, and remain so indefinitely, and will reach you in the end to the golden section.

Percentage of alien these play a role in the beauty, you will find the form of the human component of this ratio and sunflower Mrsossa on this ratio, but its presence in the science of quantum was something strange, and the reasons that made me I teach a large study and become scientists call this theory in my name, and that I discovered the section's Golden quantum science, Valmokta Golden plays a role in everything in nature, visible and invisible.

Unfortunately you unplug between science and faith, and aesthetics and science experimental facts; until I found out that faith and science are linked very Valmokta golden show me that it is in the experimental sciences as it is located in the science of creation and beauty.
Golden Valmokta will shock you, will be seen that the separation which we have done is separate the placebo.

This chapter introduces placebo is still by word of such a philosophical point is the infinity of points, but one point.
All these issues are becoming involved in some way that is not coveted by philosophers, theorists of material science, which is expressed in that article is not material as they think, you divided the world into spirituality and materialism sides. For the materialists who invented the aircraft and missiles gave rise to the idea that religion has nothing to do inventions and science, and surprise the terrible place it has become a common basis, if we look at the world of materialism as a science of quantum mechanics in which the section of the Golden, the foundations of the physical world is the science and the foundations of science are the mechanics quantum mechanics are dealing with atoms and small molecules, and when you find a Golden Min (golden section) on the basis of shock, although they found them before but they did not pay attention to him.

And science of values ​​from morality, and ethics of religion, and camels also can not be measured in materialistic science, but is measured in aesthetics, and the foundations of aesthetics Golden Maine, and surprised by the existence of the section's Golden aesthetics and science of values, which we call a metaphor as a science, and is found in the science of real material, So a disaster for the theory of pure material and the owners who have been separated science from religion, then I realized that science works Paljolden Maine can not be separated science from religion, and can not live without religion.

After my studies I can say that materialism is not aware of material as we imagine. But the material on its face, but inwardly intangible. Valdnaa are all based on spirituality and not materialism, but in the depths of the depths, we chose the twenty-century atheist to say it, I say out of the scientist who discovered it, and my effort, I gathered the efforts of others and that theory proved experimentally.

"Lucien Hardy," which Irish is currently working in Canada, he has discovered these things using the old mechanics or quantum mechanics, but I have used my theory Vetosalt to the same result by about 20 years before him, and not all of us aware of the discovery of this result to the other one.

Then came the scientists to make sure of the theory of Hardy and they experience in Las Alamos, and experiments in Fermi Lab which showed results consistent with his theory and my theory, but he did not understand that the number used is the Golden Maine and that this number is in the science of values ​​and beauty, but I am aware of in this way, but I I wrote in the newspaper about a scientific question, and even though they have a scientific question but a terrible repercussions for the ethics and philosophy of beauty.

Must change the world and have a look new look and are aware of splendor the universe without shame; because science says so, not the Senate alone, Over the life of scientists find them do not want to become old, is now no longer this shy; because science proves that religion is a scientific fact, not idle talk - allegedly materialists - and when I walked in the way of real science led me to believe in the end, oddly in an unusual way through something physical in nature, and that applies to the physical world 100% is a shocking by any standard science based spiritual and not material fact that there is no materialism sides and spirituality, but there is Creator of all things.



** Is there any simple examples of the theory of the golden section?
* If you then leaves and sunflowers you will get a section of Golden and rate, and the section of Golden is in the quasi-crystals (Quasi Crystal), who discovered it without Ivkrōh name are the ancient pharaohs, when they built the pyramids, then moved to Spain in the era of brown red.

Examples: Configure the human body. When analyzing the proportion of the human face you will find the golden section, is also not surprising to find that the quotient of the total length of the human body at a height equal to the navel of the earth, too, is the golden number. All that is beautiful in nature and all that is beautiful in art is subject to the nature of the golden section and Tequenath different.

Valmokta Golden is the ratio of all that consists of these is the golden ratio which is included in everything, and it appears.
As well as in material science; such as chemistry, nature and science with a basis of quantum mechanics.

Who discovered that the golden section in the heart of these topics, and here we found that for the first time we found a bridge or link between the two flags .. Science values; such as beauty, morality, values ​​and religions, and experimental sciences, a golden section.



Story of creation
** What do you think Large Hadron Collider project which is now in Switzerland to simulate the creation of the earth, which some believe that it aims to prove that the universe created itself, and that there is no Creator created the universe, what do you think of this project?
* This understanding is wrong, but the fact that the attempt is an experience to create the material of the energy and material shall be very focused to the extent that it becomes like a black hole and black hole is a material stacked too so that if he entered the light is sucked so that you can not see, and try to study black holes.

I have worked in the project Large Hadron Collider there with some of my colleagues, the Crown Research and registered in my name there I am with the right project, and my friends and colleagues to warn of the danger of small black holes, and they can swallow the universe and if you believe that this will not happen.

And you of these experiments prove the existence of God because you did not come to anything from scratch, you and all these things where you come from? Denial of Creation impossible; because anyone knows that even if a human being is created by the coming of the things that originally created it did not come out of nowhere.

I challenged this scientist Gerard 't Hooft Nobel laureate theoretical in nature, an atheist could not defend atheism did not answer my questions in the sessions was between me and him.

We have shifted from Mohamed El Naschie material had to Muhammad Spirituality El Naschie who believes that the material and spirituality are both one thing.

The material in our world, the material and do not have any great value and can easily differentiate between living material and electron As for us, the article was not material as perceived by materialists electron movement makes you think that the electron moves through the character and the will and awareness of himself.

So the division naive upon which the dialectical materialism of Hegel - which are the basis for thinking of the Communist philosophy - the lack of very large; because the natural sciences in the era of Hegel and Karl Marx were not arrived to this degree of progress to understand the atom and understand what under the corn to the article is not material as seem to think.
There mastermind creator of everything in the universe according to the logic of a specific and accurate.


Egypt and Scientific Research
** What are the causes of failure of Egypt in the field of scientific research so far?
* Very simple due to weak spending by the lack of faith in its value, States are acceptable spending on scientific research spending 3% of its national income every year on it.

We in Egypt spend 2 of a thousand, mostly spent in salaries, how can inflict upon States that ahead of us?! In the last thirty years there have been cases of political calm, this period that they must spend on the flag quickly and generous 3% of the income it, but that did not happen, and I personally sought to urge the officials and failed.
Must be scientific research under the direct supervision of the President, beauty Abdel Nasser when he sought to advance scientific research, connect and minister of scientific research and which is not the Prime Minister, as well as the verb "Nehru" in India and came to a colleague of his Cambridge and charged him to build the Atomic Energy Authority.

Dr. Mohamed Ghoneim succeeded thanks to its relationship with Sadat in the establishment of a hospital kidney significantly Mansoura, was his requests obeyed because he became a consultant medical special attention to the President of the Republic, and when he tried to get a paper similar to Mubarak - who has been slow in thinking and decision-making, and the ministers were prevented any rapprochement with the president - and when asked give the nano-technology and are manufactured by the President, not Prime Minister interference Hani Helal said Ahmed Nazif: The El Naschie wants to be prime minister where you are, turn me clean everything, and after a while I found myself I can not enter the University of Cairo, this the problem is when you find yourself calling something you find Ieradwnk, and when asked for 50 million pounds to establish the entity and the president is not with him, the intervention of Prime Minister said the former president: El Naschie fool you, Vsedk President Prime Minister because he had not asked for money, but asked to stay in place.


Project Zewail
** What do you think of the project, Ahmed Zewail?
* Beware of Dr. ElBaradei and Dr. Zewail, because they are phenomena related instruments Grpetan Israel and America, but not us.
I regret to say that the draft Zewail big lie, and delusional from the ground up, especially at this time; because of the large projects that need to spend billions, and the only project that we need it is to build the High Dam, the last huge project we need, we need to small businesses, low-cost, and improve the structure of scientific infrastructure, which will require a long time of work and effort, and the budget developed by the bad makes no sense to adopt projects, scientific research significant long-term and high cost in time when we of the budget deficit and the spread of poverty, it is a fortiori provide attendees until I paint to myself the future.

Then Dr. Zewail is a national project to adopt his name is? Where is the Talaat Harb and Gamal Abdel Nasser, Egypt's greats who built Egypt?! And tell me about Zewail, he was nominated by the Assembly in Stockholm and gave his award on the nomination of the Weizmann Institute in Israel, then working in Egypt now is "Abit" Let us go and work in America to do Ptaaanna even recognize us Egypt, it appears that Egypt does not recognize those who served it, but recognize those who served America and the infield as I heard him on a knotty day of my birth.

When you say that your project led by an Egyptian engineer it becomes logical, Vmeng expert details of Egypt, or a group of scientists and researchers who understand the capabilities and needs of Egypt, but that comes a person is in the United States did not provide anything other than to participate with his team and we do not want to do research we want to work renaissance.

Scientists are divided into three categories:
1 - a world characterized by not teaching comparative research, but its ability to deliver excellent information.
2 - a world in the search, but its ability to deliver information is not good.
3 - The world's most important is the builder who is building departments, universities, and administrators.

And the Nobel Prize given to those characterized in the research, and research the West developed a very not now need, what can take advantage of its Research Bank in solving the problem of sanitation or cotton worm or environmental conditions bad in Egypt, all countries strive in the field far from the other countries, The project scientist is based on the Assembly, which established him Dr. Essam Sharaf and misled the military and make them admit the project, which is harmful to Egypt, a project fanfare. Not experts Nobel any knowledge of the development Egypt is simply disinformation, there is a contractor for the Nobel name "to the Geisel" who invented the word "holocaust" in the sense "tragic", an Israeli, has earned the Nobel Prize, a friend of the scientist, and a contractor to take 35 of the Nobel Laureates to go to Qatar to lay out lectures under the auspices of Sheikha Mozah.

Weizmann Institute is the first candidate for the Nobel Prize; as Wiseman holds a Nobel Prize in Chemistry and his son, former head of Israel. Zewail and work in Israel for a year at the Weizmann Institute and was dealing with the Israeli army and the recognition Zewail, and received the Wolf Prize of Israel and is a naturalized American. I do not care about this matter it is free. But what surprised him to come man, an American and give him money Egyptians who do not have enough, people do not find something to eat while they went to attend the Nobel Prize winners even appear in the Dream and clapping for them and cheering them Maslamani says Magdi executioner: "Aasalam Aazhoyl honored" , and what do I do next? Without benefiting the people anything, but these scientists Winners Nobel who Christdharhm Zewail to Egypt are the ones who will benefit after that everyone of them over 25 thousand dollars a night, and after a year will have been spending all project funds, and perhaps come to us with anything invented in America to fool us of it and call they were invented in Egypt .. Frankly, this is disgusting I reject it. Do you collect money to give to Obama's envoy? What is this insanity?

When comparing between the Salafis who provide blankets to the overriding and the poor and those who collect money and give it to Obama's envoy will give voice to the Salafists.

Unfortunately, the current group in power deceived and the disruption of projects, and I challenge him to bring me 25 Egyptian world of nature are his support.

Zewail and when it appears in the TV program you will find the first question by Alaa al-Aswani says: You are the pride of Egypt, and poems of praise, followed by Magdi executioner, then Sajdon esteemed Dr. Magdi Yacoub.

All interventions will be prepared in advance under the auspices of His Dream and Mona Shazly and CBC and others, and is equipped Zewail before the loop, and Zewail smarter than ElBaradei But Mohamed ElBaradei, the most serious, as he felt that he would not be able to become President of the Republic withdrew, although his supporters are trying to achieve that, but is withdrew himself satisfied with the idea of ​​the world, such as Supreme Leader Khomeini, this is true, and this error!



ElBaradei's role
** What do you think of Mohamed ElBaradei?
* ElBaradei, a man chosen by America to head the International Atomic Energy Agency (IAEA) and the agency is not headed by a man who owes allegiance only fully American.

May leave the U.S. secretary of the United Nations has to accept some compromise in the personal choice for the job, but the IAEA does not compromise in the selection of headed; because it is key that you hold by Iran and North Korea and the Arabs and all who do not want him to nuclear energy, even peaceful ones. Was a servant faithful to this issue, Fajtrh and much more harmful, said Dr. Abu Shadi apply. And ElBaradei wrote bad reports about Egypt led to the disabled, also removed the Gulf states from thinking of peaceful nuclear energy, in particular, Saudi Arabia, I do not want to say more than this at this time.

And its role in Iraq has been counterproductive too, and a counter to him, in return, the position of Hans Blix better than ElBaradei, where Blix said that what he said ElBaradei's words, "empty"; so given the award at the time of the Agency, which, in turn, to prevent Iraq's possession of nuclear energy and ElBaradei has in turn propagated to the fullest reward.


Nobel Prize
** What is your vision for the Nobel Prize?
* There is a manipulation in which at least in science, but is it scales Western because at any time there is a group of scientists deserve the award, but choose them for reasons that have nothing to do with science, but for reasons of personal and political, ethnic, and if you want to get the Nobel tried to be your family, European or American or Japanese, though not in you to go to these countries and live in it.

Each manipulation of the awards but the problem in the generator, which they do on the Nobel Prize and they bang to its owner and becomes a Corporal who asks for everything, even family disputes, disease, and raising the children, which indicates the backwardness and our inability to!
Is there a delay in the worst of talk about Naguib Mahfouz as a Nobel laureate, is the language of daad Adabaha people living in them no one knows in Arabic characters in the Nobel Committee for Literature? Since when Naguib Mahfouz, the most important writer in Egypt?!



** So why give him the Nobel Prize, in your opinion?
* I see, he was given the award to that according to the standards deserve the Nobel Prize in Literature; the most important things because of his agreement to normalize relations with Israel and the bias to the Islamic trend. And his close friends said that he mastered the game to get the prize.
The interceptor is an assessment to become an Arab writer of the Nobel Prize or the European Union.



Islamists and elections
** What do you think of the results of parliamentary elections and the campaign of intimidation by Islamists?
* Results of the elections logical 100%, I am not Sylvia Sylvia and I will not be you or the delegation of the Muslim Brotherhood and currents of liberalism.
I love equality and social justice.
If Magdi executioner and Alaa al-Aswani liberal I am not a liberal, I'm like any Egyptian citizen, I want a party interested in me if you're hungry or Havana, if you Birdana and in need of blankets, and support the widow in need of help, and if they say they take advantage of these things in order to vote for them, I will vote for them and twenty like them, is not the responsibility of the government that we lack is the care of the parish and help people and serve them, the Muslim Brotherhood Movement and the Salafists have this role very well, they Mksabhm halaal (permissible).
I Hmtan the liberals because they have lost, so they stop fanfare and respect the opinion of the citizens who voted and chose to do so.
I am what I am called democracy, despite my birth and my life in Germany and I said in the Egyptian was killed today, how can poverty be a democracy there is democracy and there are people Mtzlton their money to buy my decisions and resolutions money?!.

Now people are equal in power, they chose the Islamists Feltqubloa and I myself am not fearful of the Brotherhood or Salafi, Islamists trust in their knowledge and culture, The West will not collide with us when we are strong but Satakhy us.

Europeans were more extreme peoples and their development, make them show the historical appearance of the liberal and the Egyptian people are very peaceful, even rarely arises and they see us extremists, but I see that we are not extremists, they raped our civilization and admitted habits do not accept, and we do not have racism or the European aristocracy.

Wars are not the only presence of a weak person, and when there is unbalance collapsing economy, relationships, and the wars, and some of us people on the west by aggressive and when we give them the opportunity Centhezwnha, and the power of the state makes the chances of attack by the less; because it will raise the cost of the attack will be punishment severe; therefore not entitled to enter into it.


UPDATE: This, from Mohamed Mustafa's blog, must be the print version of the interview. Click for full size.


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

2 comments:

  1. "I challenged this scientist Gera [who?] died Nobel laureate theoretical in nature, an atheist could not defend atheism did not answer my questions in the sessions was between me and him."

    It's Gerard't Hooft. Google translated 't Hooft' to 'died'.

    ReplyDelete
  2. Thanks, Hossam! I have made that correction.

    ReplyDelete