Saturday, February 4, 2012

An unhinged attack on Ahmed Zewail

Click for full size.
Mohamed Mustafa's blog provided this graphic. It is a scan from the February 3, 2012 print edition of Al-Fath News. I can't find the story on their website so unfortunately I can't apply Google Translate to it. [UPDATE. See Hassan's summary below.]

That's a picture of Ahmed Zewail at the bottom of the page, so presumably this article is an attack on him. El Naschie is suing the Nobel Prize winning chemist for stealing his ideas. Haha, yes, he really is. See El Naschie sees the writing on the wall, My email to Ahmed Zewail, and El Naschie still pestering Zewail with lawsuit for background.

Below the fold is a vicious January 28, 2012 El Naschie attack on Zewail also in Al-Fath: Original Arabic or Google's English translation. To my eye it looks different from the scanned print article.


مدينة زويل الإعلامية..الرجل الخطأ في الوقت الخطأ في البلد الخطأ
الكاتب: د. محمد النشائي
تاريخ النشر: السبت، 28/01/2012

في سلسلة من المقالات المقبلة سوف أحاول أن أوضح بشكل علمي تحليلي أن ما يسمى بمشروع مدينة زويل العلمية هو مهزلة إعلامية مكلفة بل مرهقة ماديًّا لصالح مجموعة من الانتفاعيين ضد مصلحة وطننا مصر.

من المؤلم حقًّا أن يُستخدم العلم وجائزة نوبل كشباك تمويه لما هو في حقيقة الأمر انتهازية لم يسبق لها أن تحدث بهذا الشكل المفضوح في مصر، وتحت مظلة دولة تمر بمرحلة ثورية دقيقة وحرجة. الحقيقة المؤلمة أيضًا هي أن مبعوث أوباما الأمريكي الجنسية الدكتور أحمد زويل هو بكل جدارة الرجل الخطأ في الوقت الخطأ وفي البلد الخطأ فيما يخص هذا المشروع الفاشل من الفكرة للتطبيق.

لنبدأ بالرجل الخطأ أولاً، الترتيب لا علاقة له بأهمية التسبيب. الدكتور أحمد زويل - وهذا شيء أعرفه أنا شخصيًّا كل المعرفة- رجل تنقصه الأمانة العلمية بعد أن سرق محتوى إحدى محاضراتي في دار الأوبرا ونشره باسمه في دار الشروق في كتاب، ولذلك أرى أنه تنقصه الأمانة، وقد أثبت ذلك في عديد من المواقف سوف أسردها جميعها بالتفصيل في هذه السلسلة من المقالات التي أخص بها جريدة "الفتح" الإسلامية.

دعك من كون زويل أمريكي الجنسية ولكن من الصعب أن يبلغ الإنسان المصري أن زويل هو مبعوث لرئيس أمريكي أعلن تأييده الكامل لإسرائيل وتجنيد خبراته في تعزيز المركز الإسرائيلي في عديد من الاتجاهات يطول شرحها. وأذكر هنا فقط أنظمة دفاع معينة. ننتقل الآن إلى التوقيت والمقصود به واضح؛ حيث إن الأحوال غير المستقرة والتعثر الاقتصادي والتدهور في المخزون النقدي للدولة بعد ثورة التحرير بغير حاجة إلى التوضيح.

وأخيرًا فيما يخص البلد الخطأ فأعتقد أن أحمد زويل لسبب في نفسه يريد أن يورط مصر في منافسة علمية لا معنى لها ولا طائل من ورائها مع أمريكا والدول المتقدمة ولا يمكن أن يستفد منها أحد سوى أحمد زويل، كما سوف أوضح فيما بعد،

ويكفيني الآن مجرد الإشارة إلى ما سبق أن كتبه مؤخرًا الأستاذ الدكتور ثروت الشربيني أستاذ العلوم النووية بقسم الطبيعة – كلية العلوم جامعة القاهرة، في جريدة "الأهرام" عن الأضرار التي يمكن أن تحل على بلد في الحجم الاقتصادي لمصر تقدم على أبحاث علمية لا يقوى على نفقاتها سوى دول أوروبية كبرى، أو دول في الوضع الاقتصادي للولايات المتحدة، أو روسيا، أو اليابان.

الحقيقة حتى الصين الشعبية المرشحة لتكون الدولة الأولى في العالم وأن تسبق الولايات المتحدة في خلال عشرين عامًا على الأكثر - أقول حتى الصين كانت ترى أن كثيرًا من مجالات البحث العلمي فوق طاقتها ويجب تركها لدول مثل الولايات المتحدة والتركيز على مشاكل اقتصادية وأبحاث علمية تصب مباشرة في صالح الإنتاج الصناعي والزراعي للصين في أسرع وقت.

هذه هي النقاط الأساسية ولن أتطرق الآن إلى النقاط الفرعية وما أكثرها ويكفي أن أذكر الآن أني سوف أزيل الستار عن الوهم الذي صنعه الإعلام المأجور الذي قدم زويل على غير حقيقته؛ حيث إن الأضرار من السكوت على هذه الظاهرة الإعلامية التي قد تفاقمت إلى درجة سرطانية تهدد بتشويه صورة ما هو العِلم والعَالم في أذهان شباب مصر، ناهيك عن قيادتها السياسية غير المتخصصة في العلوم والتي قد غرر بها لدرجة تدهور الاقتصاد القومي وبالتالي الأمن القومي للدولة؛ حيث أصبح من حق محافظ البنك المركزي بالإضافة إلى مجموعة من مديري البنوك وبعض الفنانين ومفتي الجمهورية بالدعاية والدعوة إلى التبرع لمشروع لن يخدم مصر في أي اتجاه بل سوف يضرها بتبديد ثرواتها.

لقد تخطى مشروع زويل جميع المتخصصين والعلماء الحقيقيين في مصر باستثناء مجموعة ضئيلة من المرتزقة والمخدوعين بسبب انعدام الخبرة أو المعلومات التخصصية، وأصبح إهانة لكل مصري يفقه حقيقة الوضع أن يسكت عليه، وأرى أنه من حقي الشخصي أن أثور على هذا الوضع الشائن بنفس المنطق الذي ثار به شباب مصر على أوضاع اقتصادية وسياسية واجتماعية لم تعد تمثل رأيًا ورأيًا آخر، وإنما حقيقة وأكذوبة.

مشروع زويل ليس سوى أكذوبة كبرى وكاتب هذا المقال يتحدى الدكتور زويل وأتباعه أن يقابلوه في مناظرة علمية مفتوحة، وقد سبق أن دعا كثير من المفكرين مثل الأستاذ الدكتور حمَّاد حمَّاد إليها وقبلها كاتب المقال ورفضها الدكتور زويل بكل الحجج الواهية كما سوف أسرد في المقالات القادمة.


Here's Google's English version.
City Zewail media .. the wrong man at the wrong time in the wrong country
Author: Dr. Mohamed El Naschie
Date Published: Saturday, 28/01/2012

In the next series of articles [So we'll keep an eye out.] I will try to explain in a scientific analysis that the so-called draft City Zewail is a scientific farce media expensive but financially burdensome for a group of Alantfaian against the interests of our country Egypt.

Really painful to use science and the Nobel Prize Kchaabak disguise what is, in fact, opportunism has never talked so shameless in Egypt, under the umbrella of the state undergoing a revolutionary and critical minutes. Also the painful truth is that Obama's envoy American citizenship, Dr. Ahmed Zewail is in its own right the wrong man at the wrong time and in the wrong country with respect to this project, a failed idea of ​​the application.

Let's start with the wrong man first, the order is not related to the importance of causation. Dr. Ahmed Zewail - and this is something I know I am personally all the knowledge - a man who lacks scientific integrity after stealing content one of my lectures at the Opera House and published in his name in the Sunrise House in the book, so I think it lacks the Secretariat, has proved that in many situations will Osrdha all in detail In this series of articles that specifically by the newspaper "conquest" of Islam.

Forget the fact that the U.S. Citizenship and Zewail, but it is difficult to reach the human scientist is that the Egyptian envoy to the U.S. president announced his full support for Israel and recruiting experience in the promotion of the Israeli center in many of the trends long to explain. I mention here only certain defense systems. We now turn to the timing and intended to clear; as the unstable conditions and faltering economic deterioration in the stock and cash to the state after the liberation revolution without the need to be clarified.

Finally, with respect to the wrong country, I think that Ahmed Zewail for a reason in itself wants to implicate Egypt in scientific competition are meaningless and futile with the United States and the developed countries can not be benefited only one Ahmed Zewail, as will be explained later,

Suffice it for me now is just a reference to what has already been written recently by Prof. Dr. Sarwat Sherbini Professor of Nuclear Science, Department of Nature - Faculty of Science, Cairo University, in the newspaper "Al Ahram" for the damage that can be resolved on the country in the economic size of Egypt's progress on the scientific research is not up to spending only major European countries, or countries in the economic situation of the United States, or Russia, or Japan.

Indeed even the PRC candidate to be the first country in the world and before the United States in over twenty years at most - I say to China was of the view that many of the areas of scientific research on energy and should be left to countries like the U.S. and focus on the problems of economic and scientific research poured directly in the interest of industrial and agricultural production to China as soon as possible.

These are the key points and will not turn now to the subscores and the most is enough to mention now I will removed the curtain of illusion created by the media hack who made Zewail not be what it; as the damage of silence on the phenomenon of information that may be exacerbated to the point of cancer threatens to distort picture of what is science and the world in the minds of Egypt's youth, not to mention its political leadership is specialized in the sciences, which may tricked out to the point where the deterioration of the national economy and thus the national security of the State; where he became the right of the central bank governor and a group of bank executives and some artists, the Mufti of the Republic of publicity and advocacy to donate to the project will not serve Egypt in any direction, but will harm her squandering their wealth.

You have exceeded the project scientist of all specialists and scholars true in Egypt, except for a small group of mercenaries and cheated due to lack of experience or specialized information, and it became an insult to all Egyptian understands the reality of the situation that silence him, and I think it is my right profile to rebel against this situation is outrageous the same logic that arose by Egypt's youth on the status of economic, political and social opinion does not represent the opinion and last, but the truth and a lie.

Project Zewail is not only a big lie and the author of this article challenges the Dr. Zewail and his followers that Ikabloh in the scientific debate is open, has already called for many intellectuals such as Prof. Dr. Hammad Hammad to and accepted by the author of the article and its refusal to Dr. Zewail with all the arguments flimsy and will tell in the next articles.


UPDATE. Commenter Hassan gave this excellent summary of the scanned article, and it should be added here. He says:

"Had Zewail discovered the femto [sic] as a small unit of time, it would've been named after him" (???!!!)

Summary of the article, which is stereotypical:

- Humans give too much attention to mysterious and unintelligible things, which is probably why Zewail gets so much credit

- Nobel prizes have been subject to lawsuits and investigations for bribery several times. Influence of the Weizmann institute of Israel is large.

- Experimentalists need no grasp of mathematics or any deep understanding of nature, and just put together existing technologies to prove existing theories in team work. Theorists on the other hand, like Einstein and Heisenberg, work alone and need an individual capability of penetrating the deep philosophical implications of natural laws. Hence, Zewail is simply a skilled lab worker whose achievement merits only some recognition, but not more*. (* See below)

- Zewail's achievement is actually not that great. I (el Naschie) work at the Planck scale, which is much much smaller.

- Zewail is not necessarily in the position to be a dean or president of university, or build a university, become a minister, a state president, talk about politics or lead a country in any political or scientific way. He should stick to experimental chemistry.

- Nobel prizes are not remedies for everything, otherwise Nobel laureates would've been able to solve Obama's problems with Wall Street before Zewail attempted to solve Egypt's political problems, which are in fact not political problems but economical ones (WHAAAA...?!!!)

===
*: As an experimental physicist, this one really stung. We DO rely on mathematics and need to understand exactly what theories imply, and also need to be able to interpret the puzzling results that occasionally pop up. Otherwise we wouldn't have the foggiest idea of what we're doing. Theorists also don't work alone in the way that Einstein or Heisenberg did. That time is long gone. Collaboration, expansion of existing ideas and relying on previous results is the ONLY thing driving science forward today.


UPDATE TWO. The scan that Hassan summarized has appeared online on alarabnews.com. Original Arabic or Google's English translation. Full text below:

جائزة نوبل في <الفمتو> أو <شربة> لجميع الأمراض!
د. محمد النشائي
2/5/2012


_________________________
لو كان زويل مكتشف الفمتو حتى كمجرد وحدة صغيرة لقياس الزمن لسميت باسمه
المشاكل الاقتصادية لا يمكن أن تحل عن طريق حملة جوائز نوبل وبابا نويل
جائزة نوبل في الكيمياء مرتبطة بمعهد وايزمان الإسرائيلي
أحمد زويل رجل معمل يختبر نظريات وضعها آخرون
_________________________


كان الحديث في أحد النوادي الاجتماعية في لندن في شارع النوادي الشهير "بال مال" بالقرب من ميدان الطرف الأغر "ترافلجاسكوير"، كانت مأدبة غداء دعا إليها أحد الأساتذة البريطانيين الكبار والذي تحول من باحث يشار إليه في حقله بالبنان إلى مسئول عن سياسة التعليم والبحث العلمي في بريطانيا، كنت بمثابة تلميذ كتلاميذه ولكن المنصب الذي كنت أضطلع به سمح لي أن أتحول من مجرد مهندس إنشائي يهوى العلم تتلمذ على يديه إلى صديق أصغر له، لا يكف هو عن تشجيعه.. تكلمنا عن الدنيا والعلم وتحاورنا في كل شيء من الاقتصاد والسياسة إلى الفن والحب.
كنت في ذلك الوقت على وشك إنشاء دورية هندسية وعلمية لنشر أبحاث علمية في جميع فروع المعرفة يربطها فقط خيط رفيع وهو علم الفوضى المحددة أو ما يسمى بالإنجليزية "دترمنستك كاووس".
ربما لهذا السبب اتجه الحديث إلى شئون النشر العلمي واستفسرت عن المجلة العلمية الشهيرة التي تصدر عن المحفل الملكي البريطاني للعلوم، وعن شروط النشر في هذه الدورية الغراء، حتى أستفيد من خبرته في هذا المجال، وهنا قال أستاذي الفاضل الذي كان فترة طويلة من الزمان أحد أبرز أعضاء هيئة تحرير هذه الدورية العالمية: عزيزي الدكتور محمد، نحن لا ننشر في مجلة المحفل الملكي الأبحاث التي نفهمها. الحقيقة أننا ننشر أغلب الأوقات الأبحاث التي لا نفهمها.
قال الرجل كلمته هذه بكل جدية، ولكن بعد ذلك بثوان انفجر كلانا بالضحك بصوت ربما أزعج من يجلس حولنا في قاعة الطعام الأثرية للنادي العريق الذي نجلس به في العاصمة البريطانية.
لقد رويت هذه القصة الساخرة، ولكنها واقعية، حتى لا يعتقد القارئ المصري أن التأخر الفكري هو ظاهرة مصرية عربية فقط. الحقيقة أن الكسل والتبلد الفكري والانبهار بما يصعب على الفهم السليم بسهولة، يمثل ظاهرة إنسانية، ولكن الآثار السلبية الناتجة عن إعطاء الأشياء المبهمة أكثر كثيرًا من حقها وحجمها الطبيعي يصل في البلاد النامية في بعض الأحيان إلى درجة مأساوية, ويبدو لي الآن بوضوح أن أحمد زويل أوصل مصر الثورة إلى ما لا يمكن السكوت عليه من التجارة السياسية، والآن الاقتصادية، بأوهام علمية مبنية أساسًا وبمهارة من جانب أحمد زويل على الجهل العلمي لأشياء لا قيمة لها في مصر والعالم العربي من جانب السواد الأعظم.
كلام زويل عن العلم الذي يتشدق به في زفة إعلامية لرسم صورة وهمية عن نفسه لا يتعدى كونه ثرثرة إعلامية لا يمكن أن تقنع المختص الذي يريد أن يعرف حقيقة سر الفمتو ثانية التي "روضها" زويل, وثانيا كيف بالله أن هذا الشخص المصري المتواضع في شكله ومحتواه وصل إلى هذه الجائزة التي كما يبدو لا يصل لها سوى حظوة من العلماء لعله يصبح مثلهم. لاحظ أني لم أقل "نخبة" وهي كلمة مشتقة من الانتخاب وإنما قلت "حظوة" من العلماء، وهي كلمة مشتقة من الحظ.
إنصافا للحق، فإن زويل كعالم كيميائي تجريبي معملي ماهر ومتميز شأنه شأن أغلب المصريين.. خصوصا عندما يذهبون للخارج وينطلقون دون عوائق اقتصادية وتنافس هدام على موارد شحيحة وهو ما لا يوجد في الولايات المتحدة، ويوجد - أقصد التنافس الهدام- بشكل قليل في أوروبا، وبشكل قاتل هدام في أغلب دول العالم الثالث, وبالذات العالم الإسلامي وعلى الأخص مصر المتخصصة في عداء النجاح!!
لقد كتبت وكتب آخرون أكثر منى كثيرًا عن وهم وحقيقة جائزة نوبل، والطرق المختلفة للحصول عليها التي أدت -في حالات عديدة وكتب عنها عشرات الكتب - إلى منازعات قضائية وفي بعض الأحوال إلى تحقيقات الشرطة السويدية والنيابة في اتهامات بالرشوة للحصول على الجائزة بطرق غير شرعية مع أعضاء في اللجان المختلفة لجائزة نوبل خصوصا الطب, وفي بعض الأحيان الطبيعة والكيمياء.
هذا بالطبع لا يقلل من وزن هذه الجائزة التي أعترف دون أي تردد أني كنت دائمًا أود أن أحصل عليها, ولكن التبجيل الذي وصل إلى حد التقديس لهذه الجائزة في الإعلام وخصوصا في العالم العربي يجعل الفرق بين ما يتصوره العامة والحقيقة فرقاً شاسعاً، يصعب لغير المتخصصين إدراكه. والكلام هنا عن جائزة نوبل في العلوم، ناهيك عن المهازل التي تحدث لجائزة نوبل في الطب، والأدهى ما يحدث لنفس الجائزة في الآداب، والسلام، وربما ذكرت أيضًا أن الجائزة المعروفة باسم جائزة نوبل في الاقتصاد لا علاقة لها بتاتا بوصية المهندس الكيميائي المتواضع "الفرد نوبل"، الذي أسس هذه الجائزة، بناء عن طلب عشيقة نمساوية له، كانت هي أول من حصل على هذه الجائزة للسلام، وبطبيعة الحال بتعضيض من صاحب الجائزة ومجاملة له.
لا شك أن العلوم الكيميائية في زمن "الفرد نوبل" كانت هي أكثر العلوم قربا إلى مجالات العلوم التطبيقية في الصناعة ومن حيث أهميتها تأتي مباشرة بعد العلوم الهندسية، وتسبق في الأهمية العلوم الفيزيائية، أو ما نسميه أحيانا "علم الطبيعة" وهو مجال اهتمامي الشخصي وليس المهني على الأقل في البداية، حيث إننى تخرجت في قسم هندسة جامعة هنوفر بألمانيا الغربية قبل الوحدة الألمانية، وإبان سقوط الاتحاد السوفيتي وألمانيا الشرقية.
من أهم الدول التي تركزت بها الأبحاث التي تؤدي إلى جائزة نوبل في الكيمياء هي إسرائيل، وبالنسبة لعدد سكانها لم تحصل أي دولة على نصيب أكبر من إسرائيل في جوائز نوبل في الكيمياء، هذا ويتمركز النشاط البحثي الكيميائي في معهد وايزمان بإسرائيل، وهذا ربما هو سبب ذهاب الدكتور أحمد زويل للعمل هناك حيث يقال إن جائزة نوبل في الكيمياء، تعتمد أساسًا على الأصوات والتعضيضات القادمة من معهد وايزمان، الذي يعد إلى جانب معقل العلوم الهندسية الأول في إسرائيل التخنيون من أهم المراكز البحثية في العالم وهذا بدون أدنى شك عن جدارة ناتجة عن التغضيض المادي الذي لا يجارى من حكومة الولايات المتحدة وكل يهود المهجر يحصل في العالم وأغلبهم أيضا في الولايات المتحدة.
هذا هو الوضع بالنسبة لجائزة نوبل في الكيمياء ومن لا يعرف ذلك لا يستطيع أن يبدأ حتى في إدراك المحركات الأساسية للحصول على هذه الجائزة.
أين إذن الدكتور أحمد زويل من كل هذا؟
لكي تكون الصورة واضحة لغير المتخصصين يجب أن نفهم التقسيم التالي للعلوم الأساسية ألا وهي: الرياضيات والطبيعة والكيمياء، وبهذا الترتيب تنقسم مرة أخرى إلى علوم نظرية وعلوم تجريبية.
الجزء النظري هو بحاجة أساسا وفي أغلب الأحوال إلى كتب وورقة وقلم ورأس مفكر متأمل لا يكل عن التفكير والتنظير. والجزء العملي هو الذي يحتاج لأكثر من ذلك كثيرًا، بسبب الحاجة إلى المعامل والمختبرات ومجموعات عمل كبيرة نسبيًّا وكل ذلك يحتاج إلى تمويل ومصاريف ليست باهظة، إن التأمل في العلوم التجريبية أقل كثيرًا من العلوم النظرية ولكن التكلفة المادية أكبر كثيرا في أغلب الأحيان.
العلوم النظرية في أغلب الحالات تحتاج إلى مهارات فردية وعقلية فلسفية ومتمكنة من الرياضيات الحديثة.
العلوم التجريبية على النقيض من ذلك تحتاج إلى عمل جماعي وتعتمد أساسا على اختبار صحة نظريات وضعت من قبل علماء نظريين يعملون أغلب الأحيان على انفراد مثل: أينشتين أو هيزن برج. العلماء التجريبيون هم من نوعية الإنجليزي مايكل فراداي مؤسس علم الكهرباء التجريبي، وهو رجل على عظمته لم يكن ليستطيع أن يكتب معادلة رياضية واحدة ولم يفهم معادلات مكسول الأسكتلندى الذي وضع النظرية التي ترادف تجارب فراداي المعملية.
كان فراداي عاملا بسيطًا يغلف الكتب ولم يَحْظَ بتعليم أكاديمي. الدكتور أحمد زويل هو تجريبي مثله مثل مايكل فراداي ولكن بصورة حديثة وتعلم في جامعة الأسكندرية، بكلية العلوم على يد أساتذة مصريين نوابغ، وصقل علمه بعد ذلك على النمط الأمريكي وفي مجال الكيمياء التجريبية، طبيعة عمل الدكتور زويل هي أبعد ما يمكن عن التنظير أو الرياضيات أو الفلسفة أو العمل الفردي أو عن فهم معنى الزمن أو معنى الفراغ أو معنى أي شيء فلسفي عميق، والحقيقة هي قوته كعالم تجريبي وليس ضعفه؛ حيث إن العالم التجريبي الحديث والذي يتبع النظام الأمريكي هو رجل معمل يختبر فيه نظريات وضعها آخرون لكي يرى إذا كانت هذه النظريات حقيقة واقعة أم مجرد إمكانية. ليس في كل ما سبق تقليل من قيمة العمل التجريبي أو تعظيم للعمل النظري فلكلٍ قيمته ولا غناء للنظري عن التجريبي، ولا للتجريبي عن النظري، كل ما أريد أن أوضحه هو طبيعة عمل عالم تجريبي من نوع زويل وطبيعة عالم نظري مثلي رغم أن جزءًا من حياتي قضيته في عملي كمهندس، وهذا نوع ثالث لا يمكن أن يقال عنه نظري أو تجريبي، بل يتصل بنوع آخر من العلماء وهو العالم التطبيقي، أي العالم الذي يستخدم ما ينتجه العالم النظري أو العالم التجريبي، ويحول ذلك إلى علم يفيد المجتمع مباشرةً بشكل منتجات ذات قيمة اقتصادية للمجتمع وهو مختلف تماما عن عمل زويل التجريبي في الكيمياء.
هذا هو الوضع الحقيقي للعلم، وذلك طبعًا بكثير من التبسيط، للتسهيل على القارئ غير المتخصص.
الآن بوسعنا أن نركز على عمل أحمد زويل، ونسأل ماذا اكتشف لكي يحصل على جائزة في الكيمياء؟
بدون شك لم يكتشف أحمد زويل الفمتو ثانية، الفمتو هو وحدة صغيرة لقياس الزمن وما يكتب عن كشف أحمد زويل سر معنى الزمن ومروره وترويضه هو هراء من أشخاص أميين علميًّا وأرجو أن يسامحهم الله، فهم قوم لا يفقهون.
يضللون العامة ليبهروهم لكي يسيطروا عليهم ويتسلطوا على عقولهم فيسلبوهم القدرة على التفكير السليم لإحساسهم بالنقص الكبير أمام هذا العقل الفذ الذي يروض الزمن كما تروض الأسود في السرك!! فيصفق الحضور لهذه القوة الخارقة للمروض وكرباجه.
لو كان زويل مكتشف الفمتو حتى كمجرد وحدة صغيرة لقياس الزمن لسميت باسمه.
وحدة قياس الزمن ترجع إلى العالم الألماني ماكس بلانك، هذه القيمة المعروفة باسم زمن بلانك هي مليارات المرات أصغر من الفمتو سنتيمتر، اتخذ اسمه في زمن نابليون والثورة الفرنسية من كلمة "مئة" بالفرنسية وهي مجرد وحدة لقياس الطول، كذلك النانو ما هو إلا وحدة لقياس الأطوال الصغيرة جدًّا، ولتصورها، ليتخيل القارئ عشر ذرات من الهيدروجين مصفوفة الواحدة تلو الأخرى؛ ليكون الطول الكلي مقداره وحدة النانو تقريبًا. ومن الطريف أنه منذ عدة سنوات طالب أحمد زويل بالتعاون مع الإعلامي مجدي الجلاد أن يكتب مقالتين احتلتا صفحات كاملة من المصري اليوم، ينكر فيها وجود أي شيء اسمه تقنية النانو، زاعمًا أن النانو ما هي إلا وحدة قياس، وهذا كله فقط لكي يحبط مشروعي للهيئة القومية لتقنية النانو، ولو بالكذب والخداع. سبحان الله. زويل يفهم تمامًا أن النانو هو وحدة قياس تستخدم في علم ضخم يسمى تقنية النانو، ولكنه لا يرى أن الفمتو ما هي إلا وحدة لقياس فترات قصيرة جدًّا للزمن وهي في نفس الوقت أكبر مليارات المرات من وحدة الزمن التي أستخدمها أنا في عملي، وهو زمن بلانك كما أوضحته أعلاه.
الحقيقة، كل ما فعله زويل هو أنه استخدم آلات علمية حديثة لتصوير التفاعلات الكيميائية لنرى بوضوح ماذا يحدث بها وكيف يتحول عنصران مثلا إلى عنصر جديد عن طريق التفاعل الكيميائي؛ وحيث إن سرعة التفاعلات الكيميائية هي سرعة كبيرة جدًّا نسبيًّا كان هناك حاجة لاستخدام تكنولوجيا "أشعة الليزر" أي: الضوء المركز ذو الموجات المتوحدة في الطول، وكذلك استخدام وحدات صغيرة مثل الفمتو لقياس الزمن، على سبيل المثال عندما تسأل عن بعد الإسكندرية عن القاهرة فإنه من غير المناسب أن نعبر عن ذلك البعد بالسنتيمترات أو بالسنوات الضوئية، أنسب شيء هو الكيلومترات والمسافة هي 220 كيلومترًا تقريبا، بالمثل زمن التفاعلات الكيميائية يستحسن فيه استخدام وحدة الفمتو ولكن هناك وحدات أخرى مثل البيكو سكند، أو الأتوسكند.
إذن استخدم أحمد زويل العديد من الأجهزة والأفكار التي ابتكرها عدد كبير من العلماء قبله ووضع كل ذلك في خدمة فهم ميكانيكا التفاعل الكيميائي، عن طريق آلة تصوير أو كاميرا في متناولها تصوير التفاعل الكيميائي. هذا كل ما في الأمر ولكن هذا إنجاز جيد ويستحق التقدير وليس أكثر.
وعندما يتمكن عالم تجريبي من مثل هذا الإنجاز لا يعني ذلك أنه منزل من السماء، أو أن له علمًا على نفس المستوى بأي مجال آخر من مجالات المعرفة، أو أن في مقدرته أن يرأس قسمًا أو أن يكون عميدا أو أن ينشئ جامعة أو أن يرأس وزارة أو أن يحتل مكانة رئيس الجمهورية أو أن يتكلم في الشئون السياسية أو أن يقود البلاد بأي صفة سياسية أو علمية،
ولقد كانت هذه هي نقطة السقوط لأحمد زويل وأعدائه في تصوري عندما حاولوا ترحيل صفاته الحقيقية كعالم كيميائي تجريبي جيد إلى صفات أخرى لا علاقة لها بالعلم، وذلك بغرض استغلاله لأغراض سياسية ومادية لا تخدم الوطن بأي تقدير، فجائزة نوبل ليست "شربة" لجميع الأمراض، ولو كانت, لتمكن الفائزون بجوائز نوبل من حل مشاكل أوباما في "وول ستريت" في نيويورك قبل أن يحضرهم زويل لحل مشاكل مصر السياسية التي هي في حقيقة الأمر مشاكل اقتصادية ولا يمكن أن تحل عن طريق حملة لجوائز علمية حتى لو كانت الجائزة ليست فقط نوبل بل أيضًا بابا نويل، وشر البلية ما يضحك خصوصًا مدينة زويل.

وللحديث بقية وبقية وبقية....


-------------
الفيزيائي المصري العالمي



Nobel Prize in or for all diseases!
Dr. Mohamed El Naschie
2/5/2012



_________________________
If scientist discovered femto even merely as a small unit to measure the time to named after him
Economic problems can not be solved by Nobel Prize winners and Santa Claus
Nobel Prize in Chemistry, Weizmann Institute, linked to the Israeli
Ahmed Zewail, a lab testing the theories developed by others
_________________________


The talk in a social clubs in London Street clubs famous "Pall Mall" near Trafalgar Square "Travgasquir", was a luncheon called for a teacher of British adults, which shifted from a researcher is referred to in his field stigmatized to the official policy of education and scientific research in Britain, I was a student, but Ktlamivh office, which was undertaken by you allowed me to switch from just a structural engineer loves science student of his hands to his younger friend, do not stop is about the encouragement .. We talked about the world and the science and Thaorna in everything from the economy and politics to art and love.
I was at that time are about to create an engineering and scientific journal to publish scientific research in all branches of knowledge linked by only a thin line which is aware of the specific disorder or what is called in English "deterministic chaos."
Perhaps for this reason went to talk to the affairs of scientific publishing and asked about the scientific journal of the famous, published by the Forum Royal British science, the terms of publishing in this Journal glue, so I take advantage of his expertise in this area, and here's my teacher Mr., who was a long period of time, one of the most prominent members of the editorial board of the International Journal: Dear Dr Mohammed, we do not publish in the Journal of the Royal Research Forum understand. Indeed, most of the time we publish research that we do not understand.
The man said his speech this very seriously, but seconds later we both exploded with laughter sound may bother of sitting around the dining hall in the archaeological heritage of the club who sit in the British capital.
I have told this story, sarcastic, but realistic, so the reader does not believe that the Egyptian intellectual retardation is the only Egyptian-Arab phenomenon. In fact, laziness, insensitivity and intellectual fascination with what is difficult for a sound understanding easily, is a human phenomenon, but the negative effects of giving things vague much more than the right and normal size up in developing countries sometimes to the point of tragic, and it seems to me now clear that Ahmed Zewail Connect Egypt Revolution to what can not be tolerated from trade policy, and now the economic, scientific illusions are based mainly skillfully by Ahmed Zewail, the scientific ignorance of things of no value in Egypt and the Arab world by the vast majority.
Speech scientist for the science that pays lip service in the hype media to draw a picture of a fake himself no more than a gossip media can not convince a specialist who wants to know the truth about the secret femto again that "Rodha" Zewail, and secondly, how in God that this person Egyptian modest in its form and content came to this award, which apparently does not reach its favor only of scientists may even become like them. Note that I did not say "elite", a word derived from the election, but I said "favor" of scientists, a word derived from luck.
Equitable to the right, the scientist as a scientist chemical experimental laboratory Maher and distinct, like most of the Egyptians .. Especially when they go out and jumping unimpeded economic and competition destructive to scarce resources, which does not exist in the United States, there is - I mean the competition destructive - are few in Europe, and fatally destructive in most third world countries, especially the Islamic world, particularly Egypt specialized in the runner Success!!
I wrote and wrote others more than me a lot about illusion and reality of the Nobel Prize, and the different ways to get them, which led - in many cases and written about dozens of books - to litigation in some cases to investigate the Swedish police and prosecutors on charges of bribery for the award illegally with members of the in the various committees, especially for the Nobel Prize of Medicine, and in some cases, the nature and chemistry.
This of course does not reduce the weight of this award, which I admit without hesitation that I always would like to get them, but the reverence which amounted to a deification of the prize in the media and especially in the Arab world makes the difference between what is perceived by the public and the truth is a huge difference, it is difficult for non-specialists aware . And talk here about the Nobel Prize in science, not to mention the farce that occur for the Nobel Prize in medicine, and worse what happens for the same prize in literature, peace, and may also stated that the award known as the Nobel Prize in Economics have nothing to do at all commandment chemical engineer modest "Alfred Nobel , "who founded this award, based on the request of his Austrian mistress, she was the first to received the award for peace, and of course Ptedeid owner of the award and compliment him.
There is no doubt that the chemical sciences in a time of "Alfred Nobel" was the more science closer to the areas of applied science in industry and in terms of importance comes immediately after the engineering sciences, and precedes in importance the physical sciences, or what we call sometimes "the science of nature," a field of my interest in personal and not professional at least initially, since I graduated in the Department of Engineering University of Hanover in West Germany before German reunification, and during the fall of the Soviet Union and East Germany.
Of the most important countries which focused their research leading to the Nobel Prize in Chemistry is Israel, and for the population did not receive any state a larger share of Israel's Nobel prizes in chemistry, this concentrated research activity chemist at the Weizmann Institute of Israel, and this perhaps is the reason to go Dr. Ahmed Zewail to work there where it is said that the Nobel Prize in chemistry, based primarily on the sounds and Altedeidhat coming from the Weizmann Institute, which is to the stronghold of Engineering Sciences, the first in Israel, the Technion of the most important research centers in the world and this is without doubt a well-deserved result of Alngdad physical which is unequaled by the Government of the United States and all the Jewish Diaspora is happening in the world and most of them also in the United States.
This is the status of the Nobel Prize in chemistry and did not know that he can not even begin to understand the key drivers for this award.
Where, then, Dr. Ahmed Zewail of all this?
To be more explicit for non-specialists must understand the following division of basic sciences, namely: mathematics, physics, chemistry, and this order is divided once again to the theory of science and experimental science.
Theoretical part is mainly needed in most cases to books and paper and pen and head pensive thinker, a tireless thinking about and theorizing. The practical part is the one who needs a lot more, because of the need to laboratories and working groups are relatively large and all that needs to be funding and expenses are not prohibitive, the reflection in the experimental sciences much lower than the theoretical sciences, but the material cost is much larger in most cases.
Science theory in most cases you will need the skills of individual mental and philosophical and empowered to modern mathematics.
Experimental sciences by contrast, need to work collectively and rely mainly on the test the validity of theories developed by scholars of theoretical work most often in private, such as Einstein or Hazen Tower. Scientists are empiricists of the quality of the English founder of Michael Faraday of electricity pilot, a man on his greatness was not to be able to write a mathematical equation, and one did not understand equations Maxol Scottish set theory, which correspond to Faraday laboratory experiments.
Faraday was a simple factor encapsulates the books did not receive an academic education. Dr. Ahmed Zewail is a pilot, like Michael Faraday, but more modern and educated in Alexandria University, Faculty of Science at the hands of professors of Egyptian geniuses, and refine his knowledge after the American-style and in the field of chemistry the experimental nature of the work of Dr. Zewail is the furthest from the theory or mathematics, or philosophy or individual work, or to understand the meaning of time or the meaning of emptiness or the meaning of anything deep philosophical, the truth is his strength as a scientist pilot, not weakness; where the world is the pilot talk, which follows the American system is a laboratory test in which the theories developed by others to see if these theories a reality or just a possibility. Not in all of the above reduction of the value of experimental work or to maximize the work of theoretical Each value is singing to my eyes off the pilot, nor for a pilot for the theoretical, all I want to point out is the nature of the work world of experimental type of scientist and nature of the world my opinion like me even though part of my life I spent In my work as an engineer, and this third type can not be said about theoretical or experimental, but related to another type of Ulema, the world applied, ie the world that uses what produces the world's theoretical world, experimental, and converts it to the attention of benefiting society directly in products of economic value community is quite different from the work of the scientist in experimental chemistry.
This is the true state of the science, and, of course, far from simplistic, to make it easier for the reader to non-specialist.
Now we can focus on the work of Ahmed Zewail, and ask what was discovered in order to receive the prize in chemistry?
Without doubt did not detect a second Ahmed Zewail femto, femto is a small unit to measure time and writes about Ahmed Zewail revealed the secret of the meaning of time and passage and tame it is nonsense of scientifically illiterate people and I hope that God forgive them, they are a people without understanding.
Mislead the public in order to Ibarōhm take control of them and on their minds Atzltoa Veselbohem the ability to think properly for their sense of inferiority in front of this great feat of the mind as the tame time tamed lions in the circus!! Faisvq attendance for this extraordinary power of animal and Cirbejh.
If scientist discovered femto even merely as a small unit to measure the time to named after him.
The unit of measurement time due to the German scientist Max Planck, this value is known as the time of Planck is billions of times smaller than the femto centimeter, made ​​his name at the time of Napoleon and the French Revolution from the word "hundred" in French and it is just a unit for measuring length, as well as the nano is a unit for measuring lengths are very small, but imaginable, to imagine the reader ten atoms of hydrogen matrix one after the other; to be the total length amounting to almost nano unit. It is interesting that several years ago a student, Ahmed Zewail, in cooperation with the media Magdy executioner to write two essays outstand full pages of Egypt today, denying the existence of any such thing as nanotechnology, claiming that the Nano is only a unit of measurement, and all this just to frustrate the draft of the National Authority for Nanotechnology, even lying and deception. Hallelujah. Zewail fully understand that nanotechnology is a unit of measurement used in the science of large-called nanotechnology, but it does not see that femto is only a unit to measure very short periods of time and at the same time the greatest billions of times the unit of time that I use I am in my work, a time of Planck as explained above.
Indeed, all he did Zewail is that he used machinery of modern scientific to film chemical reactions to see clearly what happens in it and how transformed elements, for example to a new element by chemical reaction; As the speed of chemical reactions is the speed of very large relatively there was no need to use technology "lasers "ie, concentrated light with waves Lonely in length, as well as the use of small units such as femto to measure time, for example, when you ask for after Alexandria from Cairo, it is not appropriate to express that dimension in centimeters or in light years, the most appropriate thing is to kilometers and the distance is almost 220 km, the time of chemical reactions likewise advisable to use the unit femto but there are other units such as pico-second, or atto-second.
Ahmed Zewail, then use a variety of devices and ideas that created a large number of scientists before him, and put it all in the service of understanding the mechanics of the chemical reaction, by a camera or a camera at hand portray the chemical reaction. That's all there is to it, but this achievement is good and deserves recognition and nothing more.
When can world trial of such an achievement does not mean that house from the sky, or that he has a note on the same level in any other area of knowledge, or in his ability to head a section or to be a dean or to establish a university or to head the ministry or that occupies the position of President of the Republic or to speak in political affairs or to lead the country in any capacity or political science,
This was the point of falling to Ahmed Zewail and his enemies in my opinion when they tried to deport his qualities the true scientist, a chemical an experimental well to the other attributes have nothing to do with science, in order to exploit for political purposes and the material does not serve the nation in any estimate, ways is permissible, the Nobel is not a "drink" for all diseases, even were, to enable the winners of Nobel Prizes to solve problems of Obama's "Wall Street" in New York before they bring them Zewail solve the problems of Egypt's political, which is, in fact, economic problems can not be resolved through a campaign of scientific prizes, even if the award is not only a Nobel, but also Santa Claus, what evil scourge laughs Zewail particularly in the city.

For the rest of the interview and the rest and the rest ....


-------------
Egyptian physicist scientist


Translate English to Arabic
محمد النشائى El Naschie Watch محمد النشائي El Naschie News محمد النشائى محمد النشائي All El Naschie All The Time محمد النشائى
StumbleUpon.com

10 comments:

  1. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  2. UPDATED. Wow! Thank you so much for that, Hassan. It's important so I'm deleting it from this comment section and moving it into the body of the post.

    ReplyDelete
  3. Hi Hassan, Thanks for the great effort.

    You shouldn't be bothered by El Naschie's ideas on experimental Vs theoretical physicists. He doesn't know better because he's never been one (though he likes to claim he is). He only goes to their birthday parties and read about them in popular science books.

    ReplyDelete
  4. Thanks for for your comments, guys.. I didn't mention the outset of the article, which is a story by el Naschie he told about having lunch in a high-class social club with one his friends and mentors (The curse of El-Naschie comes to mind). When el Naschie asked him a question about scientific publication in a Journal of the "Royal Forum of Sciences" (Google didn't help me here), this alleged mentor told him in all seriousness: "My dear Dr. Mohamed, we don't usually publish papers in the journal that we understand, but most of the time we publish papers that we don't understand", upon which both had a hearty laugh together.

    I wonder if this encounter shaped el Naschie's philosophy of what is publishable and what isn't?

    ReplyDelete
  5. Jason, it seems your comment stuck in the spam filter

    ReplyDelete
  6. Thanks! I unstuck it.

    ReplyDelete
  7. It has turned up on the Al-Fath News website finally (In Arabic).

    ReplyDelete
  8. why such big effort against DR. ZEWAIL
    that non-productive effort alone tells about the author, from economic point of view, Egypt has more urgent problems, like birth rate , every19 seconds there is a birth.
    M. NAWAR,. MD, LTC,USA ARMY VETERAN

    ReplyDelete